الأربعاء، 20 أبريل، 2016

& الرؤيا تتحدث عن المهدي وانه من علامات القيامه وفيها تحذير شديد (تونس ) لمن لم يصلح من نفسه ويعود الى طريق الحق

ـــــــــــــــــــ الرؤيــــــــــــــــــا ـــــــــــــــــــ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

الرؤيا كما اذكر كنت في ضيعت جدي محمد وكانت المياه تجري فيها والحيوان اشجار خوخ وتفاح وعنب وتين على ما اذكر فجاة رايت رجلا راكعا في السماء ونزل وتخطى منزل جدي وكان شديد البياض وتعجبت من ظخامته فراسه في السحاب ولابس لباس تقليدي ابيض فقلت االخلق الاول فنزل براسه تلقاء وجهي وقال بل الخلق الاول وفجاة رايت خلق عظيم اخظر اللون احزمة تلفه يمشي بيده اليمنى بوق واليسرى جرس وقلت كاني اعرفه وكتب بالاحمر اقتربت الساعة
رؤيا ثانية
امشي متامل مشهد طبيعي اشجار في جبل من جهة الغرب واصل هذا الجبل من جهة الشرق في منطقة اسمها بومهل وفجاة كتب على الجبل بالاحمر القارعة
انتهى .
بلد الرائي :تونس
تاريخ الرؤيا : 2007

ـــــــــــــــــــ تعبير الاخ ـــــــــــــــــــ
ع-ا-ا
ـــــــــــــــــــ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

الرؤيا تدل على ان هناك في تونس سيكون حدثين الحدث الاول تحذير الى من لا يتبع الاسلام بالعودة وهذا يدل على الجرس والرجل العظيم يدل على الملاك والبوق يدل على اقتراب الامر اي علامة من علمات الكبرى اي ظهور المهدي زان هناك لهم مجال للتوبة ومن لم يتب سيكون له العذاب بالدنيا والاخرة وهذا يدل على القارعة وهذا تأويل رؤياك جعلها الله حقاً وكان الله على كل شيِْ مقتدراً

ـــــــــــــــــــ تعبير الاخ ـــــــــــــــــــ
علامه فارقه
ـــــــــــــــــــ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

الرؤيا الاولى منذره لكم وللناس جميعا ان الملك الموكل لنفخ الصور قد اقترب الامر له لينفخ النفخه الاولى وعلى الناس ان تعي اننا قد وصلنا الى اخر الزمن والله اعلم
الرؤيا الثانيه تتحدث عن المهدي وانه من العلامات ليوم القيامه وقد اقترب العذاب للناس وتكون القارعه وفيها تحذير شديد لمن لم يصلح من نفسه ويعود الى طريق الحق والله اعلم


-----------------

المجموعة الرسمية : المبشرات والمنذرات من الرؤى في زمن بداية النهاية
أخــــــر أخطــــــر و أهـــــــم رؤى
الرؤيا تتحدث عن المهدي وانه من علامات القيامه وفيها تحذير شديد (تونس ) لمن لم يصلح من نفسه ويعود الى طريق الحق
www.facebook.com


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق