الأحد، 13 مارس، 2016

& رؤيا عضيمه : رمضان القادم امر الجهاد سيأتي من السماء لمن أراد أن يتقدم أو يتأخر


رمضان القادم امر الجهاد سيأتي من السماء لمن أراد أن يتقدم أو يتأخر
وهو القول الفصل وسيكون هذا الجهاد مبارك ومدعوم من عند الله مباشره

ـــــــــــــــــــ الرؤيــــــــــــــــــا ـــــــــــــــــــ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

ارجو من صاحب هذه الصفحة المباركة ان يعرض رؤياي على المعبرين وجزا الله الجميع خير الجزاء الرؤيا رايت كاني نائم بمنزلنا انظر الى السماء ليلا واذا السماء بها نور يريد ان يتشكل على اسم الله ثم تحول على شكل هلال عرض السماء ثم اذا بي ارى بالسماء رايات سوداء ثم سقطت واحدة الي فنظرت اليها مكتوب قريبا #رمضان_يجمعنا وكانت الراية بالية وشكلها قديم جدا ورحت اقول لامي التي كانت في الرؤيا امامي هذا ما كنت اخبركم به وسقطت راية اخرى لامي معلومات عني انا شاب من المغرب اناصر المجاهدين متزوج ولي طفلان وكنت قد استحممت وتوضات ليلتي تلك ادعو الله ان تكون رؤيا خير و قد اولتها بحدث عظيم في رمضان ٢٠١٦ وقت الرؤيا قبيل اذان الفجر ليلة السبت ٢٠ فبراير 2016
انتهى .
طلب منا تعبيرها عبر بريد الصفحة
وجزاكم الله كل خير

ـــــــــــــــــــ تعبير الاخ ـــــــــــــــــــ
ع-ا
ـــــــــــــــــــ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

نائم في المنزل اي مسلم ومستسلم لأمر ما قد حدث وربما تكون وقت الفتن، والنظر إلي السماء ليلاً هو الدعاء وإنتظار الفرج من عند الله بسبب ما حدث من فتن وليلاً دالة على العتمة وعدم وضوح سبب الفتن مع تخطبط الناس،
السماء بها نور يريد أن يتشكل على اسم "الله" معناه أن الله بداء بالأذن بالنصر وبتجمع قوى النصر التي ستوحد الأمة وستقودها الي النصر بفضل الله وحده لاشريك له لأن الأعداء يجهزون لمكر كبير بالأمة الإسلامية والله يجهز لمكرهم وهذا من منطلق الآيه الكريمة" ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين"
وحده الله يستطيع أن يخلصنا مما هو آتي علينا من فتن،
هلال عرض السماء اي دلاله ان امر الله سيأتي في رمضان ولا نستطيع الجزم اي رمضان ولكن احداث الواقع تكشف انه قريب ، رايات سوداء هي رايات الجهاد العقاب لكل من مكر وشارك بالغدر على الأمة الإسلامية
"قريباً رمضان" أي تدعم رمز الهلال اي في رمضان وكلمة قريباً تؤدي إلي دلالة القرب ربما رمضان القادم وربما الذي يلية أو الذي بعده ولن يتعدى ذالك والإ ما كان قريب،
والحدث سيقع في رمضان والقصد بالحدث اي ظهور القوى المدعومة من الله او بدايه تكونها وتجمعها ولكن ربما تكون الفتن قبل ذالك اي قبل رمضان من منطلق" والعجب كل العجب بين جماد ورجب" وأيضاً من منطلق نظر الشاب إلي السماء وهو نائم ينتظر الفرج .
نعود للراية قديمة جداً تدل على راية الجهاد الأصلية التي تخص الرسول صل الله عليه وسلم اي الجهاد الذي يكون بدون شؤائب ولا تخالطة أطماع دنيوية إنما خالصاً لوجه الله ولنصرة دين الله ، وسقوط الراية الثانيه على الأم أي سقوطها على الأمة الإسلامية وبداية جهاد الأمة وتوحدها وسقوط الرايات بعد تشكل النور اي امر الجهاد سيأتي من السماء لمن أراد أن يتقدم أو يتأخر وهو القول الفصل وسيكون هذا الجهاد مبارك ومدعوم من عند الله مباشره بدليل النور،،،
وستبدأ تتشكل القوى قو الخير وقوى الشر لا ثالث
والراية رايه الرسول صل الله علية وسلم الذي سيحملها حفيدة


-----------------

المجموعة الرسمية : المبشرات والمنذرات من الرؤى في زمن بداية النهاية
أخــــــر أخطــــــر و أهـــــــم رؤى
رؤيا عضيمه : رمضان القادم امر الجهاد سيأتي من السماء لمن أراد أن يتقدم أو يتأخر
www.facebook.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق