الخميس، 30 يونيو، 2016

& عودة بغداد الى الحكم الاسلامي

ــــــــــــــــــ الرؤيــــــــــــــــــا ـــــــــــــــــــ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

رأيت فيما يرى النائم ببغداد بيت كبير مفتوح على الشارع ( بلا سور ) وكانت دجاجات تلعب بالبيت وسألته أحدهم باستغراب عن لعبها بدون حماية او مراقبة وأجابني وكأن الامر طبيعي ثم رأيت عمي بالجزرة الوسطية ويخبر أناس أن لديه ستارة ضخمة جدا وذهبت بطريقي الى احدى شوارع ببغداد وساقني الشارع الى بيت جدي فدخلته ورأيت زوجة خالي وبنت خالي وهم يسألون عن عامل كي يفتح صنبور ماء مدفون بالحائط فحاولت فتحه باستخدام مطرقة وأداة أخرى وكانت ثقيلين جدا فحاولت بادوات اخرى وفتحت الصنبور وصار الماء يتدفق وجاءني من الخلف ابن خالتي ( وهو كثير المزاح )واعطاني في جيبي شيئا فأخرجته فكان عملة الأف دينار فهممت بضربه ( مزحا ) فمشيت الى المطبخ فرأيت زوجتي تصلي وبجانبها ابني الصغير حمدان ...
انتهى .

ـــــــــــــــــــ تعبير الاخ ـــــــــــــــــــ
علامه فارقه
ـــــــــــــــــــ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

الرؤيا تبشر عن عودة بغداد الى الحكم الاسلامي وعودة الهدوء والسكينة الى اهلها وانك ستعود الى بغداد وتنشئ عملك الخاص بها وستجد من يساعدك من اقربائك والله اعلم

هناك 4 تعليقات:

  1. هذه الرؤية تحققت بإمارة اﻻمير ابو بكر البغدادي الله يحفظه وينصره على أعداء اﻻنسانية وﻻسﻻم

    ردحذف
    الردود
    1. اتخسه انت واميرك الكافر الملحد أيها السفاحون القذره شاهد اخبار العراق والعالم أجمع فطايس جثثهم في الفلوجه والشرقاط تاكل فيها الكلاب هاذا جزاء المعتدي يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين

      حذف
  2. البغدادي عليه من الله ما يستحق هو سبب في تشويه الاسلام من خلال داعش الذي تموله الصهاينة ولكن لا تقلق الحكم الاسلامي (الحقيقي) سيعود ان شاء الله والله اعلم

    ردحذف
  3. ببغداد بيت كبير ... الخلافة ..
    مفتوح على الشارع ... الثورة العربية ..
    بلا سور .. لا شيء يوقف الثورة
    وكانت دجاجات تلعب بالبيت .. داعش . القاعدة . تنقب الدود . الدولار لأمراء الحجاز
    وسألته أحدهم باستغراب عن لعبها بدون حماية او مراقبة .. لا أحد يأبه لجرائمها و إفسادها صورة الدين
    عمي بالجزرة الوسطية ويخبر أناس أن لديه ستارة ضخمة جدا .. علماء كذابون
    وذهبت بطريقي الى احدى شوارع ببغداد .. أحد الثورات
    وساقني الشارع الى بيت جدي .. عهد النبوة أو خلافة
    فدخلته ورأيت زوجة خالي وبنت ..... صنبور ماء مدفون بالحائط .. الأمة تبحث عن خليفة .. عن نصر عن مدد
    فحاولت فتحه .... ثقيلين جدا .. العنف لا يحل
    فحاولت بادوات اخرى وفتحت الصنبور وصار الماء يتدفق .. الماء = الخلافة
    فمشيت الى المطبخ ... ابني الصغير حمدان .. الأمة تصلي .. توبة .. صلاح و يقودها حمدان .. المهدي

    ردحذف