الثلاثاء، 30 ديسمبر، 2014

محاولة قتل المهدي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حلمي مع اذان فجر الخميس من شهر شعبان
رايت نفسي اني بالعراق وفي ساحة كبيرة خطيب ع منبر يخاطب الناس الكثيرة وهم جلوس امامه يصغون لكلامه فرايت المهدي وانوار تشع حوله يتخطى مشيا بينهم متجها الى المنبر وهو يتحرق شوقا لظهوره بأمر الله ليمحي الجور ويصحح الاخطاء وانه سيبقى غائب عن الانظار بوجوده معهم قائلا بصوت خفيض من المفترض انا اكون مكان هذا الخطيب ولكن باقي علي ّ صبر قليل وجموع الناس لم تعرفه ولكن انا لمحته والخطيب لازال يخطب بالناس فذهبت الى مكان مايشبه الصاله وبها كنب فخلعت خاتميي الذهب والفضي وكل مالبسته في يدي فوضعته على الكنب لأدخل الحمام لقضاء حاجة أعزكم الله ولأتوضأ استعد لمقابلة المهدي ولكن كنت غير مطمئنة تماما فهممت بالخروج الى حمام اخر للطمأنينة وماإن فتحت الباب الا وظني صدق رأيت تلك الجموع الكثيرةمن الناس الجالسة تستمع للخطيب علموا بالمهدي فوقفوا وكثر عددهم اكثر فاكثرعكسوا الاتجاه واستداروا الى خلفهم وباياديهم قذائف الحرب بأنواعها كلهم متجهين اتجاه واحد ينتظرون خروج المهدي وأتباعه حتى يقتلوه واثناء خروجي من الحمام صفع الباب صفعة قوية بلا ارادتي والعدو المتربص ينظر اليّ نظرة الغضب ويسالني هل انتي صفعتي بالباب متعمدة وانا لم ابالي لهم بالجواب فمشيت بمحاذاتهم باتجاه معاكس وكأني انتظر في أي لحظة انهم سيتقتلوني وانا لم أخاف الموت بكل طمأنينة امشي وشعور يخالجني انهم لن يضروني مدام المهدي موجود والعدو ينظر لي متعجبا لعدم خوفي منهم ولم يستطيعوا قتلي
.انتهى



°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
تعبير الاخ عماد احمد السعودي
°°°°°°°°°°°°°°

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .


 اما تأويل رؤياك فتدل على ان عندما يظهر المهدي يختفي الخطباء والذين يدعون انهم من اهل العلم ولا يبقى الا صوت الحق وان في بداية الظهور لا ينتبه له الا القليل ولكن عندما يتأكد اعداْ المهدي بانه ظهر يجهزون انفسهم واسلحتهم لكي ينهوه ويقتلوه فيخسف الله بهم ولا يستطيعون التقرب من المهدي ولا من اصحابه وتكون كلمة الله هي العليا وكلمة الذين كفروا هي السفلى ويموت الكافرون من الغيض ويأتي نصر الله المبين وهذا تأويل هذه الرؤيا جعلها الله حقاً وكان الله على كل شيِْ مقتدراً والله اعلى واعلم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق