الأحد، 28 فبراير، 2016

& تركيا ستلحق بركب المجاهدين

ـــــــــــــــــــ الرؤيــــــــــــــــــا ـــــــــــــــــــ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

قيل لي بالمنام
" تركيا ستلحق بركب المجاهدين " . انتهى .

سبحان الله القادر على كل شيء
انتهى .

ـــــــــــــــــــ تعبير الاخ ـــــــــــــــــــ
ع-ا-ا
ـــــــــــــــــــ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

اما تأويل هذه الرؤيا فتدل على ان معناة الشعب التركي ستبدأ ويلحق بها العذاب كما حصل بكل البلاد الاسلامية اي انه سيقوم المؤمنون حقاً بالطلب بنصرة اخوتهم المسلمون ولكن الحكومة التركية ستقوم بالضرب بيد من حديد على رأس كل من يطالب بالرجوع الى حكم الله ورسوله صلى الله عليه وسلم وهذا تأويل رؤياك

-----------------------

المجموعة الرسمية : المبشرات والمنذرات من الرؤى في زمن بداية النهاية
أخــــــر أخطــــــر و أهـــــــم رؤى
° رؤى الــــــــــــــــــــدول :
رؤى دول غير عربيـــــة
تركيا ستلحق بركب المجاهدين
www.facebook.com

هناك تعليق واحد:

  1. يقول من يهمكم رضاه المعلم الازدي
    ما انتم فيه من صراع وتيه فكري سببه عدم ضبط بوصلة الفكر
    واولا اثني على الرئيس اردوغان
    فقد خطى خطوة جيدة في انهاء الخلافات
    مع ايران لمنع تدخل الغرب في شؤون المسلمين
    وينبغي ان تفتح السعودية المجال لبداية جديدة
    فالحروب التي جرت قد تضرر منها الجميع
    وكلها ابتلاء من الله خوف ونقص في الانفس والاموال والثمرات
    البشرى لمن صبر على المصائب وقال انا لله انا اليه راجعون

    وخلاصة ما جرى
    اذا جرى خلاف بين المسلمين فلا يدخلوا الدين
    ومن كان قتاله من اجل الدين لا غرض اخر فعليه الوعظ اولا
    لا اكراه في الدين
    ومن لم يعادي ديننا فان ديننا يامر ببره وعدم مقاتلته
    بوصلة الفكر
    لم يستطع احد من المتقاتلين ان ينتصر لانهم لم ينصروا الله
    بسبب خلل في الفكر او المبدأ الذي انبنى عليه فكرة القتال
    ومن اعترض على ما اقول فاقول له
    هل تعلم ماهي اية الليل و اية النهار
    ولن يستطيع احد منكم اجابتي الا ما شاء الله
    فاجيب انكم لو فهمتم لما نظر ابراهيم الخليل عليه السلام
    نظرة في النجوم ثم قال اني سقيم
    ستعلمون حينها ان من همه امر
    فان كان في النهار فايته مبصرة وسيرى الاتجاهات تلقائيا ويجد اثرا يتبعه
    ومن كان في الليل فان ايته محاها الله وطريقته وبالنجم هم يهتدون
    الفكر له اتجاهات
    فاذا لم تكن تميز الشرق من الغرب ففكرك تايه
    واذا كنت في الليل ولا تعرف الاتجاهات بالنجوم
    فكيف يهتدي فكرك
    كما ان الانسان خلقه الله عجولا
    فالفكر لابد له من كبح تسارعه حتى لا يمر على الهداية فلا يراها
    ان من نسي الله انساه الله نفسه

    ردحذف