السبت، 26 يوليو، 2014

& التقرير الشامل الموثق حول موقف الإعلام المصري من العدوان على غزة

التقرير الشامل الموثق حول موقف الإعلام المصري من العدوان على غزة



غزة 


دشّن ناشطون مصريّون صفحة باسم (حملة التضامن مع فلسطين) على موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك)؛ للتضامن مع أهالي غزة والمقاومة إزاء العدوان الإسرائيلي، معلنين رفضهم أنْ تمثلهم وسائل الإعلام المصري، والتي أخذت منحًى غير مألوف من القضية الفلسطينية، ولم تعر اهتمامًا كبيرًا للهجمات الإسرائيلية على غزة، وما نتج عنها من قتل وتشريد ومآسٍ إنسانية، وانشغلت بدلًا عن ذلك بمهاجمة حركة حماس والتشفي منها، بل توسّعَ الهجوم على عموم سكان غزة.



 


وتداول الناشطون مقطع فيديو من برنامج (جوتيوب) لـ الساخر “يوسف حسين” يحمل عنوان (غـزّة وبنيامين سيسنياهو)، سخرَ فيه من الأداء الإعلامى المصري تجاه ما يحدث فى غزة مؤخرًا، حيث عرض بعض التعليقات لعددٍ من الإعلاميين الذين ينادون بضرورة قصف حركة حماس والقضاء على (الخلايا الإرهابية) بالقطاع.







وشهدت الساحة الإعلامية المصرية خطابًا تحريضيًّا غبر مسبوق ضدّ الغزاويين وضد حركة (حماس) وجناحها العسكري، نظرًا لعلاقة الحركة بالإخوان المسلمين. وقد وصلت إلى درجة اتهام أعضاء حماس بالمشاركة في مواجهات مع مناهضي الرئيس المعزوزل محمد مرسي في ميدان التحرير وغيره من مواقع الصِدام، بل طالبَ بعضُ الإعلاميين من القوات المصرية بضرب أهداف المقاومة في غزة، كالإعلامية (حياة الدرديري).




 

والغريب أنّ الهجوم طالَ أهل غزة أنفسهم، حيث شتمَ الإعلامي توفيق عكاشة المثير للجدل، في قناته (الفراعين)، أهل غزة بلهجة قاسية وبلغة فيها الكثير من الاحتقار، قائلًا: “إنّ غزة لا يوجد فيها رجال.. ولو كان فيها رجال لقاموا بثورة على حماس”. وهاجم كلَّ من يظهر في وسيلة إعلام ويتحدث عن غزّة، واصفًا إيّاه بـ (الكلب مثل حماس)، دون الإشارة إلى الموقف الذي يتبناه الشخص المفترض من القطاع المحاصر. كما أعربَ عن احترامه للجيش الإسرائيلي، قائلًا إنه يرفع قبعته له، واصفًا الإسرائيليين بالرجال الذين انتقموا لثلاثة قُتلوا، فردوا بقتل المئات.







من جهته احتفت القناة الثانية الإسرائيلية بكلام عكاشة وقناته التي يرأسها «الفراعين» واعتبرته «شهادة» عن لسان العرب بما ـسمته «همجية وإرهاب جماعة حماس وتبرير لأفعالها» الدامية.
وقالت القناة فى تقريرٍ لها: “فى معظم الأحيان نجد الإعلام العربى أعمى فيما يخصّ أفعال حركة حماس، وأحيانًا نعتقد أن العالم العربى لا يمكن أن نسمع فيه أصواتًا معارضة لتطرف المنظمات الإرهابية، لكن اليوم نسمع أصواتًا مناهضة للتطرف، وخصوصًا على قناة (الفراعين) المصرية التى يرأسها الإعلامى توفيق عكاشة”، وأضافت القناة: “عكاشة أدانَ حماس، واتّهمها ببدء التصعيد مع إسرائيل بأعمال استفزازية، بعد خطف وقتل المستوطنين الثلاثة”.

وكانت إسرائيل قد اخترقت قناة الأقصى وعرضت أقوال عكاشة. يقول الناشط رضوان الأخرس من غزة:

بينما قال محمد مارك وهو ناشط من غزة أيضًا:


«ما تتقتلوا.. إحنا مالنا؟!»


وأثارت مذيعة التلفزيون المصري “حكمت عبد الحميد” غضب واستياء الجمهور بتعليقها على مطالب المقاومة بفتح معبر رفح، قائلة: «المبادرة المصرية تم رفضها من حماس، لأنهم عايزين يملوا شروطهم على مصر.. ما تتقتلوا.. إحنا مالنا؟!».





“إسرائيل تقتل خطأ”

“معتز الفقي” منسق حملة “السيسى” فى فرنسا يدافع خلال حوار تليفزيوني عن إسرائيل وعدوانها على قطاع غزة، معتبرًا أنها تقتل المدنيين عن طريق الخطأ؛ لكنّ المدهش بحسب الفيديو، أنّ سيدة إسرائيلية وهي ناشطة سياسية كانت ترد عليه مدافعة عن غزة، مبدية دهشتها واستغرابها الشديد من أن يدافع “عربي” عن قصف المدنيين بهذا الشكل.






في المقابل، كانت هناك أصوات لصحافيين وإعلاميين ينتقدون هذه المواقف بشدة وغضب، فقد كتب أحمد الليثي، تحت عنوان: “الإعلام المصري يرقص على دماء غزة ويصفّق لإسرائيل”، على موقع عربي 21: “لم يكن أكثر العرب تشاؤمًا يتخيّل -منذ عدة أعوام فقط- أنه سيأتي يوم على الإعلام المصري ويجهر فيه بتأييده لإسرائيل وجيشها في عدوانها على الشعب الفلسطيني، بينما الصواريخ الإسرائيلية تدكّ منازل الفلسطينيين العُزّل وتقتل منهم العشرات في قطاع غزة”.

وقال طارق سعد الدين، مساعد تحرير مجلة “المصور” المصرية، في تصريح لـ (فرانس 24)، “بعض وسائل الإعلام المصرية تتشفّى فيما يحدث في غزة بدعوى أن سببه هو حماس التي استفزت قوة عسكرية كبرى هي إسرائيل، وهناك تحريض من بعض وسائل الإعلام التي ترى فى حماس عدوًّا لمصر باعتبارها امتدادًا للإخوان المسلمين”.

وأضاف سعد الدين: “للأسف هذه الوسائل الإعلامية تحمّل حماس مسؤولية قتل المتظاهرين أثناء ثورة 25 يناير، وتحمّلها مسؤولية اقتحام 11 سجنًا أثناء هذه الثورة وتحرير عناصر الإخوان الذين كانوا محتجزين فيها، وهم في ذلك يتبنون وجهة نظر رئيس المخابرات المصرية الراحل عمر سليمان، في شهادته أمام المحكمة التي كانت تحاكم مبارك بتهمة قتل متظاهري الثورة”.

وفسّر هذه الحملة بكون “أغلب هذه الوسائل إما مملوكة للدولة كالصحف القومية والتليفزيون الحكومي، وهذه الوسائل تُدار بالتعليمات عما يجب أن يقال أو لايقال، ونوعية الضيوف وتوجهاتهم السياسية. والنوع الثاني من وسائل الإعلام مملوكة لرجال أعمال كوّنوا ثرواتهم في عهد مبارك وبوسائل الفساد التي كانت سائدة فيه، لذلك فهم ضد الديمقراطية، وهم مع السلطة أيًّا كان توجهها، للمحافظة على مصالحهم”.


وأبدى بعض المغردين آرائهم حول تأثير الإعلام المصري:

محمود جلال يقول إن اسرائيل كانت تعقد أنّ الغزّاويين سيكرهون المقاومة نتيجة الإعلام المصري:





بينما يرى طلال الخضر أن ما يطرحه الإعلام المصري مع التكرار سينتج في إقناع المشاهد:





ناصر الدويلة يبدي أسفه قائلًا إن دولًا خليجية تدعم الإعلام الذي يخذل المقاومة:




ويقول المدون المصري إن الإعلام اللبناني وضع خلافاته جانبًا وتوحّد من أجل غزة بينما الإعلام المصري:





أما الفنان المصري عمرو واكد فكان من المشاهير القلائل الذين أبدوا استنكارهم البالغ وحزنهم للعدوان على قطاع غزة على يد جيش الاحتلال الإسرائيلي، وأعلن تضامنه مع القضية الفلسطينية، واصفًا الإعلام بـ (العار) قائلًا:






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق