الأحد، 27 ديسمبر، 2015

& يبدو أن العالم لا يستطيع أن يعيش بدون فزاعات وبعابيع



يبدو أن العالم لا يستطيع أن يعيش بدون فزاعات وبعابيع:

 ففي ثلاثينات القرن الماضي كانت الفزاعة حشيش الكانابيز

 وفي :

- الخمسينات كانت الفزاعة الخطر السوفياتي
- التسعينات كان صدام حسين
- الألفين وواحد كان بن لادن
- عام 2015 كانت داعش

 هل هي مخاطر حقيقية، أم فزاعات وفبركات أمريكية
 يضحكون بها على المغفلين لأغراص سياسية 
وعسكرية وثقافية واقتصادية؟


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق