الأحد، 24 أبريل، 2016

& عند ظهور المهدي وبداية حكمه لن يكون هناك حدود ولا جوازات

ــــــــــــــــــ الرؤيــــــــــــــــــا ـــــــــــــــــــ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

أول مرة أنشر رؤيا على الأنترنيت ،وقد كنت أود أن أنشرها قبل ماحدث بمصر وقبل الإطاحة بالرئيس المصري السبق بسنتين أو أكثر. إنها رؤيا رأيتها في المنام قبل هذه الثورات وقبل أن يهرب زين العابدين بنعلي الرئيس التونسي السابق من تونس بسنة أو سنتين ،أي في وقت جد عادي سياسيا بالنسبة للعالم العربي . أقول (وأنا مغربي) ولم يكن في يوم من الأيام أن أسافر أو أزور مصر ،أنا و كثير من أمثالي ويا للأسف لا نفكر بعد المغرب إلا بزيارة أروبا ...أقول هذا الكلام حتى لا يقال أن الرؤيا التي سأذكرها أنها حديث نفس . الآن أذكر الرؤيا :

رأيت في منامي كأني أتواجد في مصر وبالضبط في إحدى ضواحي القاهرة ،وبينما وأنا امشي في إحدى الطرق إذا بمقبرة تظهر لي، إنها مقبرة رائعة شدت إنتباهي، شكلها الهندسي رائع لم أر مثلها في حياتي ،المقبرة محاطة بسياج حديدي يظهر للذي يمشي خارج المقبرة ما يوجد داخل المقبرة، القبور درجات و على شكل دائري ،ويتوسط هذه المقبرة مرتفع من الأرض،وفوق هذا المرتفع بناية، قلت لما شاهدت هذه المقبرة أدهشني أمرها وخاصة وأنها مملوءة بالزوار ،وشرعت أقارن وأحدث نفسي وأقول ،إنظر هذه المقبرة المملوءة بالزوار والورود،قارنت بين القبور عندنا ،الفرق كبير جدا. لما أثار إنتباهي هذا المشهد الرائع ، دخلت المقبرة حتي وصلت البناية التي على الرتفع الأرضي ثم دخلت البناية فوجدت رجلا منفردا يراقب من الأعلى ما يجرى في المقبرة،كلمت ذلك الرجل قلت له: أنا من المغرب وبالضبط من شمال المغرب ، دخلت إلى مصر بدون أية وثيقة قانونية ولا يوجد عندي حتى التعريف ،والآن أخشى على نفسي.

أخذني إلى غرفة في تلك البناية وقال أمكث هنا أنت آمن،بعد ذلك شرع معي في حديث ...حتى وصلنا إلى التحدث على الرئيس السابق مبارك،فذكره بكلام غير طيب أو سئ أعني سيرته. هذه هي الرؤيا ، وفيها من العبر مافيها ،أترك لكم التعليق عليها. وأترك لكم تأويلها،أما أنا فلما رأيت ما جرى فى رابعة العدوية قلت هذه هي تلك المقبرة. أما ما قال لي ذالك الرجل الذي يراقب النظام في المقبرة ،قوله أنت آمن، أولته بأن أحداث الربيع العربي ستمر على المغرب بسلام،وهذا ماقلته للناس أصدقائي و أحبابي وقبل أول خطاب ملكي ،قلت لهم إن المغرب ستمر عليه تلك الأحداث بسلام، سردت عليهم الرؤيا و لأن الرجل بعد ان قلت له أنا من المغرب قال لي أنت في أمان،ثم جاء الحديث عن مبارك مع أني لم يكن همي إلا في تواجدي الغير القانوني،فكيف أجرأ عن رئيس كمبارك في وقته، لكن الرجل هو الذي خاض في الحديث عن مبارك. أعود فأقول أن هذه الرؤيا كانت قبل هروب بن علي بسنة أو سنتين. هذا التفسير الذي قلته هو اجتهاد مني فقط وقد يكون خاطئا وربما كنت مستعجلا في تفسيرها ،وأنا لا أحسن تأويل الأحلام، أما ما له علاقة بمصر فأهل مكة أدرى بشعابها. قلت أن هذه الرؤيا كانت في زمن جد هادئ على الأنظمة ،قبل الثورات التونسية أو المصرية . ولهذا تكون لها معنى لما يجري الآن أو سيجري غدا والله أعلم
انتهى .
طلب منا تعبيرها عبر بريد الصفحة
وجزاكم الله كل خير


------------

المجموعة الرسمية : المبشرات والمنذرات من الرؤى في زمن بداية النهاية
حســــــــب تواتــــــــر الــــــــرؤى
خلافــــــة المهــــــدي
عند ظهور المهدي وبداية حكمه لن يكون هناك حدود ولا جوازات
www.facebook.com

هناك 8 تعليقات:

  1. أيها المتحدثون إني خير لكم من المهدي اجبان

    ردحذف
    الردود
    1. ينقصك الفهم

      حذف
    2. يا حومار

      حذف
    3. أخي الفهم من الطباع المكتسبة وإني أجتهد لافهم فإن أصبت فمن الله وإن أخطأت فمن الشيطان

      حذف
    4. اشوف الشيطان مﻻزمك كل اﻻوقات ولم يعطيك الفرصة لتصيب

      حذف
    5. ﻻ تتهمني بالفسق فأنا أمام السادة الحلمانين عسى الله يجعلني بطل احﻻمهم

      حذف
    6. اللهم اجعل طيفي يعشعش على وسائدهم وﻻ يرون غيري يارب العالمين

      حذف