الثلاثاء، 28 يونيو، 2016

& من الرؤى المتواترة ان أمر المهدي لازال مخفيا ولا أثر له يعرف به

ــــــــــــــــــ الرؤيــــــــــــــــــا ـــــــــــــــــــ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

رأت امراة يشهد لها بالتقوى والصلاح وقيام الليل
معبرا (اعتذر عن ذكر اسمه) يقف والقمر بدر ليلا ومتعامد فوق راسه بلا ظل كتعامد الشمس عند صلاة الظهر وانعدام الظل
فاذن الاذان للصلاة ليلا فنزل قوس وسهمين من السماء وأعطوا للمعبر
ثم قيل له اضرب فضرب السمهم الأول
فانغرس وسط قطيع من الفيلة في الصحراء مسرجة ومحملة بحراب وسكاكين
فتشققت الارض لحفرة كبيرة وابتلعت قطيع الفيلة وخرج من الحفرة حمام كثير طار في كل الاتجاهات
ثم قيل للمعبر اضرب فضرب السهم الثاني فسقط في دمشق في القصر الجمهوري وقت بزوغ الفجر
فانفجر بئر ماء زمزم مكان سقوط السهم فاذن الاذان وقال الموءذن الصلاة جامعة
ثم رأت المعبر يحفر في ارض الشام أبار كثيرة العدد واخرج منها صناديق فضة لا تعد ولا تحصى.
انتهى .
طلب منا تعبيرها عبر بريد الصفحة
وجزاكم الله كل خير

ـــــــــــــــــــ تعبير الاخ ـــــــــــــــــــ
أبوحسام 
ـــــــــــــــــــ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله وعلي آله وصحبه ومن والاه
ثم أما بعد
الرؤيا تخبر بأن المعبر سيعبر رؤيتين وهذا تأويل ضرب السهمين والرؤيتان سيكونان مهمتان جدا فيما يخص أمر المهدي عليه السلام وهذا تأويل تعامد القمر علي رأس المعبر ،وأما ان القمر ليس له ظل فيأول بأنه أمره لازال مخفيا ولا أثر له يعرف به ، احدي الرؤيتين ستكون مرتبطة بجيش الخسف والله اعلم والثانية ستكون مرتبطة بنهاية بشار وخروج جيش لقتاله بعد أن يتم استنفار الجيش وهذا تاويل النداء الصلاة جامعة
صناديق الفضة هم فرسان أشداء ، خير فرسان الأرض يخرجون من الشام وأما حفر المعبر للحفر في الشام فيأول بالرؤيا الثانية التي يأولها بجيش يكونون هم فرسانه
والله أعلم
---
المجموعة الرسمية : المبشرات والمنذرات من الرؤى في زمن بداية النهاية 
حســــــــب تواتــــــــر الــــــــرؤى
من الرؤى المتواترة ان أمر المهدي لازال مخفيا ولا أثر له يعرف به
www.facebook.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق