الجمعة، 10 يونيو، 2016

& ستطول حياتك حتى تشهد وفاة المهدي فيختصم على دفنه الناس هل يدفنونه بالحجرة النبوية ..

ـــــــــــــــــ الرؤيــــــــــــــــــا ـــــــــــــــــــ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

رئيت في المنام ان قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم في مقبرة عادية وليس في الحجرة النبوية الشريفة ثم اتى بعض المسلمين ليدفنوا احد الموتى بجانب قبر الرسول عليه الصلاة والسلام فانقسم الناس فريقين احدهم قال يجوز والاخر قال لا يجوز لا تضيقوا على قبر رسول الله واتركوا مجال من حوله للزائرين ثم سالوني عن رايي فاحترت ولم ادري ما هو الصواب ثم القيت نظرة على جثمان رسول الله صلى الله عليه وسلم في قبره فرايت الجسد مغطى كله ما عدا القدمين ظاهرين والكفين ورايت قبر الرسول عليه الصلاه والسلام ملئ بالماء فاستغربت .وصحيت من النوم
انتهى .
طلب منا تعبيرها عبر بريد الصفحة
وجزاكم الله كل خير

ملاحظة ان العنوان الذي تم تغييره لا يتناسب مع الرؤية ففي الرؤية احد المسلمين هو من توفى وكانوا يريدون ان يدفنوه بجانب قبر الرسول عليه الصلاه والسلام .فالحيرة كانت في دفن هذا الشخص .
وتذكرت اني لما نظرت الى داخل قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فرئيت قدميه وكفيه الشريفتين كانت الساق التي قبل القدم كانت تبدو اطول من الطبيعي وانحف وكذلك الساعد الذي قبل الكف اطول وانحف من الطبيعي فهل هذا يؤثر في التعبير .

طلب منا تعبيرها عبر بريد الصفحة
وجزاكم الله كل خير

ـــــــــــــــــــ تعبير الاخ ـــــــــــــــــــ
ع-ي
ـــــــــــــــــــ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

اعلم أخي الكريم أن رؤياك مبشرة ما شاء الله
بل هي تكاد تكون هدية أرسلها الله إليك
فالرؤيا تدل على أنك ستشهد المهدي
ثم ستطول حياتك حتى تشهد الملاحم
ثم ستطول حياتك حتى تشهد وفاة المهدي
فيختصم على دفنه الناس
هل يدفنونه بالحجرة النبوية .. أم في القدس
ثم سيستقر بهم المقام بالقدس
لأن المكان الفارغ في الحجرة هو لسيدنا عيسى بن مريم والله أعلم

أما الماء ففيه وصفين
الأول: هو ماء الحياة

لحديث رواه أبو يعلى عن عائشة
أنه (صلى الله عليه وسلم)
(ذكر جهداً شديداً يكون بين يدي الدجال فقلت يا رسول الله فأين العرب يومئذ قال يا عائشة العرب يومئذ قليل فقلت ما يجزي المؤمنين يومئذ من الطعام قال ما يجزي الملائكة التسبيح والتحميد والتهليل قلت فأي المال يومئذ خير قال غلام شديد يسقي أهله من الماء أما الطعام فلا طعام..)

واما الثاني: فهو ماء حب الله ورسوله (صلى الله عليه وسلم)
الذي لو شربه الناس
لتفانوا في خدمة دينهم

أما عن حالنا هذا اليوم
فالناس تركت الماء
وانشغلت بالعصير المحلى بألوان ونكهات صناعية

والله أعلم

أما طول اليد فلأن المهدي حامل راية المساكين
لقوله (صلى الله عليه وسلم) للسيدة عائشة
(أسرعكن لحاقا بي أطولكن يدا
قالت فكن يتطاولن أيتهن أطول يدا
قالت فكانت أطولنا يدا زينب لأنها كانت تعمل بيدها وتصدق)

وأما طول القدم
فهو الشرف والنسب الرفيع

هذا والله اعلم

هناك 3 تعليقات:

  1. اما تعلم ان وفاته في الشام اي تعبير هذا أتقي الله فيما تقول

    ردحذف
  2. ماشاءالله دفنوه الجماعة بارك الله في ميتكم وأسعد رفاتكم

    ردحذف
  3. ماتعرفش تعلق مفيش داعى تمد خشمك

    ردحذف