الجمعة، 2 ديسمبر، 2016

& صحيفة فرنسية : الدولة الاسلامية أبادت ثلث القوات العراقية المهاجمة للموصل




كشف المتحدث باسم الحكومة الفرنسية أن وزراء الدفاع في التحالف الدولي ضد الدولة الإسلامية سيجتمعون في 15 ديسمبر الجاري في لندن. وعلاوة على ذلك، من المتوقع أن يزور الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، في نهاية هذا الأسبوع دولة الإمارات، ويتفقد القاعدة العسكرية الفرنسية هناك، حيث تقلع بعض وحدات القوات الجوية المشاركة في الضربات على العراق، وفقا لما أفادت به صحيفة “لوبينيون” الفرنسية.

فبعد سبعة أسابيع من بدء الهجوم البري ضد الدولة الإسلامية في الموصل، لم تتجاوز الحملة ضواحي في ثاني أكبر مدينة في العراق. والسبب بسيط، وفقا لتقرير الصحيفة الفرنسية، تكبدت القوات الحكومية خسائر فادحة في القتلى والجرحى، بما يعادل حوالي ثلث القوات المهاجمة، وفقا لمعلومات الصحيفة من مصادر فرنسية.

وأفاد التقرير أن “الفرقة الذهبية”، وهي قوات النخبة التابعة لجهاز مكافحة الإرهاب، وقد تدرب جنودها، جزئيا، على يد ضباط من الجيش الفرنسي، مستقلة عن وزارة الدفاع، على عكس الجيش، وتتبع مباشرة لرئيس الوزراء، وتضمَ عدة آلاف من المقاتلين –في الواقع لواء واحد-، هي القوة الوحيدة التي تحارب في المناطق الحضرية. وكانت قد بدأت قتالها في 1 نوفمبر، أي بعد أسبوعين من الهجوم على الموصل.

وسير المعركة لم يكن أبدا على خط واحد: فترات من التعليق مع التقدم السريع والهجمات المعاكسة، وبالتالي سيكون من الخطأ الحديث عن “مرحلة تقدم” للقوات الحكومية فيما يتعلق بالتخطيط الأولي، كما أوردت الصحيفة الفرنسية.

ومع غياب المناوبة، تبقى معركة الموصل صعبة جدا، وهو ما كشفت عنه الضربات الموجعة التي تلقتها “الفرقة الذهبية” لمدة شهر. ومع مثل هذا المعدل المرتفع للخسارة، فإن المنطق العسكري يملي بأن هذه الوحدة يجب استبدالها بأخرى، بحيث يمكنها أن تلتقط أنفاسها وتسترجع قوتها.

وقد أثبت التاريخ العسكري: ما هو أبعد من نسبة معينة من القتلى والجرحى في القتال، فإن قدرات القوات المحاربة قد تضعف تدريجيا وفي نهاية المطاف ربما تنهار، وفقا لما أورده التقرير.

وفي الموصل، وفقا للصحيفة، ليس هناك الكثيرون لتعويض “الفرقة الذهبية”، فالوحدات القتالية الأخرى، بما في ذلك 9 و16، متمركزة في الجنوب والشمال من الموصل، ولكنها ليست متخصصة في القتال داخل المناطق الحضرية ومستوى كفاءتها ربما أقل.

هناك 5 تعليقات:

  1. شخص متأكد أنه سيدخل الجنة .. لأن أمراء الخليج و السي آي إيه لديهم دعاة متخصصون في تربية الغنم ... و كتاب الله يأخذونه رهينة ... شخص متأكد أنه سيدخل الجنة أكثر عزيمة من شخص له الدين القيم و يقال له كل يوم علي ولي الله و دعاته لا يحفزونه كثيرا على الحرب .. لأن الإسلام الصحيح هكذا .. خاصة لما يكون الآخر يسمى مسلما .. و هناك من يعتز بقوة داعش لكن الأيام و السنين ستظهر صاحب الحق .. الحق مع علي

    ردحذف
  2. داعش فعلت .. داعش فعلت .. و تستشهدون بالكفار .. و لو أن الكفار الآن أقل كذبا من المسلمين السنة .. و لكن فرنسا تحب داعش .. ساركوزي اليهودي الأصل الرئيس الأسبق في عهدته ترك أمير قطر يستثمر في ضواحي فرنسا أين يوجد المسلمين ... كيف هذا وا الجزيرة هي الناطق الرسمي لداعش ؟ .. التفجيرات في فرنسا لا أظن بتاتا كانت ممكنة لولا أن مخابرات فرنسا أرادت ذلك .. داعش فيها أساسا مخابرات أمريكا و الروس و الفرنسيين و اليهود ... لأن كل واحد منهم لا بد يكون له يد فيها .. الروس للإنتقام من حرب أفغانستان .. سوريا كانت مكان يتم فيه تكوين المتشددين الذين يبعثهم حكم آل سعود ... و سوريا حليف الروس ... الفرنسيين يخافون على حضارتهم من الغزو الإسلامي و محللوهم الإجتماعيون ينبؤون بإنهيار الأسرة و الناحية الإنسانية عندهم و هناك نبؤات نسترداموس و نبؤات فاتيمة في البرتغال كلاهما يتحدث عن غزو إسلامي قريب ... اليهود يريدون الحرب في أي مكان كي ينشغل الناس عنهم

    ردحذف
  3. السلام ... من كان الحجاز يؤمن نني المهدي فليتظاهر في مجموعة في الرياض أو مكة .. و يطالب السلطات بمنع دخول الجزائريين للأراضي المقدسة ... أنا المهدي في الجزائر .. أحكم أن الحكم الأمازيغي منع رزقي ... سني 39 سنة .. و الآن أريد أن أمنع الحج و العمرة عن الجزائريين كما منعوني السكن و الحياة الكريمة كإنسان .. أنصروني ينصركم الله .. و من خذلي خذله الله

    ردحذف
    الردود
    1. هل تقول أنك أنت المهدي؟

      حذف
  4. مسلسل مجزرة حلب كله دراما ضحاياه فقط مدنيين
    ويحرص الاعلام على استعطاف الناس فقط
    ماالهدف
    استنزاف دول الخليج ماديا
    تقليل اعداد السنة حسب طلب ايران
    النتائج
    ثبوت مصداقية روسيا
    ثبوت عدم مصداقية امركا
    توجه الى توحد اهل السنة بسبب التحالف ضدهم
    ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
    هل سيضيف ترامب جديد ام سيسلك الطريق القديم
    طلبه من دول الخليج فقط تحمل انشاء ملاجئ للنازحين من حلب
    واضح انه مادي ويسير على نفس الطريق
    الحلول
    اعلان الجهاد ضد من يستهدف اهل السنة فلم يعد دون الحلوق الا اليدين
    ومن لم يتقاضى حي ما تقاضى ميت
    واخيرا
    لابد ان يجتمعوا العلماء للنظر في الشريعة الاسلامية
    فلابد ان يكون هناك خطا في المعلوم او المفهوم
    اجمعت الامة على فعله .......
    فنسوا حظا مما ذكروا به
    هنا الحل الجذري ماذا نسينا من ذكر الله حتى حصل لنا ما نحن فيه
    هنا مكان البحث العلمي للخروج مما نحن فيه

    ردحذف