الأحد، 27 ديسمبر، 2015

& وفقا لتصريح السبسي للعربية.. تونس ستقوم بضربات استباقية ضد داعش ليبيا تحت غطاء أممي؟




وفقا لتصريح السبسي للعربية.. تونس ستقوم بضربات استباقية ضد داعش ليبيا تحت غطاء أممي؟

عاجل": قال الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي إن العالم لا يمكنه أن يظل مكتوف الأيدي، في الوقت الذي ينتقل فيه تنظيم "داعش" الإرهابي شيئًا فشيئًا إلى ليبيا جراء ما يحدث في سورية والعراق. وشدد السبسي في حوار له مع قناة "العربية" على وجود معلومات مفادها بأن هذا التنظيم الإرهابي سينتصب في مدينة سرت الليبية، مؤكدًا أن تونس لا يمكنها تجاهل الوضع في هذا البلد المجاور، ولا بد لها من القيام بأعمال استباقية تحت غطاء أممي، ومع مساعدة كل الدول العربية.

وأضاف أنه "على اتصال بكل الفرقاء الليبيين، لأن ليبيا من أولويات تونس، ولدينا 500 كلم حدود مفتوحة". وتابع قائلا "المشكلة طالت ولابد من حل، والتوافق هو الحل لمواجهة كل الأخطار، وأبرزها تهديد داعش الذي يهدد تونس والجزائر ومصر وحتى أوروبا". وردًا على سؤال عن عودة تونس إلى الحضن العربي، ووجود خيبة من الدور الأوروبي، قال السبسي "تونس لا تتنكر لموقعها الجيوسياسي، ولعلاقتها مع الغرب، لكن تونس محيطها الطبيعي هو محيط عربي إسلامي".
وعن التحالف الإسلامي، علق السبسي مؤكدًا أن "مبادرة التحالف ضرورة، لأن العالم يقول لنا عن سوء أو حسن نية إن الكل يحارب ضد "داعش"، وأنتم العرب ساكتون، وهذه أمور خاطئة، تونس مثلاً ضحية إرهاب، ولهذا نحن مع هذا التحالف".
من ناحية أخرى، ارتفعت درجة اليقظة الأمنية في تونس، وذلك بمناسبة احتفالات نهاية السنة التي تتزامن مع العطلة المدرسية والجامعية.
وفي هذا الإطار لاحظ مراقبون وجود استعدادات استثنائية وغير مسبوقة، خاصة في إقليم تونس الكبري.
كما أكد شهود عيان وجود إجراءات أمنية كبيرة وتعزيزات من مختلف التشكيلات الأمنية، وذلك في المناطق السياحية، خاصة بالجنوب التونسي، الذي تعرف فنادقه نسبة حجز وصلت 100%، حسب وزارة السياحة.
وتأتي هذه الاستعدادات متزامنة مع قرار رئاسة الدولة في تونس تمديد حالة الطوارئ شهرين، وكذلك مع إعلان عدد من الدول الغربية "أمريكا، بريطانيا وفرنسا" وجود تهديدات إرهابية تستهدف تونس، وحذرت مواطنيها من ذلك ودعتهم إلى الحذر.
وفي هذا الإطار، يذكر أن وزير الداخلية التونسي، ناجم الغرسلي، أعلن منذ أسبوع عن ارتفاع الحذر والاستعداد الأمني إلى الدرجة القصوي، مشيرا إلى وجود مخاطر إرهابية تستهدف بلاده.
ويذكر أن وزارة الداخلية عززت من انتشار قواتها الأمنية في كامل أنحاء البلاد، وأعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية أن الوزارة قامت بنشر قوات ميدانية ثابتة ومتنقلة لحماية مداخل المدن والمنشآت السياحية عن قرب.
وفي العاصمة، انتشرت وحدات الشرطة في عدة شوارع رئيسية وقرب المنشآت الحساسة.
كما أفاد المتحدث بنشر وحدات متقدمة من عناصر الحرس الوطني والجيش على الحدود البرية والبحرية تحسبا لمحاولات تسلل جماعات إرهابية.

لمشاهدة الفيديو
http://vid.alarabiya.net/2015/12/25/SPIN241215/SPIN241215___SPIN241215_Video.mp4

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق