الأحد، 25 أكتوبر، 2015

& تواتر رؤى بان المهدي من المغرب العربي من من احفاد ادريس الاكبر




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

اخي رئية اليوم بعد صلاة الصبح في ما يرى النائم في وقت قصير رئيت نفسى في الحرم المكي وكان الحرم على حاله كأنه في زمن الرسول عليه الصلاة و السلام  كان موسم الحج كنت اجلس عند مقام إبراهيم عليه السلام وكانت تجلس الى جانبي حرمة عمرها مابين 45 و50 كنا  نتحدث وونتعارف اخبرتنى انها من المغرب العربي واخبرتنى بأسم دولتها  لكن ما فتكرتها كنا نتجاذب اطراف الحديث  اخبرتني انها اتت للحج  وتركة ابنها ابن 4 ايام  في بلدها  وكان كل حديثها على  ابنها الرضيع  وبعد ذلك اخبرتنى ان  عمره اليوم 41 عام وانها  اتت لتراه بعد 41 سنة هنا في الحرم واخبرتني انه سيأتي بعد قليل فسألتها ماأسم ابنك فأجابتني  اسمه اسعد الخلق واعدتها مرة اخرة اسعد الخلق ثم التفتة وقامة مسرعة تقول انه اتى إذ برجلين  امام باب الكعبة الشريفة لبسين ثياب ابيض توجهت اليهم جلب انتباهي انها لحرمة الواحدا التي تلبس بياض في الحرم وقفت امام الرجلين اخرج وحد منهم من تحت ثيابه طفل رضيع فأخذته الحرمة وجلسة به في باب الكعبة الشرفة وكأن الكعبة لها ثلاث درجات فقط ثم قبلته وحضنته ثم اعادته لرجلين اخذوه وانصرفا وهي بقية جالسة هناك
اخواني جزاكم الله فسروها لي
انا حرمة 38 سنة
متزوجة لي ابناء
من بلاد  الحرمين اعيش في اليمن

لا اععاني من سحر او مس
اقوم بواجب الدين و الحمد الله
انتهى .
طلب منا تعبيرها
وجزاكم الله كل خير .

°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
تعبير الاخ ابن محمد
°°°°°°°°°°°°°°

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

إن صدقت الرؤيا يكون موطن المهدي قبل خروجه بإحدى دول المغرب العربي، بينما تكون مكة المكرمة مكان بيعته؛ يحرسه ملاكان مكلفان به...كما تشير الرؤيا صراحة إلى ثلاث أمور لا يعلمها إلا الله مكان ولادته  ولا إسمه ولا أحد يعلم به حتى يظهره الله تعالى.

°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
تعبير الاخ أبوعبدالرحمن
°°°°°°°°°°°°°°

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

الرؤيا تبشر بظهور المهدي وبرؤية الرائي للمهدي او التعرف عليه ان شاء الله
وان المهدي من احفاد ادريس الاكبر وان المهدي اسعد الخلق وان المهدي قد يكون اصلاحه والله اعلم في عمر 45 او 41 وان المهدي بدأ مشاركته في عالم الانترنت في هذه السنة 2014 او لاحظه احد له وجود في هذه السنة 
2014
هذا والله اعلم


تُعَدّ دولة الأدارسة أول دولة علوية هاشمية تقوم في التاريخ الإسلامي. وتعود نسبتها إلى مؤسسها إدريس بن عبد الله بن حسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب، الذي هرب مع مولاه راشد إلى مصر ثم إلى المغرب الأقصى بعيدًا عن أيدي العباسيين؛ وذلك بعدما تمكّن العباسيون من القضاء على ثورة الحسين بن علي بن الحسن في معركة فخ. 

وبعد أن استقر إدريس في وَلِيلَى المغربية، اتصل بإسحاق بن محمد بن عبد الحميد زعيم قبيلة "أوربة" البربرية. وقد خلع إسحاق بن عبد الحميد طاعة بني العباس حيث كان من ولاتهم، وتنازل لإدريس عن الحكم، وذلك بعد تعرُّفه على نسب إدريس وقرابته من النبي صلى الله عليه وسلم وكرمه وأخلاقه وعلمه. 

استقرت الأمور لإدريس بن عبد الله، ودانت له معظم قبائل البربر، وبدأ يطمح إلى مدِّ نفوذه وسلطانه إلى القبائل التي تعترف بحكمه، ونشر الإسلام بين القبائل التي لا تزال على المجوسية أو اليهودية أو المسيحية، فدخل كثيرٌ من أهل هذه البلاد الإسلام. 

وبعد وفاة إدريس بن عبد الله مسمومًا، تولى الحكم مولاه راشد وصيًّا على ابنه إدريس الثاني الذي كان جنينًا في بطن أمه، فلما قُتِلَ راشد كفل إدريسَ أبو خالد يزيد بن إلياس العبدي -أحد شيوخ البربر- حتى كَبُر إدريس، واستقل بالحكم بنفسه 

بنى إدريس بن إدريس عاصمة جديدة لدولته سميت (فاس)، وتوسع في فتوحاته، وضم المغرب الأوسط (الجزائر)، وسعى للقضاء على نفوذ الخوارج، ووصلتالدولة إلى قمتها في عهده. وحكم بعده ثمانية من الأدارسة، كان أعظمهم قوة وأعلاهم قدرًايحيى الرابع بنإدريس بن عمر، الذي امتد ملكه إلى جميع بلاد المغربالأقصى. 

أخذ الضعف يتسرب إلى هذه الدولة في عهد خلفاء إدريس الثاني؛ وذلك بسبب تشرذم الدولة وتقسيمها بين الأبناء من ناحية، وبسبب القتال بين أبناء إدريس والخوارج من ناحية أخرى. ومن ثَمَّ عاشت دولة الأدارسة في فوضى واضطراب، وساءت الحالة الاقتصادية والاجتماعية للدولة؛ مما أدى إلى استعادة الخوارج لنفوذهم، وعملوا على تقويض الدولة. 

وأخيرًا جاءت الضربة القاضية على يد الدولة العبيدية (الفاطمية) والدولة الأموية الأندلسية، لتغلق الستار على دولة الأدارسة التي استمرت نحو قرنين من الزمان. 

وبالجملة فدولة الأدارسة ساعدت في تعريب المغرب، وقامت بنشر الإسلام في غرب إفريقيا، وتثبيت البربر على الإسلام، وحاربت الخوارج وأفكارهم. 

http://almobshrat-facebook.forumarabia.com/t20-topic

www.facebook.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق