الخميس، 10 مارس، 2016

& علماء البلد الحرام يعلمون انه ان أوان المهدي ولكنهم لا يصرحون خوفا من السلطان ..

ـــــــــــــــــــ الرؤيــــــــــــــــــا ـــــــــــــــــــ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

رأيت نفسي في مسجد كبير في السعودية ، وكان يدرس فيه رجل دين سعودي ، مشهور على القنوات ( لا أحبذ ذكر اسمه ) فكان يتكلم عن المهدي بكلام فيه مبالغة ، فكان من كلامه : أن المهدي يخلق كالزهرة من شجرة كبيرة ثم ينفصل عنها ، فأردت أن أبين له و للمستمعين أن المهدي هو شخص عادي و لكنه مؤيد من الله ، وكنت أعرف من يكون المهدي ، ولكن لو تكلمت فلن يصدقني أحد ، وإنما سيصدقون شيخهم الذي يعرفونه ، فنظرت إلى أرض المسجد فوجدت طلاب العلم المستمعين قد وضعوا مساوكهم أمامهم على الأرض ، فأخرجت مسواكي من جيبي و كان أطول قليلا من مساويكهم ، فألقيته فجذب كل مساويكهم حتى أصبحت مسواكا واحدا ، فتعجبوا و قالوا : هذا سحر جميل ، علمنا كيف فعلته ، قلت لهم هذا بقدرة الله ، و لو كان سحرا لأمكن فصل المساوك عن بعضها ، و لكن أصبحت حقيقة مسواكا واحد ، و إن المهدي هو شخص مثلكم ، مؤيد من الله بمثل هذه القدرة ، فاحمر وجه الشيخ خجلا واعتذرعن كلامه ، و قال إنما أردت فقط أن أجذب إلي المستمعين ، فبالغت قليلا .
انتهى .
طلب منا تعبيرها عبر بريد الصفحة
وجزاكم الله كل خير

ـــــــــــــــــــ تعبير الاخ ـــــــــــــــــــ
ع-ا-ا
ـــــــــــــــــــ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

اما تأويل هذه الرؤيا فتدل على ان اكثر العلماء قد غالوا بموضوع المهدي منهم من جعله اكبر من حجمه الحقيقي ومنهم من جعله اقل من حجمه الحقيقي ولكن وصف المهدي بهذه الرؤيا انه اكثر الناس تمسكاً بسنة الحبيب المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام لاْن المسواك هو سنة من سنن النبي عليه افضل الصلاة والسلام وان كل تجمع كل من له مسواك حتى اصبح مسواك واحد تدل على ان قدرة الله ان يجعل المهدي هو من يبن للناس السنة النبوية الحقيقية التي اتبعها سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وهذا تأويل رؤياك جعلها الله حقاً وكان الله على كل شيِْ مقتدراً

ـــــــــــــــــــ تعبير الاخ ـــــــــــــــــــ
الميرغني المتفكر
ـــــــــــــــــــ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

الحمد لله والصلاة والسلام على النبي الهادي واله ومن والاه
علماء البلد الحرام غير راضين عن حال المسلمين ويعلمون انه ان أوان المهدي ولكنهم لا يصرحون خوفا من السلطان ...ولكن حين يتصدى احدهم للامر ويجاهر به سيخرج المهدي ويلتف الناس حوله

---------------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق