الأحد، 6 مارس، 2016

& باذن الله سيكون الحكم حكم اسلامي

ــــــــــــــــــ الرؤيــــــــــــــــــا ـــــــــــــــــــ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

“@sulimanelhassan: جدتي حلمت وقالت الريس #السودان ي الباقي له فالحكم سته شهور بينقرض مثل الدنسور وخبره بجي فالتلفزيون ويفرح كل زول” #البشير
انتهى .

ـــــــــــــــــــ تعبير الاخ ـــــــــــــــــــ
ع-ا-ا
ـــــــــــــــــــ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

اما تأويل هذه الرؤيا فتدل على زوال حكم العلمانية وان الناس يريدون حكم كتاب الله ولا يريدون حكم امريكيا وبلاد الغرب وباذن الله سيكون الحكم حكم اسلامي ولكن يبدأ العمل له في غضون ستة اشهر وهذا تأويل رؤياك جعلها الله حقاً وكان الله على كل شيٍْ مقتدراً


-------------

هناك تعليق واحد:

  1. من المعلم الازدي
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده اما بعد
    الى متى وغير المسلمين يتحكمون في مصير المسلمين
    اما ان يذهب ديننا واما ان نهان او تراق دمائنا
    من اجل النزاع على السلطة
    قتل في فلسطين والحكومة لاتحرك ساكنا
    قتل في الشام
    قتل في العراق
    قتل في اليمن
    قتل في افريقيا
    نريد ثورة اسلامية تصل اعنان السماء
    لن تغلبونا على ديننا
    ولن نصمت على تحكم غيرننا فينا
    من اجل ماذا حتى يبقى فلان وعلان في كرسي حكمه
    ذل وهوان وهدر دماء وضياع دين ولا يذهب كرسي الحكم
    لا والله لن نرضى وسنصحح مسارنا مع ربنا
    لن نقنط من رحمة الله
    منيبين له نذنب فنستغفر كبر الذنب او صغر ولن نهمل الاستغفار
    نستسلم لله فهو الضار وهو النافع ونصبر على ما اصابنا بسبب ذنوبنا
    نتبع احسن القول
    لاننا علمنا ان من لم يفعل هذه الاربع فلن يحصل على الاثنتين
    لاناصر له ولا امان له من عذاب بغته
    فقد قال الله في سورة الزمر
    قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (53) وَأَنِيبُوا إِلَىٰ رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ (54) وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ (55) أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَىٰ مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ (56)

    ردحذف