الجمعة، 9 يونيو، 2017

& اصلي لاحظت ان خط الصلاة الذي علي سجادة المسجد يتحرك بإتجاه

ــــالجنوب ــــــــــــــ الرؤيــــــــــــــــــا ـــــــــــــــــــ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

إخواني بالله أشهدكم الله بأني شاهدت هذه الرؤيا في نوفمبر العام الماضي ، دون زيادة أو نقصان فيها اكتبها لكم كما اذكرها ، شاهدت الرؤيا واستيقظت وإذا بالمؤذن يصدح بأذان الفجر ، الرؤيا زخمه بالأحداث ومليئة بالتفاصيل ، وأتمني ممن فتح الله عليهم من الأخوة تفسيرها إن امكن وجزاكم الله عنا خير الجزاء ....

تفاصيل الرؤيا /

دخلت المسجد فأقام المؤذن الصلاة وبدأت أصلي مباشرة فإذا بكل من في المسجد يهرب إلي الخارج وكان من في المسجد قلة ،وانا اصلي لاحظت ان خط الصلاة الذي علي سجادة المسجد يتحرك بإتجاه الجنوب أي وكأن القبلة مكانها يتغير تدريجياً وانا لازلت أصلي واحاول ان اتدارك القبله واعدل من وقفتي في الصلاة ، فأنتقل في الرؤيا إلي مشهد أخر ....

كنت في بيت أختي وأسمها هبة وهي بالحقيقة تسكن علي الشاطيء في منطقة دير البلح المهم وانا في منزلها سمعت صوت صراخ زوجها " علاء " وكأن فيه أمر من الجن أصابه فقمت وأنا احمل المصحف وذهبت لأصعد سلم البيت لأن زوجها في الطابق العلوي ، فإذا بي أري شخصاً أعور يقف بجانب البيت مستنداً إلي حائط ويضع قدم علي الحائط والأخري علي الأرض ، وهذا الرجل في الحقيقة موجود وهو أعور .. ثم وكأن شخصاً قال لي أن ما يحدث او حدث هو بسبب هذا ( الأعور وهند اسم فتاة ) ثم صعدت السطح وأمسكت بقطعة قماش أضنها قميص ممزق ولونه رصاصي ووضعتها علي سارية سطح المنزل بعد أن قرأت عليها اّية " وجعلنا من بين ايديهم سداً ومن خلفهم سداً .... إلخ "

ثم وفجأة يرتفع الموج من البحر بشكل مرعب وأمواج عالية جداً تهاجم منازل علي الشاطيء وكانت منازل ضخمة جداً وعظيمة ودمرها الموج تماماً ، فأصبح كل منا يسعي للجوء إلي مكان اّمن بعيداً عن الأمواج ، إلي أماكن مرتفعة ثم وكأنني أخاطب أمي لكن لا أراها وانا أجري وأقول لها ألم اقل لك ان ذلك سيحدث وألومها ، وفجأة وأنا اركض بحثاً عن مكان مرتفع برز شخص أسمة أحمد القصاص عظيم الخلقة في الحقيقة وكان بملابسة الداخلية وكان هارباً من الأمواج وبنفس الوقت ملاصقاً لي ويلاحقني وكثيراً ما يضايقني حيث كان يسحب يدي ويطلب مني أن اسير معه وأرفض ...

ثم وفجأة من جهت الشرق سواد عظيم يبرز في السماء وكأنه سحابة دخان ووقع في نفسي حينها بأنها علامة من علاامات القيامة ، ثم أكملت الركض حتي وجدت مسجد جزء من جداره مدمر ، ومن الداخل محترق فدخلته ويلحقني احمد القصاص ، ثم صعدت إلي سطح المسجد لكن الغريب لم أجد المأذنة ، والأغرب أن مأذنة المسجد كانت فوق المستشفي الذي كان ملاصقاً تماماً للمسجد ، فإذا بالقصاص يقول لي هيا ننزل من المسجد ثم نسير ونصعد في المستشفي ، فقلت لا سننتقل من فوق السطح فالمشفي سطحه ملاصق لسطح المسجد ، فقفزت إلي سطح المشفي وإذا بي أنزل علي صواني حديد ، ثم نهضت بإتجاه المأذنة لأصعد أعلي قمة المأذنة ، ونظرت إلي البحر وكان هائجاً أمواجه متلاطمة ، ثم وكأن أمراً قد أصاب المأذنة من أسفلها بضرر كبير فأصبحت تهوي وأنا جالس في قمتها حتي ضربت المأذنة بالأرض وضرب رأسي معها ،، ودخلت في غيبوبة في الرؤيا ... ثم إستيقظت فجأة بعدها قليلاً وإذا بالمؤذن يصدح بأذان الفجر ...

تفاصيل تخص الرائي
شاب من غزة متزوج ولدي 3 ابناء ، ملتزم دينياً ولله الحمد
انتهى .
طلب منا تعبيرها عبر بريد الصفحة
وجزاكم الله كل خير

رؤيا رقم
1262

ـــــــــــــــــــ تعبير الاخ ـــــــــــــــــــ
الصعب
ـــــــــــــــــــ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

دخلت في طاعة الهدى .. وبدأت بالطاعة مباشره من اول وهله .. واذا كل من حولك في الهدى يخرج عن الطاعة .. وكان في الهدى قله .. واثناء الطاعة .. شاهدت بتغير اتجاه القبله الى الجنوب اي الارض المقدسة

ثم ينتقل بك المشهد

الى انتقالك الى المشرق وهو دير البلح .. اي دير رزقكم .. وياتي صوت بان الدجال خرج .. فتشاهد رجل اعور وهو نفسه الدجال .. يتسند على الخوارج ويضع رجله على اليهود او الروافض .. وصعودك السطح التجائك الى سلطان عظيم .. وامسكت بقطعة قماش وهو الاسلام .. وكان مززق اي متفرق ورصاصي اي واهن وضعف .. المقصود قله قليله من الناس على الهدى .. سارية المنزل .. اي راية الهدى

ثم وفجاه ترتفع الفتن والحروب .. تهاجم الامة .. وكانت هذه الفتن الي يخطط لها الدجال من كبار رؤس الناس ملوك تجار رجال اعمال الخ .. تدمر الدول الكبيرة والعظيمة في الامة

والباقي هو دمار ومشاكل وفتن على الامة .. وشئ شخصي بصحاب الرؤيا .. والحلم بالاصل هو مركب متنقل بصاحبة بين المستقبل والحاضر .. سوف يتضرر قليل ثم يدخل في الهدى مباشره

وصاحب الرؤيا يتطمن هو على الهدى وحاول من البداية ان يوضح ويحذر من الفتن ولكن البعض رفض ان يشاركه العلاج من الفتن واستمر فيها مما يسبب له بعض النكسات خصوصا من بعض اقربائة ..

هذا والله اعلى واعلم

____

اما بالنسبة ان اعيد النظر .. حقيقة ما زال في الرؤيا هذه هناك اشياء غامضة .. خصوصا هذه الجملة انا مش فاهم ما تعني ( الأعور وهند اسم فتاة ) ما علاقة الاعور باسم الفتاه او الهند .. على العموم بحاول اقراها اكثر من مره حتى اعرف بقيت الرموز الي فيها ..

المشكلة عندي اخي الكريم .. اني ما زلت طالب او هاوي في تعبير الرؤى ماني تمرس بشكل كبير .. والبرنامج الي صنعته يساعدني في تعبير الرؤى .. ما زال فيه بعض العيوب وما يقدر يفسر الا الرؤى او الاحلام القصيرة او الصغيره .. لاني بقوم بادخال بعض الكلمات او الرموز الموجوده في الحلم او الرؤي واعطية امر وهو يعطيني معانيها ورموزها وكل شئ حولها .. ومن خلال هذه الكلمات ابني فهم معين او هكذا مثل الالهام احس ان هذه الحلم يعني كذا او يشير الى كذا .. لكن المشكلة الاحلام الطويلة .. ما يقدر البرنامج يساعد بشكل كبير ..

وعلى فكره هذه الرؤيا .. انا حسيت اول ما قراتها .. انها تتكلم عن سورة الدخان .. وهي رؤيا مركبة تبدء من المستقبل للحاضر الي الاحادث تاتي من فوق الى تحت

((دخلت المسجد فأقام المؤذن الصلاة وبدأت أصلي مباشرة فإذا بكل من في المسجد يهرب إلي الخارج وكان من في المسجد قلة ،وانا اصلي لاحظت ان خط الصلاة الذي علي سجادة المسجد يتحرك بإتجاه الجنوب أي وكأن القبلة مكانها يتغير تدريجياً وانا لازلت أصلي واحاول ان اتدارك القبله واعدل من وقفتي في الصلاة ، فأنتقل في الرؤيا إلي مشهد أخر ))

هذه الجزئية .. هي تعبيرها نفس هذه الايات بقولة تعالى (أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُبِينٌ (13) ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَجْنُونٌ ) وقولة تعالى (ص وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ (1) بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ (2) كَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ قَرْنٍ فَنَادَوْا وَلَاتَ حِينَ مَنَاصٍ (3) وَعَجِبُوا أَنْ جَاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ (4) أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ (5) وَانْطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ (6) مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي الْمِلَّةِ الْآخِرَةِ إِنْ هَذَا إِلَّا اخْتِلَاقٌ (7) أَأُنْزِلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ مِنْ بَيْنِنَا بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْ ذِكْرِي بَلْ لَمَّا يَذُوقُوا عَذَابِ (Cool أَمْ عِنْدَهُمْ خَزَائِنُ رَحْمَةِ رَبِّكَ الْعَزِيزِ الْوَهَّابِ (9) أَمْ لَهُمْ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَلْيَرْتَقُوا فِي الْأَسْبَابِ


وفجأة يرتفع الموج من البحر بشكل مرعب وأمواج عالية جداً تهاجم منازل علي الشاطيء

الموج رؤيته في المنام شدة وعذاب، لقوله تعالى: (وإذا غشيهم موج كالظلل دعوا اللّه مخلصين له الدين). وقوله تعالى: (حال بينهما الموج فكان من المغرقين).. فما يكون فتن وحروب او ممكن عذاب سماوي .. والاحتمال الكبير ان يكون عذاب سماوي مثل زلزال او من هذا لقبيل كون الاحاديث تذكر ان قبل الظهور يكون هناك زلزال يقتل فيه مائة الف ..

وكانت منازل ضخمة جداً وعظيمة ودمرها الموج تماماً
وهذه لقوله تعالى ( إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الْأَرْضِ زِينَةً لَهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا (7) وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا )

فأصبح كل منا يسعي للجوء إلي مكان اّمن بعيداً عن الأمواج
اما هذه فهي تعني بقولة تعالى (حَتَّى إِذَا أَخَذْنَا مُتْرَفِيهِمْ بِالْعَذَابِ إِذَا هُمْ يَجْأَرُونَ (64) لَا تَجْأَرُوا الْيَوْمَ إِنَّكُمْ مِنَّا لَا تُنْصَرُونَ )

وكأنني أخاطب أمي لكن لا أراها وانا أجري وأقول لها ألم اقل لك ان ذلك سيحدث وألومها ، وفجأة وأنا اركض بحثاً عن مكان مرتفع

اما هذه الجزئية اعتقد .. ان صاحب الحلم سوف يكون عنده اطلاع ومعلومات ويقين بان هناك عذاب الاهي قادم .. وينصح من حوله ولكن لا احد يصدقة او يفهمه او يثق بكلامه .. وهذه المعلومات اما اطلاع او اخبار من شخص مكلف بالانذار او مما يقراءه ويدرسه في احداث وعلامات وفتن اخر لزمان .. قال تعالى (وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا .. وقال تعالى ( الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجًا (1) قَيِّمًا لِيُنْذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِنْ لَدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا )

برز شخص أسمة أحمد القصاص عظيم الخلقة في الحقيقة وكان بملابسة الداخلية وكان هارباً من الأمواج وبنفس الوقت ملاصقاً لي ويلاحقني وكثيراً ما يضايقني حيث كان يسحب يدي ويطلب مني أن اسير معه وأرفض

احمد القصاص .. يعني احمد المنتقم .. فكلمة قصاص تعني انتقام ..وقد يكون هناك شخص مدعين .. فلا يستبعد ان يكون هذا الشخص هو دجال .. وملابسة الداخلية عاري من الاعمال .. وهاربا من الامواج العذاب .. ولكن في نفس الوقت هو قريب منك في مكان لا يستبعد وسيلة اتصال او تواصل مثل الانترنت او المنتديات او غيره .. او يمكن صديق او معرفه او من الاسره ..

او ممكن هو المنتقم الحقيقي ..

وفجأة من جهت الشرق سواد عظيم يبرز في السماء وكأنه سحابة دخان ووقع في نفسي حينها بأنها علامة من علاامات القيامة

هو نفس (فعن بن أبي مليكة قال: غدوت على بن عباس رضي الله عنهما ذات يوم فقال: (ما نمت البارحة حتى أصبحت) قلت: لم؟ قال: (قالوا طلع الكوكب ذو الذنب فخشيت أن يكون الدجال قد طرق) وقال تعالى (فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ (10) يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ ) وقول صلوات الله عليه وسلم (أما أول أشراط الساعة فنار تخرج من المشرق فتحشر الناس إلى المغرب )


ثم أكملت الركض .. قال تعالى (لا تَركضوا وارْجِعُوا إلىَ مَا أتْرِفْتُمُ فِيهِ ")
حتي وجدت مسجد جزء من جداره مدمر ، اتي في الروايات (وهدم حائط مسجد الكوفة) ومن الداخل محترق ) قال صلوات الله عليه وسلم ( وحرق البيت العتيق) وهو المسجد الاقصى ..

ثم صعدت إلي سطح المسجد لكن الغريب لم أجد المأذنة .. ثم ارتقيت الى اعلى .. لكن الغريب لم تجد اي بدعه او ظلاله ..
والأغرب أن مأذنة المسجد كانت فوق المستشفي الذي كان ملاصقاً تماماً للمسجد

والاغرب ان بدعة الهداية كانت فوق العشيره او المقربين او الاممه او الدعاه الذي كانوا ملاصقين تماما للهدي .. يعني اشخاص قريبا من المهدي او هم اشخاص يلبسون جلود الضان البدعه عندهم وليس عند المهدي ..

فإذا بالقصاص يقول لي هيا ننزل من المسجد ثم نسير ونصعد في المستشفي

هذا الشخص المنتقم يريد ان يخرجك من الهدى او تساعده على الهدى وتصعد في او مع الناس الي يعتقدون انهم ناجيين من العذاب ..

فقلت لا سننتقل من فوق السطح فالمشفي سطحه ملاصق لسطح المسجد ،

فلا توافقه ..مجرد راي لست مخير في تنفيذه

فقفزت إلي سطح المشفي وإذا بي أنزل علي صواني حديد

القفز هناك عله او انتقال لغرض .. وليس تبعيه .. وصواني حديد لا اعرف ما تعني ولكن هناك شئ فيه قوه وباس شديد ..

ثم نهضت بإتجاه المأذنة لأصعد أعلي قمة المأذنة

تحارب او يمكن تشارك باتجاه البدعه

ونظرت إلي البحر وكان هائجاً أمواجه متلاطمة

فتنه وقتال شديد

وكأن أمراً قد أصاب المأذنة من أسفلها بضرر كبير فأصبحت تهوي
راس الفتنه يتحطم

هذا والله اعلم 
_________

الرؤى في زمن بداية النهاية 
Þ-Þ-Þ رؤى مختلفــــــــــة المواضيــــــــــع
 يخطط لها الدجال من كبار رؤس الناس ملوك تجار رجال اعمال
www.facebook.com

هناك تعليق واحد:

  1. الأمواج .. حرب أو غزو أو فتن
    المأذنة فوق المستشفى .. حرب أو أمراض تعطل الصلاة في المساجد
    سواد عظيم في الشرق .. حرب في الشرق و لعله جيش خراسان الذي ينتهي في القدس
    أمراً قد أصاب المأذنة من أسفلها .. المأذنة هي الدين .. و هنا يبدو فساد العامة

    ردحذف