الثلاثاء، 15 مارس، 2016

& الأيام الأخيرة لمهلكة آل سعود:



عدة أحداث جرت في مهلكة آل سعود في اليومين الأخيرين، بدأت من خبر (تفكيك عدة مجاميع إرهابية) وإصدار عدة أوامر ملكية (في منتصف الليل) ومن ثم (إعفاء ولي العهد مقرن) وتنصيب (محمد بن نايف ولياً للعهد) وتنصيب (محمد بن الملك سلمان ولياً لولي العهد) وإحداث بعض التغييرات الأخرى، أعقبها في اليوم التالي، (تصريح لطلال بن عبد العزيز بنقض البيعة) وقيام الملك سلمان بإرسال برقيتين الى إخوته المعزولين (مقرن وسعود بن عبد العزيز) وإصدار أمر ملكي (بدمج ديوان ولي العهد مع ديوان الملك) و (قيام محمد بن سلمان بإعادة هيكلة شركة أرامكو).
تلك الأحداث ومجموعة من الأحداث الأخرى التي سوف نتحدث عنها، تفضي الى أمر في غاية الأهمية، وهو خروج الملك سلمان عن النظام الداخلي للكيان السعودي، وعمله على إيصال ولده محمد الى سدة الملك بأي طريقة كانت، وهذا ما سيشكل خطراً كبيرا على الكيان في الفترة المقبلة.

تفاصيل الأحداث:
----------------
بخصوص تفكيك الخلايا الإرهابية، صرحت الداخلية السعودية بأن العمليات الإرهابية المخطط لها كانت لتستهدف السفارة الأمريكية!
ماذا يعطينا ذلك من إشارات؟!
سبق وأن تحدثنا عن أن سلمان قام بإعفاء كافة الأمراء، الذين قابلوا الوفد الأمريكي المعزي بوفاة الملك عبد الله، مما يعني خشية سلمان من تدخل أمريكي في الشأن الداخلي، قد يعيق مخططاته لإيصال ابنه محمد الى سدة الملك قبل وفاته. سيما بعد حديث بعض المسؤولين الأمريكان، عن ضرورة إنتقال الحكم السعودي الى أحفاد عبد العزيز، ووجود محمد بن نايف المحبب لدى الأمريكان!

محمد بن نايف ولي العهد الحالي، لديه علاقات وطيدة مع الجانب الأمريكي، لذا فإن تخوف سلمان من محمد بن نايف، يجعل من سلمان يبحث عن طريقة لجعل ولده محمد ينافس محمد بن نايف، اذن ما سيجري في الأيام القادمة هو صراع تنافس لنيل رضا الأمريكان، وربما ستحاك مؤامرة على محمد بن نايف لإقصائه كما أقصي مقرن أو بطريقة أشد من ذلك.

مجتهد: هكذا تم الانقلاب على الامير مقرن:
----------------------------------------

(كشف المغرد السعودي الشهير « مجتهد@mujtahidd • 4 » والذي يقال انه احد ابناء - او بنات - الامير طلال عن جانب من كواليس الانقلاب الذي تم في القصر السعودي وكشف "مجتهد"، أن الأمير مقرن بن عبد العزيز كان على علم أنه سيتمّ إبعاده وفهم من الضغوطات الأخيرة أنه مغادر لكن لم يصله أي طلب رسمي من الملك حتى مساء أمس، حيث كان موعد العشاء الدوري الذي يقيمه (مقرن) لوجوه العائلة الحاكمة وبعض الشخصيات الهامة.

وأضاف "مجتهد" بعد الساعة العاشرة من مساء أمس استُدعي مقرن من قبل الملك، وقيل له على لسان الملك (ما منك قصور لكن ودنا نستفيد من همّة الشباب) فلم يتردّد مقرن في الموافقة، حسبما أفاد "مجتهد". وأكد أن الأمر حُسم قبل الساعة الحادية عشرة فبادر "المحمدان" بإبلاغ الشخصيات الهامة في الأسرة وخارج الأسرة (لم يكن  متعب بن عبد الله بينهم)، مضيفاً أنه حين تيقّنوا من وصول الخبر إلى "دائرة المجاملات" قرّروا الإعلان لقطع الطريق على من قد يحاول إجهاضه أو يُحرجهم بعمل ما، "هذا سبب الإعلان فجراً")

وكان "مجتهد" غرّد في 26 من الشهر الحالي قبل عزل مقرن، بأن مقرن "يتعرّض لضغط من قبل (أحد الأقوياء) لأجل أن يُبادر بنفسه بإعلان التنحّي بصيغة يجري الاتفاق عليها بدلاً من أن يتمّ إبعاده بأمر ملكي".
وأخيراً صدر أمراً ملكياً بتسليم 10 مليار ريال لمقرن بن عبدالعزيز تقديرا لتنازله عن ولاية العهد دون تردد!

الملك سلمان وإبنه محمد الى فرنسا والولايات المتحدة:
--------------------------------------------------
صرح مجتهد@mujtahidd • 4 يوم الجمعة 1/5/2015
(إذا لم يطرأ طاريء على صحة الملك فسوف يغادر في 10 مايو بصحبة ابنه محمد إلى فرنسا في زيارة خاصة لمدة 3 ايام قبل توجههما لأمريكا للقاء أوباما)

هنا سوف تسنح الفرصة لعدة سيناريوهات، منها أن يقوم محمد بن نايف بالإنقلاب على الحكم، وربما هذا السيناريو لن يكون مرجحاً، كون أن الملك سلمان وابنه سوف يسافران الى الولايات المتحدة، والعمل الذي سيقوم به محمد بن نايف سيعتبره الأمريكان إهانة لهم، ولا أظن أن محمد بن نايف سيتجرأ لإتخاذ هكذا خطوة خطيرة، قد تهدد مستقبله.

السيناريو الآخر، أن يقوم محمد بن نايف بالإتفاق مع بقية الأسرة في هيئة البيعة على نقض الأوامر الملكية الأخيرة بحجة إعادة الأمور الى نصابها، والجلوس في هيئة البيعة وأختيار ملك جديد وأولياء عهد على الطريقة القديمة في تقسيم الملك بين الخط السديري وبقية الأسرة.
في الحقيقة رغم ورود هكذا إحتمالات لكنني شخصيا لا أرجح أي منها، وربما يكون خبر سفر سلمان وابنه محمد ليس صحيحاً أو أنه سيلغى بسبب الأحداث الأخيرة.

الملك سلمان يجرد محمد بن نايف من الصلاحيات:
----------------------------------------------------------
الأحداث بدأت بالتسارع أكثر فأكثر، سيما بعد دمج ديوان ولى العهد بالديوان الملكى، والذي يعني تجريد محمد بن نايف ولي العهد من الصلاحيات، حيث أن الأوامر التي تصدر في المملكة، أما أن تكون أوامر ملكية صادرة من الملك، وهي الأوامر المباشرة التي لا يملك أي شخص غير الملك صلاحية إصدارها، وهناك أوامر ديوانية صادرة من ديوان ولي العهد، والأوامر الصادرة من ديوان ولي العهد هي أقل شأناً من الأوامر الملكية.
إذن فالملك سلمان يسعى شيئاً فشيء الى فرض ديكتاتورية تجريد الصلاحيات، وتجميد صلاحيات محمد بن نايف يعني أنه سيتم التخلص من بن نايف بنفس طريقة التخلص من مقرن!
كذلك فإن ولي العهد بعد دمج ديوانه مع ديوان الملك، أصبح بإمكانه أن يصدر أوامر ملكية، وذلك يعني أن سلمان عازم على التخلص من نايف بأسرع وقت ممكن، لأجل أن يصبح ولي العهد الجديد محمد بن سلمان ولياً للعهد، وبصلاحيات ملكية!

محمد بن سلمان يتخلص من محمد بن نايف:
----------------------------------------------------
محمد بن سلمان شاب في الثلاثين من عمره، يبدو من خلال مقاطع الفيديو التي ظهر فيها أنه مازال يعيش مرحلة المراهقة، وهو لا يمتلك القدر الكافي من الحكمة والدربة لقيادة المملكة، وإن تسرعه في السعي لنيل الملك، والذي بدى جلياً من طبيعة الأوامر الملكية التي صدرت مؤخراً، والتي يبدو أن لمحمد بن سلمان وأمه تأثيراً كبيراً على إصدارها، حيث حلّ حكم الصبيان والنسوان، فقد ينتج عن ذلك تصدع عائلي خطير عاجلا ًأم آجلاً.

ثمة تسريبات عن شخص مقرب من محمد بن سلمان تتحدث عن (أن المراهق محمد بن سلمان سيتخلص من بن نايف في مدة حددها بشهر رمضان القادم حيث سيقوم قبلها برفع مرتبات منتسبي الأمن العام التابع لمحمد بن نايف وصرف راتب شهر لكسب ولائهم وثقتهم بالإضافة الى اصدار قرار عفو ملكي عن السجناء لتلميع صورته امام الرأي العام السعودي والخليجي.

وقال بعد ذلك سيتم التخلص من بن نايف بنفس الطريقة التي تخلص بها من ولي العهد السابق مقرن بن عبد العزيز، وتوقع المصدر حدوث محاولة اغتيال للملك سلمان ويتهم فيها بن نايف حتى يكون قرار العزل مقبولا ومنطقيا لدى كبار الأسرة الملكية وأمام الرأي العام.
منوها الى ان المراهق بن سلمان سينقض على كرسي الملك بعد التخلص من بن نايف والتخلص من والده سلمان ضاربا بقانون الأسرة الملكية عرض الحائط)
وبقطع النظر عن صحة تلك التسريبات، فإن ما يدور في أروقة الحكم السعودي يشير الى نفس تلك الغاية وبوضوح.

إن تعيين محمد بن سلمان ولياً للعهد بعد تنحية محمد بن نايف، ستكون القشة التي ستقصم ظهر البعير، حتى ولو تدارك ذلك الملك سلمان بقيامه مثلاً بتعيين متعب بن عبد الله كولي لولي العهد، بمحاولة لرأب الصدع بين الأسرة الحاكمة، بيد أن ذلك يبقى أمراً متأخراً، فالأحداث قد لا تجري بتلك السلاسة.

ثمة تسريبات أخرى تتحدث عن قيام محمد بن سلمان بإلقاء القبض على الامير مقرن قبل دخوله الأراضي اليمنية واعادته الى الرياض ووضعه تحت الاقامة الجبرية.
حيث ثمة أخبار تتحدث عن جهاز مخابرات أجنبي أبلغ بن نايف بأن مقرن قد يغادر البلاد بغرض الإقامة الدائمة في الخارج.
ربما كان ذلك سبب حديث الملك سلمان للأمير مقرن في البرقية التي بعثها اليه: في قوله (ستظلون دائماً قريبين منا)

هكذا تحدث الإعلام عما جرى في مهلكة آل سعود مؤخراً "في سابقة لا مثيل لها في تاريخ المملكة العربية السعودية، حيث كان احترام التراتبية سائداً في العلاقة بين الاخوة والاشقاء والاحفاد في تسلسل تراتبية الحكم والوصول اليه جرت السابقة الاولى المخالفة في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز وهي تدل على تفرد بالحكم. لكن هيئة البيعة رفضت قرارات الملك سلمان بن عبد العزيز الا انها لم تتجرأ على البوح بذلك ولم يتجرأ أحد على ذلك. وتمت معالجة الامور عبر دفع مليارات الدولارات الى «هيئة البيعة» وتم الموافقة على تعيين محمد بن نايف ولياً للعهد ومحمد بن سلمان ولياً لولي العهد"

تغييرات في المؤسسات العسكرية:
-------------------------------
قرار سابق لمجلس الوزراء السعودي، بتغيير اسم القوات "المسلحة" إلى القوات "العسكرية"، أثار ذلك القرار الكثير من اللغط، حيث شمل القرار تغيير اسم القوات المسلحة إلى القوات العسكرية في كل الأنظمة والأوامر والمراسيم الملكية والقرارات واللوائح ذات الصلة، مستثنيا القوات المسلحة في وزارة الدفاع.
يبدو أن القرار يستهدف دمج قوات الحرس الوطني مع قوات وزارة الداخلية في كيان واحد، مما يعني أنه يستهدف تقويض سلطة الأمير متعب بن عبد الله نجل الملك الراحل وربما الترتيب لاستبعاده مستقبلا.

وأشار المراقبون إلى أن وجود الحرس الوطني وسيطرة الأمير متعب عليه في حياة والده هي التي سمحت له بالبقاء في الوزارة بعد التغييرات الكبيرة التي أجراها الملك سلمان والتي استهدفت إزاحة كل رجال الملك الراحل ورئيس ديوانه خالد التويجري من المناصب المهمة في الدولة والتي كان على رأسها الإطاحة بشقيقي الأمير متعب من إمارتي الرياض ومكة المكرمة واللتين تعدان المدينتين الأهم في المملكة.

"ويصف محللون أن العداء بين السديريين والحرس الوطني الذي كان يرأسه الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز حتى أربع سنوات مضت فقط، بأنه عداء تاريخي، حيث حاول السديريون عدة مرات إزاحة الملك عبد الله عن رئاسة الحرس الوطني، حيث كان السديريون يتولون وزارات الدفاع والداخلية منذ عهد الملك فيصل وهما جناحان من الأجنحة العسكرية الثلاثة في المملكة.

ويؤكد مؤرخون أن الصراع بين السديريين والملك الراحل وصل ذروته في نهاية عهد الملك خالد والتي وصلت إلى حد وقوع اشتباكات بين الحرس الوطني والجيش السعودي في عام 1979 على خلفية رغبة السديريين الذين كان على رأسهم الملك فهد بن عبد العزيز في إزاحة الملك عبد الله (الأمير حينها) من رئاسة الحرس الوطني والتي أفضت إلى تدخل أبناء الملك عبد العزيز وفشل السديريين في ضم الحرس الوطني إلى سلطانهم حينها، وهو ما سمح للملك عبد الله فيما بعد أن يتولى ولاية العهد ويصبح الرجل الثاني في الدولة ليصبح الملك فيما بعد.

وبات من الواضح الآن أن السعودية، التي تشن عدوانها الوحشي على اليمن، تعاني جملة خلافات داخل الأسرة الحاكمة، على ضوء ما قام به الملك سلمان في تحديد مسار ولاية العرش في المملكة لعقود مقبلة"
وكان قد أمر الملك سلمان بإرسال قوات الحرس الوطني، التي يترأسها متعب بن عبد الله بن عبد العزيز، إلى الحدود السعودية ـ اليمنية، بقرار منه يوم 21 نيسان، وقد بدى للكثيرين أن هذا الأمر من أجل إبعاد متعب بن عبد الله عن مركز القرار، من أجل إمضاء التغييرات الأخيرة، سيما إقصاء مقرن حليف متعب بن عبد الله.

سبق أن أقصى محمد بن نايف عن وزارة الداخلية، في عهد عبد الله وعيّن أحمد بن عبد العزيز وزيراً للداخلية في حزيران/يونيو 2012. ولكن سرعان ما عاد بن نايف إلى الوزارة بعد خمسة أشهر، عقب أحداث أمنية وتفجيرات مشبوهة.
هنا يطرح سيناريو آخر: أن محمد بن نايف قد يكون هو من إفتعل موضوع تفكيك الخلايا الإرهابية، وقيام سلمان بالتعديلات الأخيرة لأجل تخدير محمد بن نايف، وإقصاءه شيئاً فشيء.
وقد يكون الإعلان عن القاء القبض على خلايا من داعش داخل المملكة هي حالة مفبركة من قبل الإستخبارات في حال لو حصل أي حراك داخلي فيتم التصدي لهم بإسم الدواعش وليس بإسم نفوذ أمراء تم عزلهم أو رفضهم للتعيينات الجديدة أو حتى حراك شعبي.
كما لم يعلن أي تنظيم إرهابي مسؤوليته عن تلك الجماعات التي ألقي القبض عليها، ولم يظهرالتلفزيون السعودي إعترافات تلك المجاميع من خلال شاشات التلفاز، مما يثير ذلك ريباً كبيرا!

إنهيار القوات العسكرية السعودية:
------------------------------
يقول الأمير السعودي (جمال بن @Jamal_Bean)
(الجيش السعودي والحرس الوطني (قد) يؤول إلی الإنهيار قريبا. والسبب كما يلي: -
أفراد الجيش هم أناس ينتمون لقبائل غالبا، وولاؤهم الأول والحقيقي لقبائلهم وليس للوطن أو لقبيلة العائلة الحاكمة، وشيوخ القبائل وهم (ولاة الأمر الحقيقيين ﻷبناء قبائلهم) ليس لديهم ولاء للعائلة الحاكمة إلا ولاء محدود مع جناح عبد الله حصريا، وهم علی كراهية مع السديريين ومؤخرا زاد سخطهم علی المراهقين الإنقلابيين، وبالتالي فإن نزيف الدم في صفوف الجنود من أبناء القبائل من أجل أهواء ونزوات صبية مراهقين إنقلابيين لن يمر مرور الكرام.
النتيجة: شيوخ القبائل سيأمرون أبنائهم بالإستقالة من الجيش في حال بدأ نزيف الدم الحقيقي في صفوفهم، وأما جنود الحرس الوطني فإن ولائهم حصريا لجناح عبد الله، ومتی ما تم عزل متعب من الحرس فإن الجنود سينسحبون منه تباعا)
حالياً آل سعود يعتمدون في الحرب (البحرية – البرية) على الجيش المصري والأردني، حيث يشارك 700 مقاتل مصري، و1500 مقاتل أردني، وقام ال سعود بإيجار 1200 مقاتل سنيغالي، حسب تسريبات من داخل البيت السعودي، وبالفعل شارك هؤلاء في حرب ضد الحوثيين، الا أن الحوثيين تصدوا لهم بطريقة محترفة من خلال كمين نصبه الحوثيين بعد إتصالهم بالجانب السعودي وتقديم أنفسهم على أنهم من المقاتلين المعادين للحوثيين، حتى أن مستشار عسكري أمريكي في جيش بن سلمان قال لبن سلمان : كمين عدن (خطير ومذهل) ويحمل بصمات (روسية إيرانية)
وقال مصدر عسكري في جيش بن سلمان: تعرضنا لخدعة كبری من قبل جماعات حوثية في عدن زعمت أنها من أنصار هادي فتم التنسيق معها علی هجوم اليوم! وعلى أثر ذلك أمر بن سلمان بتعليق الإتصالات والتعاون(مؤقتا)مع كل الجماعات اليمنية التي تزعم أنها موالية لهادي حتی التثبت من عدم كونها جماعات حوثية مخادعة!
عدد الجنود الأردنيون الذين قتلوا في مياه عدن اليوم قرابة 200 والمصريون قرابة 40 بسبب كمين قوي نصبه يمنيون في سواحل عدن في وقت سابق.
هل سنشهد قريباً تفكك حلف عاصفة الحزم؟!

فصل شركة أرامكو عن وزارة النفط إدارياً:
----------------------------------------
أعلن مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية الموافقة على رؤية رئيس المجلس، "محمد بن سلمان"! بإعادة هيكلة شركة أرامكو وفصلها عن وزارة النفط!
أرامكو شركة أمريكية النشأة، تحولت ملكيتها الى وزارة النفط السعودية، وتبلغ أصول شركة أرمكو أكثر من 5 ترليونات دولار في الداخل والخارج وهي واحدة من أكبر شركات النفط في العالم.
ومن المتوقع رفع تمثيل أرامكو لتصبح تابعة مباشرةً لإدارة مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية (بدلا من وزارة البترول).

ماذا يعني ذلك؟!
يعني أن محمد بن سلمان سيستولي على مقدرات شركة أرامكو!

ارامكو اساس مهمتها العملية استخراج البترول والتنقيب عن البترول وتسويقه والحكومة تولي هذه الشركات ثقة تامة ولا تتدخل في الأعمال اليومية للشركات من تنقيب، أو تشغيل، أو صيانة، أو مبيعات، أو مشتريات، أو تعيينات، أو مفاوضات تجارية أو فنية مع الجهات الأخرى داخليا وخارجيا. ويشمل هذا عدم التدخل في أنظمة الشركات الداخلية وأنشطتها المالية، حيث تترك لها الحرية التامة والمرونة اللازمة للوصول إلى أعلى إنتاجية ممكنة.
وهذا ما سيمكن محمد بن سلمان من الإستيلاء على الشركة، بل على صادرات النفط كلها.
وبهذا سيتمكن محمد بن سلمان من مسك الاقتصاد السعودي بيد ووزارة الدفاع باليد الثانية!

خاتمة:
-----
الأحداث الأخيرة التي شهدتها السعودية، تدل على ان آل سعود سيكونون على انقسام الا ان الانقسام بدأ مع تعيين محمد بن سلمان ومحمد بن نايف اللذين سيعملان بكل طاقاتهما لقمع اي تحرك من الامراء ومن عائلة آل سعود من اشقاء واحفاد.
وهكذا وقع الملك سلمان بن عبد العزيز في أكبر خطأ فادح في بداية ولايته، اذ عرّض آل سعود للانقسام عبر تعيين ابنه ولياً لولي العهد، وهو ما زال في الثلاثينات، وسيسجل التاريخ أكبر خطأ ارتكبه ملك سعودي من آل سعود، وهو الملك سلمان بن عبد العزيز عبر العمل الذي قام به في ابعاد الامير مقرن من منصبه ودفع الاموال لـ «هيئة البيعة». ويسأل الناس هل ستكون قرارات الملك سلمان على هذا المنوال؟ فاذا كانت كذلك سيشكل الامر كارثة على المملكة العربية السعودية وعلى حكم الملك سلمان بن عبد العزيز.
وسط تلك الأحداث سيكون ثمة حدث مؤلم، لكنه سيكون سبباً لنزول غضب الله تعالى وإيذانه بقرب الظهور الشريف، وهو حدث مقتل الغلام في المدينة، والمدينة هنا كما أشرنا في بحث سابق، هي أما أن تكون مدينة رسول الله، أو العاصمة الرياض.

ثمة تساؤلات لا يمكننا بأي حال القطع بأجوبتها، وسندع ذلك للقابل من الأيام:
هل يا ترى سيكون محمد بن نايف هو الملك الذي يُنصّب في أول النهار، ويُقتل ويُخلع في آخر النهار؟!
وهل سيكون المراهق محمد بن سلمان، هو من يرتكب مجزرة ال 15 كبشاً؟!




هناك تعليق واحد:

  1. المعلم الازدي
    هل يعلم اليهود ان ملكهم لن تكتمل قوته ويخرج
    حتى يخرج ملك العرب الذي ينتظروه
    فهل يحرص اليهود على خروج ملك العرب ام لا
    لن يقبل ابليس معلمهم بخروج ملك العرب
    لانه بهذا سيتخلى ابليس عن ملكه لرجل يهودي يكون اقوى ملك لليهود
    ويخرج لهم حقائق كانت مخفية عنهم
    ثم يهرب ملك العرب من ملك اليهود
    لان ملك اليهود لن يغلبه الا المسيح عيسى ابن مريم
    جرة قلم عن حقائق هل اليهود يعرفونها .......

    ردحذف