الأحد، 13 يوليو، 2014

& الجيش سينقسم على بعضه البعض و يسنحاز ظابط كبير للشعب الذي سينتصر في النهاية





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

رأيت باننا في مكان كانه فيه حيوانات وكانواحداهما نمر قوي انا خفت وهربت مع الناس رايت بان هناك سياج يحول بين الخروج من المكان وخلفه عسكر ووضعو خلفنا سياج آخر لكن قريب جدا حتى انا لا نستطيع التحرك كان النمر قريب مني ومن فتاة لا اعرفها كانت ثرثارة ولا تهدأ فكنت اقول لها لا تصدرين صوت عشان النمر ما يجينا لكن ما كانت تستمع ثم اشوف ان الفتاة نفسها واقفة عند النمر ومو خايفة منه انا ايضا قلت ليش اخاف اقتربت منه قلت بحاول امسح على رأسه عندما مسحت كان رابض جالس وكنت احسه انسان فيه حنان الفته ثم ارى اني ادخل في مكان فيه عسكر (مكتب) وكان هذا النمر واحد من ثلاث ضباط كانه تحول لشاب دخلت وجلست بجانبه وانتهت الرؤيا.
رأيتها 5/رمضان/1435


انا الرائية بياناتي عزباء ملتزمة خريجة جامعية واعمل ادارية ولست من مصر من بلاد الحرمين ..
و لا اعرف اي شاب بهذة المواصفات ولا غيرها
طلب منا تعبيرها من صديق للصفحة :
www.facebook.com/almobshrat
°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
تعبير الاخ راجية الشهادة
°°°°°°°°°°°°°°

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .


أيتهما الطيبة الرؤيا بمجملها تبشرك وبدون الدخول في تفاصيل بالنجاة من كيد وغدر وخيانة شخص كان يسعى لإيقاع الضرر بك والضباط لهم علاقة بالضبط والنظام فلعلهم رؤساء أعمال
وسيكون لإحسانكِ واحتواءك لهذا العدو ( والذي من الواضح أنه صاحب مكانة عالية) سيكون له دور في أن تزول من نفسه العداوة ويأمنكِ وتأمنيه وتتحول تلك العداوة إلى مودة واستحسان والله أعلى وأعلم


°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
تعبير الاخ ع-ا-ا
°°°°°°°°°°°°°°

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

اما تأويل هذه الرؤيا تدل على ان هناك في هذه الدنيا مثل الغابة القوي يأكل الضعيف وان الناس مقيدون مثل الغنم لا يستطيعون حيلة ولا يقدرون على انقاذ انفسهم من فتن هذه الدنيا ولكن في بلد الرائي سيكون هناك رجل شجاع معروف للناس سيحامي عنهم ويحاول ان يساعدهم وهذا الرجل صاحب رتبة كبيرة بالجيش وان الناس ستحبه وستنصره على باقي الجيش ولكنه سيكون هناك من سيتبع هذا الضابط ويخرج عن ارادة الحاكم ويكون النصر للشعب باذن الله اي وهذا تأويل رؤياك جعلها الله حقاً وكان الله على كل شيِْ مقتدراً


رؤى مصــــــــــــر

www.facebook.com


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق