الأحد، 13 يوليو، 2014

& العراق سيكون بلد يقام به حدود الله وسيكون بها القصاص من الظالمين وسيعم العدل







السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم
انا امراه من سكنت بغداد. وايت في المنام ان الناس يجتمعون في الشارع على اشخاص ياخذون القصاص من اشخاص ظلام او مذنبين اخرين وكان ذاك اليوم في المنام كانه يوم السرقة وكانو ينادون على السراق وياخذونهم في وسط الناس ويقطعون ايديهم وكان رجلا بينهم هوة القائد اللذي يحكم بينهم وهوة اللذي ينادي بلاسماء ومان الاسماء نضهر عنده في دفتر من الله عز وجل وبعدها صاح هذا القائد على رجل سارق اسمه محمد هالد وقطعو يدة وزوجي موجود في البيت ولما يمع الناس تنادي على السراق ذهب لينضر والناس كلها ذهبت تنضر وفي تلك الاحيان انا كنت في المنزل وقلت وسالت من هو هذا الرجل اللذي يحكم بين الناس قالو انه الخليفه عمر بن الخطاب رضى الله عنه فرحت فرحا شديدا وقلت الحمد لله لان لم اسرق شيئا فقط ابره وماشه شعر الابره كان احد رماها في بيتي بدون علمي اما الماشه في الحقيقه وليس الحلم ذهبت في بيت احدى الصديقات وبدون قصد وضعتها في شعري وهي نفسها الماشه التي حلمت بها. انتهى هل لي نتفسير الحلم من بعد اذنكم, انتهى .
طلب منا تعبيرها من صديق للصفحة :
www.facebook.com/almobshrat

°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
تعبير الاخت راجية الشهادة
°°°°°°°°°°°°°°
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الرؤيا مبشرة بأن المآل في العراق إلى أهل السنة ممن سيحكمون بشرعه وسيُطبقون الحدود بشدة وقوة وسيكون بداية الأمر هو أخذ الحقوق من الظالمين ومن الظالمين من ظلمهم والسيطرة على موارد البلاد بحيث لا يستطيع المتسلقون ممن كانوا يأخذون مالا يستحقوه من موارد البلاد العودة لما كانوا عليه بدليل قطع أيديهم
وفيه بشارة بأن من سيخلف المالكي على الحكم في العراق رجلٌ صالح قوي في الحق لا يخشى في الله لومة لائم عادل والله أعلى وأعلم

°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
تعبير الاخ ع-ا-ا
°°°°°°°°°°°°°°

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

اما تأويل هذه الرؤيا فهي كالاتي تدل على انتشار العدل بين الناس على الخليفة المهدي لانه المعروف عن سيدنا عمر رضي الله عنه انه الخليفة العادل وهذا الخليقة هو الامام المهدي وهي رؤيا تخبر بالمستقبل ان العراق سيكون بلد يقام به حدود الله وسيكون بها القصاص من الظالمين وسيعم العدل ولن يستطيع احد ان يفكر بالسرقة ولو حتى سرقة ابرة وهذا هم العدل في زمن المهدي فالبشرى الى اهل العراق في المستقبل القريب وهذا تأويل رؤياك جعلها الله حقاً وكان الله على كل شيِْ مقتدراً



رؤى دول الجزيـــــرة العربيـــــة


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق