السبت، 17 ديسمبر، 2016

& سياتي اليوم الذي يشارك المهدي في فتح فلسطين و تحر المستعمر الصهيوني

ــــــــــــــــــ     الرؤيــــــــــــــــــا     ـــــــــــــــــــ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى
اله وصحبه ومن اهتدى بهديه الى يوم الدين وبعد.
هذي الرؤي لأحد الاصدقاء من مدينة الجحاز وهذي الرؤي الثانيه وهي :
رايئت اني في جبل ومعي سلاح وكان يوجد في الجبل قرواد
وكان معي سلاح موجه السبطانه على احد القرود
وكنت أقرأ آيه وهي : (ولقد علمنا المستقدمين منكم
ولقد علمنا المستخرين ) . ونتهاء
ملاحظه
هذي الرؤي قبل الفجر

ـــــــــــــــــــ تعبير الاخ ـــــــــــــــــــ
حامل سرٌ المهدي
ـــــــــــــــــــ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

الرؤيا تبشر صاحبها بانه سيعلو مقامه وقدره بعد تخطى ابتلات شداد ، سياتي اليوم الذي يشارك المهدي في فتح فلسطين و تحر المستعمر الصهيوني _ رمز - القرود .
واللٌـــــــه هـــــو العليـــــــم الحكيـــــــم

ـــــــــــــــــــــــــــــ
التعبير
ـــــــــــــــــــ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

قريبا سينزل في بلاد الحجاز المشركين والصليبيين وستلجؤون للجبال وسيعلن الجهاد فيها وتشارك في حرب ابناء القردة والخنازير والله اعلم

حدثنا أحمد بن إسحاق، قال: ثنا أبو أحمد، قال: ثنا سفيان، عن أبيه، عن عكرمة
 ( وَلَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَقْدِمِينَ مِنْكُمْ وَلَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَأْخِرِينَ )

هناك تعليق واحد:

  1. الجبل ... القرود ... المستقدمين و المستأخرين .. سلاح نحو القرود ..
    الجبل عصمة أي أنه يحدث محاصرة و ربما تدخل أجنبي .. و القرود هم الإنجليز و أبناء عمهم الأمريكان .. الحرب القادمة ستكون معهم .. المستقدمين و الممستأخرين لها علاقة بالجهاد .. أي أنه يحدث نفير في الحجاز .. نفير شعبي ربما .. و ربما تعني أنه سيكون تقتيل كبير لأهل الحجاز من الأمريكان بدعوى قتال داعش الذين ربما يدخلون الحجاز لقتال الحوثيين فيتخذهم الأمريكان ذريعة لإحتلال الحجاز .. لأن الآية قبل هذه هي .. إِنَّا لَنَحْنُ نُحْيِي وَنُمِيتُ وَنَحْنُ الْوَارِثُونَ .. أي أنه سيكون موتى كثر و هناك رؤيا في هذا الموقع بعد هذه الرؤيا تول موتى كثر في الحجاز و هذا يذكرني البيت الشعري لذاك الرجل الصالح .. و ضلال الخوف حول الحرمين و أنا قبل هذا قلت لأهل الحجاز .. الشعب و ليس الدولة أن يتسلحلو و يشكلو لجان دفاع عن مدنهم كي لا يفعل بهم الأمريكان ما فعلو في العراق فيدخلو مدنهم .. الأمريكان إن إحتلو الحجاز .. لهم أخذ العاصمة و المطارات .. و كن الشعب إن إتحد و قاوم و طلب مساندة الشعوب سياسيا .. على أن تكون ضمانات أن لا يكون إرهابيين في مدنهم ربما يمنع ذلك الأمريكان من دخول تلك المدن و القرى لإغتصاب الناس .. و إشارة أخرى أنهم القرود الإنجليز هو أن سورة الحجر تذكر قوم لوط .. و لا يوجد لواطي أكبر من الإنجليز حكاما و شعبا .. لمذا الإنجليس هم قردة ؟ أولا لتلبس اليهود بهم .. ثانيا ملكة الإنجليز و عائلتها مثلا جورج بوش كما يقال أنه من عائلتها يشبه القرد و كذا طوني بلير .. و كذالك هناك في الأندلس .. نبوؤة أنه لما يهجر القردة جبل طارق يهجر أيضا الإنجليز منه و ذلك إشارة أن الإنجليز أيضا قردة .. لما يدخل الأمريكان للحجاز يجب على الشعب طلب حماية أممية يكون نصفها من دول إسلامية .. مع تفادي دولة المغرب لأنهم شعب خداع .. قد يبيعونكم بدرهم أو درهمين

    ردحذف