الجمعة، 10 يونيو، 2016

& المهدي قد اقترب وانه جاهز باذن الله لبداية مهمته العظيمة



المهدي قد اقترب وانه جاهز باذن الله لبداية مهمته العظيمة

ـــــــــــــــــــ الرؤيــــــــــــــــــا ـــــــــــــــــــ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

رأيت رجل في ميدان للحرب والمعركة لم تبدأ وهو وحده في هذا الميدان والميدان مظلم الا فقط في المكان الذي يقف فيه ويفترض بعد فتره أن يبدأ باقي المجاهدين بالتوافد تباعا لهذا الميدان حتي تبدأ المعركة وأمامه مباشرة كانت تقف السيدة فاطمة رضي الله عنها بنت رسول الله صلي الله عليه وسلم تقف أمامه مباشرة وتحمل في يدها سيفا والرجل يلبس ملابس الحرب كاملة ( عبارة عن طقم ملابس باكستانية وعليها صديري من الجلد أسود وبوت أسود لامع ومصقول طويل العنق (حذاء ذو رقبة طويلة) وحزام حامل للسيف وهو يعرف بالمنطقة وغمد السيف خالي ) والسيدة فاطمة رضي الله عنها كانت تتحقق وتتأكد من ملابسه أنها سليمة ومرتبة ونظيفة وتنفض فيها من بعض الغبار وهو لابسها وتشد في أطرافها حتي تصلحها علي جسده ثم تمد يدها له بالسيف لتقلده إياه وهي تنبهه وتقول له :هذه المعركة بسيطة جدا فقط انتم عليكم أن تثبتوا لفترة بسيطة وسوف تنتصرون إن شاء الله ، وهذه المعركة لايوجد اي فرق بينها وبين معركة بدر والشهداء فيها لن يقلوا مقاما عن شهداء بدر ، والذين يشاركون فيها لن يقلوا مقاما عن الذين شاركوا في معركة بدر من حيث الأجر والمولى عز وجل اعطاكم لها كتعويض عن معركة بدر الكبري ) . وهو يهز في رأسه ويطمئن فيها قائلا :اطمئني كل الامور ستكون علي مايرام ولا تحملي هما ، وأنا ان شاء الله مستعد تماما وجاهز. ثم استيقظت من الرؤية.

ثم نمت مرة اخري فرأيت نفس الشخص داخل غرفة خاصة به ورأيته يلبس نفس الملابس في الرؤية السابقة وقد استعد للحرب ويريد أن يخرج من غرفته وهو قد أكمل لبس ملابسه ثم استخدم عطرا وتعطر به وكأنه مستعجل وجاء الرسول صلي الله عليه وسلم ودخل عليه في الغرفة بسرعة وهو مستعجل يريد أن يعرف سبب تأخره في الخروج ثم نظر لملابسه وقال له وهو ينظر الي ملابسه من كل الجهات ويفحصها:أهاااااا ، جيد جدا ، جيد جدا ، ممتاز .
ثم سكت قليلا وهو يتفحص الملابس من كل النواحي حتي يتأكد اذا كانت الملابس غير مضبوطة أو غير مشدودة في مكان ما حتي يصلحها ثم قال له وهو يحث فيه علي الخروج بسرعة وأنه قد تأخر بما فيه الكفاية:
هيا ، هيا أخرج أخرج لايوجد شئ ناقص بعد هذا . ثم استيقظت من الرؤية
أوصاف الرجل الذي رأيته في الرؤيا رجل ربعة يميل الي القصر عريض الكتفين لونه أسمر شديد السمرة عيونه جميلة جدا
انتهى .
طلب منا تعبيرها عبر بريد الصفحة
وجزاكم الله كل خير

ـــــــــــــــــــ تعبير الاخ ـــــــــــــــــــ
ع-ا-ا
ـــــــــــــــــــ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

اما تأويل هذه الرؤيا فتدل على ان امر المهدي قد اقترب وانه جاهز باذن الله لبداية مهمته العظيمة لتوحيد صفوف المسلمين وذالك لاءن السيدة فاطمة رضي الله عنها تأكدت من تجهزه وهي جدته وان الرسول صلى الله عليه وسلم ايضاً قد تأكد من تجهزه وانهم كانوا يفحصونه ويفحصون عدته انه قد تجهز وذالك يدل على ان المهمة قد اقتربت كثيراً وان المهدي اصبح يعلم انه هو الذي اختاره الله لكي يقود امة الاسلام ويصلحها ويقسط بين المسلمين ويعطي كل ذي حق حقه وان اصحاب المهدي قد اصلحهم الله وهم في انتظاره لكي يبدأ المهمة العظيمة وان اجرهم كبير عند الله لاْنهم كما قال الرسول الى الصاحبة انتم اصحابي وهؤلاء احبابي ولذالك اجرهم سيكون مثل اجر السابقين وهذا تأويل الرؤيا جعلها الله حقاً وكان الله على كل شيِْ مقتدراً

-------


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق