الأربعاء، 23 ديسمبر، 2015

& تونس هي بلد مبارك وان لها الاسبقية ببداية الثورات التي تؤدي الى رجوع العزة والكرامة الى امة



ـــــــــــــــــــ الرؤيــــــــــــــــــا ـــــــــــــــــــ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

رؤيا رأتها أخت في الله من تونس قبل الفجر اليوم 26/1/2015 قالت لي:
رؤيا رأيتها البارحة قبل الفجر
كأن الأخ عبد الوهاب ... رأى رؤيا في المنام وأخبرك عنها : وهي عبارة عن خارطة العالم فيها مناطق كتب عليها ok أي أن هذه المناطق ستشتعل قريبا
أو تكون فيها فوضى وكانت الخريطة ملخبطة قليلا فهمت منها مصر أول بلد ثم بعدها المنستير أو المهدية -تونس- هكذا قلت لكي في المنام فإعترض عبد الوهاب في
بأنه قد لايكون صحيحا عندها تناولت أوراقا كانت عندي لكي أثبت لكما صحة كلامي إحدى الأوراق فيها خريطة العالم ولكن في شكل بقعة زيت كبيرة
في شكل بقعة زيت كبيرة على الورقة وكلمة ok مكتوبة فعلا فوق المنستير أو المهدية.. انتهى
أرجوا تعبير وجزاكم الله خيرا
الشخص الذى ذكر اسمه رأت تلك الرؤيا فى ليلة مولده
انتهى .
طلب منا تعبيرها عبر بريد الصفحة
وجزاكم الله كل خير

ـــــــــــ تعبير الاخ ـــــــــــ

ع-ا-ا
ـــــــــــ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

اما تأويل هذه الرؤيا فهي تدل على ان تونس هي بلد مبارك وان لها الاسبقية ببداية الثورات التي تؤدي الى رجوع العزة والكرامة الى امة المسلمين بعد طول الغياب وان توني بلد وشعب مبارك لاْن الزيت مبارك وكذالك الشعب التونسي ولو ان الشيطان والطغاة كانوا يحاولون نزع هذه البركة ولكن الله بارك لهم ببلدهم وجنسهم ودليل قولي هي نقطة الزيت قال تعالى ۞ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ ۖ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ ۖ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ ۚ نُّورٌ عَلَىٰ نُورٍ ۗ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ ۗ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ 35 سورة النور هنيئاً لكم اهل تونس من كثر الرؤيات التي كلها تخبر انكم شعب طاهر ومبارك ولو كثرت الالسن عليكم وهذا تأويل الرؤي جعلها الله حقاً والله اعلى واعلم






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق