الأربعاء، 28 يونيو، 2017

& رؤيا تصف الحالة والوضعية الجد سيئة التي تمر بها و تعيش فيها الامة السورية

ـ  ـــــــــــــــــ الرؤيــــــــــــــــــا ـــــــــــــــــــ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم


رأيت في المنام كأني بالشام وكنت اشاهد ام سورية واطفالها في غرفة وفي وسط الغرفة كان يوجد بئر كبير يفصل بيني وبين العائلة السورية وكانت طفلة صغيرى تبكي على ابوها فسألت امة الطفلة ليش تبكي فقالت لي قتلو ابها غدرا ........ فبكيت لحال الام واطفالها وقلت رغم كل هذهي المعانات يعيشون في غرفة ضيقة وبها بئر وكنت خائف من سقوط اطفالها في البئر .

ـــــــــــــــــــ تعبير الاخ ـــــــــــــــــــ
حامل سرٌ المهدي
ـــــــــــــــــــ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

رؤيا تصف الحالة والوضعية الجد سيئة التي تمر بها و تعيش فيها الامة السورية - رمز الام و اطفالها - ، مدام مهددين اما بالموت او السجن من نظام ماكر و مستبد - رمز البئر وسط الغرفة - و تاثر الرائي بكل ذلك . والله هو العليم الحكيم .

هناك 4 تعليقات:

  1. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  2. المصريون خرجو البارحة في الطرقات يقولون .. '' عاوزين رجالة !! '' .. و الله .. و بما أنكم تريدون رجال بكل هذا الشغف ..... عمكم ترامب يريد إشعال حرب .. عسى و لعلا .. تصلكم فيصنع لكم أبو غريب في القاهرة ..

    ردحذف
  3. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  4. إهبطو مصر .. أدعو ربك يخرج لنا مما تنبت الأرض من فثائها و فومها و عدسها و بصلها .. بنزينها و بوتقزها و سولارها .. اليهود عبد اليهودي السيسي هم الآن في طور إعادة .. برمجة الحيوانات المصرية التي خرجت من قفص إستعباد العسكر .. اليهود لا يهنئون إلا لما تعود الحيوانات إلى قفصها .. و مرود الحيوانات يفعل ما يستطيع .. قنل 2011 كان المصريون يجهلون إن كان بمقدورهم التظاهر بعدد كبير بعد عقود من القهر و التخويف بالسجون و الرصاص .. كانو يجهلون إن كان بمقدورهم كسر حاجز الخوف .. و لما كسروه .. نتاج ثورة تونس التري فتحت لهم العقول و الشهية .. الآن لا بد لليهودي يعيدهم للقفص فاليهودي متأكد أنه إنسان (شرير يحارب الله ليملك العالم المادي بمساندة إبليس) .. و أن الآخرين حيوانات .. و ها هو يرودهم السيسي من جديد .. يرفع و يخفض الأثمان ليرفع شيئا و يخفض شيئا فو نفوس هذه الشعوب .. هي سياسات من الترويض تستعمل في السياسة و حتى في .. التربيات الروحية للمتصوفة .. تغيير شيء في الخارج ليتبدل شيء في الداخل .. تقتل لتفرق .. تشتري لتكسر .. تجوع لتسود .. الغاز و البنزين و السولار .. مما تنبت الأرض من فثائها و فومها و عدسها و بصلها .. الطعام و العبودية و القفص الحديدي .. إيران و تركيا شعاب تحررا من عقود .. و ليس في العبويدية إلا العرب .. لأن الذين يفكرون قلائل و الذين يؤمنون قلة و الذين يخونون و يخدعون و يحبون عيش البهائم كثر من جنود و شرطة و متعاطي الزنى و المخذرات .. نزع الكرامة ثم التجويع .. فصلان لا ثالث لهما من هذه سنوات الإستعباد .. رابعة المجزرة .. ثم وعود الكلاب .. ثم التجويع .. نزع الكرامة في رابعة لما تترك صوتك يؤخذه العسكر و لو كان من تم إختياره إسلاميا إنزعه أنت بالإنتخاب يا حيوان و ليس للعسكر نزعه و لكن اليهود يعلمون ما في نفسك من هوان و حيوانية و فوضى و جهل .. نزع الكرامة في رابعة لما تترك صوتك يؤخذه العسكر و لم تترك أخوك الذي لم يرفع عليك السلاح يقتل .. لم يرفع عليك السلاح يا غدار ! .. نزع الكرامة في رابعة .. ثم التجويع لتنسى رابعة و صوب تفكيرك في بطنك .. ذالك البطن الذي تقدسه و تبني عليه كل آمالك يا حيوان .. تترك لإبنك طعام و لا تترك له كرامة يا حيوان .. نزع الكرامة في رابعة .. ثم التجويع لتنسى رابعة .. ثم نزع الكرامة بالجزر في اليونان .. ثم التجويع يا حيوان .. ثم نزع الكرامة بالجزيرتين .. ثم رفع البنزين .. ثم وعود بخفض شدة القيد .. تعذيب مستمر ما دام في عقلك لا زالت هناك ذكرة ثورة 25 .. اليهودي لا يريد أن تكون لك ذكرى يوم كنت فيه حرا .. اليهودي لا يريد أن تتذكر يوما كنت فيه فاتحا و مسلما .. يوما كنت فيه إنسان .. اليهودي يريدك تركز فقط و لا تنسى أبدا أنك له عبد .. حسب بروتوكولات أجداده التي كتبوها منذ قرون و إسنتبطوها من كتبهم المحرفة فهي إمتداد للتزوير الذي جعلم منهم شعبا مختارا .. إمتداد لأول كافر الذي هو إبليس .. ركز معي ! يقول لك اليهود السيسي ... ركز كي أعيد تنويمك المغناطيسي كي يتمكن إعادتك للكفص .. كي تنس يوما إنتفضت فيه .. كي تنساه و تبقى تجري ككلب في البيداء .. و لا يتسنى لك أن تحكي يوما لإبنك الذي ينتظرك تحظر له لقمة العيش المسرطنة .. و لا يتسنى لك أن تحكي يوما لإبنك أنه يوما ما في هذا آخر الزمان خرجت في الطرقات تدعو كي تبصح حرا من القيد و الإستعباد .. يقول لك اليهودي ركز في الجزيرتين فلا ثالث لهما في حساب اليهود .. و ركز على البتقاز و البنزين .. و فومها و عدسها و بصلها .. و لا تنظر لمرسي و للإخوان و ل 25 يناير .. و نحن سنتكفل بمحي هذه الذكريات .. شيئا فشيئا و دون أن تشعر .. لن يكون لك إلا أصحاب الفخامة من عبائات الخليج .. تنظر لهم ووترجاهم لقمة العيش ..

    ردحذف