الأحد، 24 أبريل، 2016

& ان الله سيريك المهدي

ـــــــــــــــــــ الرؤيــــــــــــــــــا ـــــــــــــــــــ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

هذه الرؤيا ارسلت الي من صديق وطلب من تعبيرها وهي رؤيا عامة ارجوا ان تنال اعجابكم لانها مبشرة
Aug 31st, 9:44am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد رايت هذه الرؤيا السبت 30/8/2014
لقد رايت اني انظر الي السماء فرايت جسم رجل ضخم جدا وعملاق يطير بالسماء ولكن ثابت لا يتحرك يرتدي ملابس حديدية صلبة جدا من راسه حتي اخمص قدميه لم اري نفسها في حياتي حتي لونها لم اري نفسه وانا في بالي انه المهدي فانتظرت ان يتحرك ثم رايت انه داخل سيارةحديدية في السماء اضخم منه في نفس مكانه ولا توجد سيارة حقيقة نفسها في الواقع ومن ثم تحركت السيارة بهدوء مقبلة الي ونزلت الي الارض بهدوء واستبشرت بها خيرا لاني اعلم ان بنزوله الي الارض سينقذ العالم
انتهت الرؤيا
هذه اول مرة بحياتي اري رؤية عن المهدي
انتهى .
طلب منا تعبيرها عبر بريد الصفحة
وجزاكم الله كل خير

ـــــــــــــــــــ تعبير الاخ ـــــــــــــــــــ
ع-ا-ا
ـــــــــــــــــــ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

اما تأويل الرؤيا فتدل على ان النظر الى السماء اي الدعاء الى الله وان الله سيريك المهدي كرجل ذو باْس شديد وهو رجل به كل معاني الرجولة وان له قدر عظيم عند الله ومحفوظ من الله وليس لاْحد عليه سلطان الا الله وانه ركب سيارته الحديدية اي انه سيكون له مسيرة حديدية اي انه سيكون عادل وينصف المظلوم من الظالم وانه لا يوجد بقلبه اي رحمة للمجرمين الظالمين وانه سيكون من الذين يرحمون الضعيف والمظلوم ويقيمون العدل بالقوة والبأس الشديد وانه سيظهره الله بسهولة ويجعل له سلطان في الارض لكي يصلح بها الفساد ويحقن بها الدماء وسيكون له نفعاً للناس باذن الله ودليل قولي الحديد قال تعالى لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ ۖ وَأَنزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ ۚ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ

( سورة الحديد 25 والحديد به بأس شديد ومنافع للناس وهذا تأويل رؤياك جعلها الله حقاً وكان الله على كل شيِْ مقتدراً

--------

المجموعة الرسمية : المبشرات والمنذرات من الرؤى في زمن بداية النهاية
حســــــــب تواتــــــــر الــــــــرؤى
ان الله سيريك المهدي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق