الأربعاء، 16 ديسمبر، 2015

& جيش من المسلمين المجاهدين في بلاد المغرب الاسلامي


ـــــــــــــــــ الرؤيــــــــــــــــــا ـــــــــــــــــــ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم



 قد رأيتُ اليوم فيما يرى النائم كأني أنظر إلى خريطة العالم ..
و تظهر فيها دول جنوب أوروبا المطلة على البحر الأبيض ..
و دول شمال إفريقيا ..
و بلاد الشام ..
و كانت الخريطة كأنها من الخرائط القديمة ..
و كانت جميع البلدان عليها أسماؤها بالحروف اللاتينية ..
فجاء في بالي أن جميع دول المسلمين صارت بلاد كفار و نصارى ..
و فجأة .. ظهر أقوام من جهة المحيط الأطلنتي ..
فجاء في بالي أنهم مسلمون مجاهدون ..
و صاروا يفتحون بلدان شمال إفريقيا واحدة تلو الأخرى ..
المغرب فالجزائر فليبيا فتونس فمصر .. حتى وصلوا إلى الشام ..
و بعد ذلك ظهرت على البحر الفاصل بين أوروبا و إفريقيا .. قوارب ..
فجاء في بالي أن المجاهدين قد قسموا أنفسهم ..
بعضهم ذهبوا ليفتحوا أوروبا عبر البحر ..
و بعضهم أكملوا الطريق نحو بلاد الشام و لما يفتحوها ينضمون لإخوانهم في أوروبا ..
و لما وصل المجاهدون إلى الشام .. ظهر على الخريطة هذا العدد ..
55000000 ..
فجاء في بالي أن ذلك هو عدد المسلمين المجاهدين هناك ..
و فجأة ظهر رقم آخر ..
2200000 ..
فجاء في بالي أنه عدد الكفار المحتلين لبلاد الشام ..
و هؤلاء الكفار صينيون ! ..
و بدأ القتال ..
و أثناء ذلك .. ظهر وجه الشيخ العرعور حفظه الله تعالى .. و كان مرتديا عمامة و لباسا من ألبسة العرب القدامى الذين نراهم على الأفلام التاريخية ..
و كان يتحدث عن قوة المجاهدين و شدة بأسهم و أنهم لا يقدر على قتالهم أحد ..
و ظهر أثناء كلامه مشهد للقتال الدائر بين المسلمين و الكفار في بلاد الشام ..
فرأيت رجلا مسلما يهجم عليه نحو عشرين مقاتلا كافرا بسيوفهم ..
فيحطم سيوفهم بضربة من سيفه ! ..
و انتهى الحلم .. ..

لا أدري هل هو رؤيا أم أضغاث أحلام ..
و إن كان رؤيا .. فلا أدري أهي مبشرة أم منذرة ..
إنما نقلتها من باب الإعلام و لكي لا أكون قد كتمت عن إخواني شيئا يسألني الله عنه يوم القيامة ..
و الله المستعان و هو تعالى أعلى و أعلم ..
www.facebook.com/almobshrat

ـــــــــــ تعبير الاخ ـــــــــــ

ابن مسعود
ـــــــــــ


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

 الأخ عبد الله، الرؤيا المنقولة تبشر بتكون جيش من المسلمين المجاهدين في بلاد المغرب الاسلامي و جنوب الصحراء، سيتوجه الى المشرق مع بزوغ شمس الخلافة ، و يكون جيشا منصورا مباركا يفتح الله عليه و يؤيده و ينفع به الأمة. و تبشر الرؤيا بقرب ظهور المهدي و فتح المسلمين لدول اوروبا كافة، كما ان فيها اشارة جلية الى معركة الملحمة الكبرى في الشام، و ان المسلمين سيواجهون فيها مئات الآلاف من جند الروم، و يكتب الله لهم النصر بعد معركة شاقة. و الله أعلم


المبشرات والمنذرات من الرؤى في زمن بداية

رؤى الــــــــــــــــــــدول :

رؤى دول المغـــــرب العربـــــي

www.facebook.com


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق