الجمعة، 27 نوفمبر، 2015

>& غسل الدجال لأدمغة الناس وفتنتهم




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

رأيت أن الناس كانت تتجه بكثافة نحو مبنى وأكثرهم من النساء المتبرجات فنزلنا من خلال المدرج وكنت أشعر حينها أني شاك في أمر ما يخص هذا العرض ورأيت حينها رجل مسؤول وكأنه هو أيضا يشك في أمر هذا العرض وكانت خطواته سريعة كي يلحق العرض قبل أن يبدأ ويتحرى ما يحدث.
وصلنا إلى داخل القاعة فكان هناك مسرح وعلى منصة المسرح رجل أمريكي أو أوروبي (لونه أبيض) وكانت معه عصا صغيرة تشبه العصا التي يستخدمها بعض السحرة في العروض التلفيزيونية.

بدأ الساحر العرض فأشار بعصاه فخرج منها ضوء دقيق مثل الليزر قام بتصويبه نحو علبة فارتفعت بسبب الليزر ومن ثم تحولت لشيء آخر.
وقتها أحس المسؤول بالخطر وكأنه شعر أن الخطوة القادمة سيقوم الساحر بشيء خطير فصعد بسرعة إلى منصة المسرح عند الساحر ليحاول إيقافه من الإستمرار فقام الساحر بدون عناء بتصويب العصا نحوه فخرج من العصا ذاك الليزر وارتفع هذا المسؤول عاليا ومن ثم حوله الساحر لشيء ما ربما أداة أو شيء آخر جامد.
حينها أنا أحسست بالخطر وبأن الشيء القادم سيكون شيئا خطيرا له علاقة بالدجال فحاولت أن أنسحب من القاعة بسرعة قبل أن يراني الساحر ويحولني أنا أيضا، فانسحبت بهدوء وحذر وكان معي شخص لم أره ولكني شعرت به بجانبي وبأنه ينسحب معي وعندما وصلت بالقرب من مكان الخروج رأيت بطرف عيني ما يحدث خلفي مع الساحر وإذ هو يقوم بتشغيل مثل العرض السينمائي لتتحول القاعة كلها إلى اللون الأحمر بسبب الأضواء الحمراء وشعرت بأنه يقوم بغسل أدمغة الحضور وكانت تظهر عين الدجال وأشياء أخرى الغرض منها السيطرة عليهم، ومن ثم خرجت.
انتهى .
سعودي
الإمارات
استخارة : لا
ربما
‎2015-01
( معلومات اضافية حول الرؤيا )
.....................
الغريب أن الحضور لم يشعروا بشيء البتة حتى بعد سحر المسؤول وبعد ظهور عين الدجال والأضواء الحمراء وغيرها وكأنهم غير مدركين لما يحدث ولم يشعر بالخطر إلا أنا وذاك المسؤول فقط.
منقولة 481 - 130


°°°°°°°°°°°°°°

تفسير الشاعر:

°°°°°°°°°°°°°°

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .


هذه الروءيا تتحدث عن غسل الدجال لأدمغة الناس وفتنتهم، واما شعاع الليزر الاحمر والمسرح فيشيران الى التلفاز وما تتناقله الفضائيات من ضلاليات لغسل عقول الناس وكيف انها تسلب الناس عقولهم وهم لا يشعرون، والرائي باذن الله هو من الناجين من فتنة الدجال التي سقط فيها كثيرون، واما ان اغلب الحاضرين من النساء المتبرجات فهي فعلاً فتنة النساء المتبرجات على الفضائيات والأغاني وما شابه ذلك

ساحر الدجال وغسيل الأدمغة!

ما مرٌ و سيمر به المهدي من خلال ما اتت به الرؤى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق