الخميس، 1 ديسمبر، 2016

& بشرى عظيمة : بعد محاولة فاشلة من تنظيم الدولة سيتمكن الشباب التونسي الاسلامي من طرد المستعمر و ذيولهم من تونس

ـــــــــــــــــــ الرؤيــــــــــــــــــا ـــــــــــــــــــ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

رأيت أني بمرات كرة قدم و كنت مشارك ضمن فريق الدولة الاسلامية و لم أتذكر سوى لاعبين فقط .. البغدادي و شخص آخر ملتحي أبيض اللون لم أعرفه و كنت أنا الاعب الثالث .. و كانت خصمنا هي سويسرا عرفت ذالك من خلال الراية " حمراء يتوسطها صليب أبيض صغير " كنا نمرر الكرة لبعضنا لطريقة جميلة و سهلة على ما يبدو فالفريق كان ضعيف و لكن سرعان ما اكتشفت اني كنت مخطئ فالعلم كان لتونس أحمر و يتوسطه نجمة و هلال لا ادري بالظبط ماذا حدث تغير ام انني كنت مخطئ المهم .. المهم نواصل أحداث المبارات .. فقد وزع الكرة الرجل الملتحي الذي ذكرته ثم ضرب البغدادي الكرة برجله و لكن ابعدها الحارس فسقطت أمامي و سجلتها .. ثم قلت للاعبين أنذاك ساخرا " أيا تجيو تعملوا معانا قهوة في الدولة الاسلامية
انتهى .
‎2016-‎08-‎09
تونسي
أعزب ..
هل أعاني من سحر أو مس .. نعم تبينت ذالك من خلال الرؤى .
لا أظن أنه المهدي الرجل جميل أبيض اللون يميل الى القصر
أسنانه مصفوفة جيدا لا ثنايا بينها .. يشبه الجولاني بعض الشيئ

ـــــــــــــــــــ تعبير الاخ ـــــــــــــــــــ
حامل سرٌ المهدي
ـــــــــــــــــــ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

مفتاح فك جميع رموز الرؤيا او لفهم اتجاهها هو هدف البغدادي من تسدده للكرة :
ان سدد معبر هدف في رؤيا فتفسير ذلك انه اصاب في تعبيره
والبغداد معروف ان هدفه هو توسيرع رقعة التي يحكمها اي التمدد ،
فمن هذا المنطلق نفهم ان تنظيم الدولة سيحاول غزو البلاد التونسية واحتلالها ولكن لن يصل لهدفه . كما قلنا رمز - ثم ضرب البغدادي الكرة برجله و لكن ابعدها الحارس - و يسيطر عليها ...
طبعا سيتصدى له حارسها - يمثر الجيش الوطني التونسي حامي الدولة العلمانية و معذبي و قتلة و سراق خيرات شعب تونس و تقديمها كقربان للربهم المعبود الغرب - الماسونية العالمية ....
و كما قلنا سيعجز البغدادي ولكن سياتي الشباب الاسلامي - السلفي الجهادي التونسي ، و بحول الله وقدرته سيسجل هو وبنفسه الهدف في المرمى ، اي سيسترجع بافتكاك وطنه من ايادي الحاكم الجبري الذي هو المستعمر الغربي التاريخي ،- رمز - و لكن ابعدها الحارس فسقطت أمامي و سجلتها -
وتختم الرؤيا تبشر بان مجاهدي الدولة و مجاهدي الشباب التونسي سيبقو على علاقة طيبة و ستدعم تونس التنظيم وهي تعيش في نظام جديد اسلامي - رمز - ثم قلت للاعبين أنذاك ساخرا " أيا تجيو تعملوا معانا قهوة في الدولة الاسلامية -
اختم واعرفكم بانه تواتر الرؤى بما اخبرت به الرؤى فنعم ستقوم ثورة اسلامية في كل من تونسو ستنتهي باقامة العدل والشريعة فيها .
متى ؟؟؟؟
قريبا جـــــــــــــــــــــــدا
ان شـــــــــــــــاء الله
ان صدقت حسابتنا حسب ما فهمناه من الرؤى
فان البداية ستكون بداية السنة القادمة 2017.

واللٌـــــــه هـــــو العليـــــــم الحكيـــــــم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق