الثلاثاء، 7 يونيو، 2016

& الرؤيا مبشرة بقرب ليلة إصلاح المهدي



الرؤيا مبشرة بقرب ليلة إصلاح المهدي

ـــــــــــــــــــ الرؤيــــــــــــــــــا ـــــــــــــــــــ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

سمعت هاتفا في المنام يقول لي :
ليلة الاصلاح ستكون صعبة جدا على المهدي
انتهى .
طلب منا تعبيرها عبر بريد الصفحة
وجزاكم الله كل خير

ـــــــــــــــــــ تعبير الاخ ـــــــــــــــــــ
علامه فارقه
ـــــــــــــــــــ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

الرؤيا على ظاهرها

ـــــــــــــــــــ تعبير الاخ ـــــــــــــــــــ
abd-allah
ـــــــــــــــــــ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

بسم الله الرحمان الرحيم , الحمد لله رب العالمين, الرحمان الرحيم, مالك يوم الدين,

و صل اللهم على سيدنا محمد و على آله و أصحابه و أحبابه و سلم

ثم أما بعد,
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته,

____________ الرؤيا مبشرة بقرب ليلة إصلاح المهدي ____________

1. سمعت هاتفا في المنام يقول لي :

و كما هو معلوم فإن الهاتف في المنام دليل على صدق الرؤيا و ذلك
لأن الملك المبلغ للرؤيا يبلغ البشرى أو الإنذار ولا يراه أحد مثله
مثل الهاتف الذي نسمع منه الرسالة و لا نرى صاحبها.

________

2.(( ليلة الاصلاح ستكون صعبة جدا على المهدي )):

و هنا بيت القصيد, بالرغم من قصر هذه الرؤيا و قلة كلماتها إلا أنها عظيمة جدا و فيها الكثير من الأخبار و الأسرار,
فهي على ظاهرها و لا تحتاج كلماتها إلى تعبير أو تفسير, لكن ما تحتاجه هو التذكير بالحقائق و السنن التي ظنناها تنتمي إلى الماضي,
هذه الرؤيا رسالة إلى المهدي بأن يتهيأ نفسيا لما ينتظره في ليلة الإصلاح, و بشرى لمن ينتظر المهدي بأن إصلاحه أقرب مما تتصورون, و في ذلك الخير العظيم لهذه الأمة العظيمة,

أما عن ماهية هذه الليلة و صعوبتها, فيمكن معرفتها من خلال السنن التي لا تتبدل في تعامل الله مع صفوته من خلقه بما في ذلك من الأنبياء و الرسل و الصالحين, و سنكتفي بذكر ما مر على سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام في ليلة الإصلاح الكبرى التي نقلته من إنسان عادي إلى رسول كريم, و اسمعوا القصة ممن هو أصدق مني قولا و قلبا:
عن عائشة أم المؤمنين أنها قالت:
أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصالحة في النوم فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح ثم حبب إليه الخلاء وكان يخلو بغار حراء فيتحنث فيه وهو التعبد الليالي ذوات العدد قبل أن ينزع إلى أهله ويتزود لذلك ثم يرجع إلى خديجة فيتزود لمثلها حتى جاءه الحق وهو في غار حراء فجاءه الملك فقال اقرأ قال ما أنا بقارئ قال فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال اقرأ قلت ما أنا بقارئ فأخذني فغطني الثانية حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال اقرأ فقلت ما أنا بقارئ فأخذني فغطني الثالثة ثم أرسلني فقال اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق اقرأ وربك الأكرم فرجع بها رسول الله صلى الله عليه وسلم يرجف فؤاده فدخل على خديجة بنت خويلد رضي الله عنها فقال زملوني زملوني فزملوه حتى ذهب عنه الروع فقال لخديجة وأخبرها الخبر لقد خشيت على نفسي فقالت خديجة كلا والله ما يخزيك الله أبدا إنك لتصل الرحم وتحمل الكل وتكسب المعدوم وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق فانطلقت به خديجة حتى أتت به ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى ابن عم خديجة وكان امرأ قد تنصر في الجاهلية وكان يكتب الكتاب العبراني فيكتب من الإنجيل بالعبرانية ما شاء الله أن يكتب وكان شيخا كبيرا قد عمي فقالت له خديجة يا ابن عم اسمع من ابن أخيك فقال له ورقة يا ابن أخي ماذا ترىفأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم خبر ما رأى فقال له ورقة هذا الناموس الذي نزل الله على موسى يا ليتني فيها جذعا ليتني أكون حيا إذ يخرجك قومك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أومخرجي هم قال نعم لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عودي وإن يدركني يومك أنصرك نصرا مؤزرا ثم لم ينشب ورقة أن توفي وفتر الوحي _البخاري _ كتاب بدء الوحي

و من خلال الحديث نفهم كيف أن (( ليلة الاصلاح ستكون صعبة جدا على المهدي )) , كان الله في عونه.
_________

يعني أنه سيلقى ما شابه ما لقاه الحبيب عليه الصلاة و السلام, بحيث يأتيه ملك مرسل - و ليس بالضرورة أن يكون جبريل عليه السلام و ذلك لاختلاف المقامات- من الله ليعلمه علما نورانيا مرتبط بالقرآن, و حين يعرض الملك هذا العلم على المهدي لا يفقهه فيأخذه و يغطه عدة مرات إلى أن يبلغ منه الجهد ثم يشرح الله صدره لفهمه,
والحكمة من هذا الجهد هو تهيئة المهدي جسديا و نفسيا لقبول هذه المهمة أي إصلاحه و قد تواترت الرؤى بما يفيد ذلك,
و الحكمة الثانية هو ليتيقن المهدي بما لا يدع مجالا للشك أنه هو المهدي المنتظر و أن ما يحدث له ليس مجرد رؤى أو تعابير أو أفكار متراوحة بين الحلم و اليقظة و إنما هي العلامة الفارقة التي تعطيه الإشارة الخضراء و الإذن الرباني لبدء المهمة المهدية.

هذا فيما يخص كيفية صعوبة ليلة الإصلاح و الحكمة منها,

__________


فماذا عن ماهية هذا الإصلاح؟

ذكرنا أن الإصلاح الرباني في تلك الليلة هو فهم نوراني رباني للقرآن يفوق ما عند البشر, و فضل من الله على آل البيت من خلال رجل منهم يخرج في آخر الزمان, و ما يؤيد ذلك ما قاله علي رضي الله عنه حين سئل:

"هل عندكم شيء مما ليس في القرآن ما ليس عند الناس؟ قال: ”والذي خلق الحبة وبرأ النسمة ما عندنا إلا ما في القرآن، إلا فهماً يُعطى رجل في كتابه“._ رواه البخاري

وقوله : " إلا فهما يعطى رجل في كتابه " في رواية الحميدي: " إلا أن يعطي الله عبدا فهما في كتابه " ، وكذا في رواية النسائي ، و من وجه آخر عن مطرف بلفظ : " إلا فهما يعطيه الله رجلا في القرآن " .

و هذا الحديث الصحيح باختلاف ألفاظه يؤكد لنا أن ما سيتلقاه المهدي ليلة إصلاحه سيكون فهما من عند الله في كتاب الله, وما دام من عند الله فهو يكون عن طريق ملك:

وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ ۚ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ _ الشورى

ولا يشترط أن يرى المهدي الملك المرسل عيانا و ذلك ليس بمستحيل كما يمكن أن يتمثل له في هيئة رجل ليبلغه أمر المهدية.

_____________


وبعد معرفة طبيعة ليلة الإصلاح و ماهيتها و أحوالها و شدتها على المهدي, ننتقل بعون الله إلى تاريخ هذا الإصلاح,
و يمكن أن نحدد التاريخ من خلال ماهية الإصلاح, و ذلك كالآتي:
ما دام الإصلاح مرتبطا بنور القرآن و هداه فإنه حتما سيكون في شهر القرآن:
قال تعالى:
شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (185)_ البقرة

و ذلك كما تصرح به الآية, لأنه الشهر الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ, و ذلك صحيح إلى آخر الزمان,

__________


هذا عن التاريخ العام لليلة الإصلاح, أما عن التاريخ الأقرب فهو ليلة القدر من شهر القرآن و ذلك لما لها من فضل متواصل إلى آخر الزمان كما يخبرنا بذلك المولى عز و جل في سورة القدر:
بسم الله الرحمان الرحيم
إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ (4) سَلَامٌ هِيَ حَتَّىٰ مَطْلَعِ الْفَجْرِ (5) _ القدر

فهي ليلة القرآن, ليلة عظيمة, خير من ألف شهر, فيها يتنزل جبريل عليه السلام و الملائكة بإذن ربهم ومنهم الملك الذي سيبلغ المهدي

أمر مهديته ليتيقن من قدره, فتبينوها في العشر الأواخر:
قال رسول الله عليه الصلاة والسلام : "من كان متحريها فليتحرها ليلة السابع والعشرين" _ رواه أحمد -بإسناد صحيح- عن ابن عمر (رضي الله عنهما)

و عن أبيِّ بن كعب أنه قال: "والله الذي لا إله إلا هو إنها لفي رمضان -يحلف ما يستثني- والله إني لأعلم أي ليلة هي، هي الليلة التي أمرنا رسول الله بقيامها، هي ليلة سبع وعشرين، وأمارتها أن تطلع الشمس في صبيحة يومها بيضاء لا شعاع لها". _ مسلم وأحمد وأبو داود والترمذي وصححه،

و من الجدير بالذكر في هذا الموضع أن الآية المذكورة في علامات خروج المهدي كما ورد في الأثر:
لا يخرج المهدي حتى تطلع مع الشمس آية _ اخرجه عبالرزاق وابو نعيم

إنما يقصد بها هذه الأمارة: ( تطلع الشمس في صبيحة يومها بيضاء لا شعاع لها") , و بما أن أمارة ليلة القدر تتكرر مع كل شهر رمضان, يفهم من ذلك أن صبيحة هذه الليلة بالذات ستكون واضحة للجميع و عامة, و الله أعلم و أحكم


________


3. تاريخ الرؤيا : اليوم .من طرف فايز في الإثنين مايو 23, 2016 2:52 pm

و توافق هذه الليلة بالتاريخ الهجري ليلة النصف من شعبان, وهو ما يؤكد على صدق هذه الرؤيا, لأن هذه الليلة ليلة مباركة خصها الله بخير عظيم كما يتبين ذلك من تواتر الأحاديث النبوية الشريفة و منها :
قال صلى الله عليه و سلم:
يطلع الله على خلقه في ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن _ البيهقي في شعب الإيمان و غيره
و في رواية:
ينزل الله إلى السماء الدنيا ليلة النصف من شعبان فيغفر لكل شيء إلا رجل مشرك أو في قلبه شحناء _ البيهقي

_________


كما يدل تاريخ الرؤية على تاريخ ليلة الإصلاح, و ذلك لارتباط شعبان برمضان , و أرجح أن تكون ليلة الإصلاح في شهر رمضان القادم في هذه السنة لاعتبارات كثيرة منها تواتر الرؤى بحدوث حدث أو أمر كبير في هذه السنة و الأولى أن يكون في شهر رمضان لارتباطه بالقرآن و حبس الشياطين و نزول الملائكة كما سبق ذكره.

_________


لذلك أنصح كل من يعتقد أو يشك في أنه المهدي المنتظر أن ينتظر اليقين في رمضان, ليلة الإصلاح وما فيها,
و في انتظار ذلك تمتع بفضل الله الذي هدانا إليه النبي صلى الله عليه وسلم:
" إن الله قال: من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه " رواه البخاري.

فإن كنت هو فلا راد لأمر الله و إن لم تكن هو كنت من الصالحين, واسمعها من رسول الله إن شئت:

يَا غُلَامُ, إِنِّي أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ: احْفَظْ اللَّهَ يَحْفَظْكَ, احْفَظْ اللَّهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ, إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلْ اللَّهَ, وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ, وَاعْلَمْ أَنَّ الْأُمَّةَ لَوْ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَكَ, وَلَوْ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَيْكَ, رُفِعَتْ الْأَقْلَامُ وَجَفَّتْ الصُّحُفُ _ أخرجه الترمذي في سننه
__________


وخلاصة القول أن الرؤيا مبشرة بإصلاح المهدي في رمضان وتلقيه الإذن ببداية مهمته لإعادة الخلافة على منهاج النبوة.

________ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ _________


جزى الله كل بحسب ظنه,
______

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمان الرحيم
إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا (1) لِّيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا (2) وَيَنصُرَكَ اللَّهُ نَصْرًا عَزِيزًا (3) هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَّعَ إِيمَانِهِمْ ۗ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا (4) لِّيُدْخِلَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَيُكَفِّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ ۚ وَكَانَ ذَٰلِكَ عِندَ اللَّهِ فَوْزًا عَظِيمًا (5) وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ ۚ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ ۖ وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلَعَنَهُمْ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ ۖ وَسَاءَتْ مَصِيرًا (6) وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا (7) _ الفتح

__________
و اعلموا أني ما كتبت هذه الأسطر خوفا ولا طمعا إلا فيما عند الله و لكنه من باب بلغوا عني و لو آيةو من كتم علما يَعلمه جاء يوم القيامة مُلْجَمًا بِلِجَام من نار,
أحب من أحب و كره من كره,

و الكفر أنواع ثلاثة و للرجوع للإسلام يجب الندم و التوبة و ذلك بالتلفظ بالشهادتين من جديد و العزم على عدم العودة:

1. الكفر الاعتقادي: و هو الاعتقاد في ألوهية غير الله مثل الأصنام وهو حال معظم الكفار
2. الكفر الفعلي: وهو التعبد لغير ومنه السجود لغير الله وهو حال المشركين
3. الكفر القولي: و هو كل ما ينافي تعظيم الله و شعائره و منه الاستهزاء و السب و هو حال المنافقين

قال تعالى:

يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُم بِمَا فِي قُلُوبِهِمْ ۚ قُلِ اسْتَهْزِئُوا إِنَّ اللَّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ(64) وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ ۚ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ (65) لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ ۚ إِن نَّعْفُ عَن طَائِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَائِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُوا مُجْرِمِينَ (66)الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُم مِّن بَعْضٍ ۚ يَأْمُرُونَ بِالْمُنكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ ۚ نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ ۗ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (67) وَعَدَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ هِيَ حَسْبُهُمْ ۚ وَلَعَنَهُمُ اللَّهُ ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّقِيمٌ (68) _ التوبة

اللهم هذا شهرك الكريم على الأبواب و فيه الخير الذي وعدت لعبادك الظانين بك الخير و أنت أهل الخير كله, فاللهم اعطي كل سائل سؤله, فإني سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُحَدِّثُ عَنْ رَبِّهِ عَزَّ وَجَلَّ " أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي فَلْيَظُنَّ بِي مَا شَاءَ " _ (حديث قدسي) عَنْ وَاثِلَةَ بْنِ الأَسْقَعِ

____________ آمين ولا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ______________


ـــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ
التعبير
ـــــــــــــــــــ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

علي ظاهرها إن صدقت ،، وأحسبها كذلك لأن الرائي معهود عليه الصدق ومبشر بأنه ممن يستخدمهم الله برفقة المهدي .. والله اعلم
الغريب ان الرائي شاهد الرؤيا الثانية بعد شهر بالضبط من تاريخ مشاهدته للرؤيا الأولي وكأنها تكميلية وبقي علي تحققها شهر تقريباً ،،
----------------------------
إصلاح المهدي ( معاناة ) في منتصف شهر رمضان المقبل ...

__________________الرؤيا_______________________

الرؤيا الأولي / كانت ليلة 15 رجب الشهر الماضي،،
كنت اتسائل عن متى يحين موعد المهدي ...
فأتاني هاتف في المنام وقال لي (( بعد شهرين )) .

____________ التعبير _______________

علي ظاهرها إن صدقت وبقي علي تحققها شهر ويصادف ليلة النصف من رمضان 15 المقبل .. والله اعلم

---------------------------------------

لكن في الرؤيا إشارة او رسالة ربما إلي صاحبها بأن ليلة الإصلاح ليست هينة إطلاقاً وانها صعبه وشديده فعليك تحملها والإستعداد لتلقي ما فيها من أهوال إن صح التعبير ... والله اعلم

--------
المجموعة الرسمية : المبشرات والمنذرات من الرؤى في زمن بداية النهاية
حســــــــب تواتــــــــر الــــــــرؤى
اصـــــــلاح المهـــــــدي ... (لم يتمم بعد حسب تواتر الرؤى)
الرؤيا مبشرة بقرب ليلة إصلاح المهدي
www.facebook.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق