الأحد، 11 ديسمبر، 2016

& سيحكم تونس رجل صالح مؤيد من الله وملائكته ومؤسس للمشروع الاصلاحي الكبير

ـــــــــــــــــــ الرؤيــــــــــــــــــا ـــــــــــــــــــ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

رأيت في المنام أني دخلت في عمارة ذات طوابق عالية وعلمت حينها أنّ الرسول صلى الله عليه وسلّم في الطابق العُلوي .. فقرّرت الصعود إليه ومقابلته وكنت مسرورا جدّا وفي نفس الوقت كنت خائفا نوعا ما .. وما أحسست به كان حقيقيا وكأنّي في اليقظة .. بدأت أرتقي الطوابق بسرعة وفي طريقي إعترضني شخص يحرس الطابق الذي وصلت اليه فطلبت منه أن يبلّغ الرسول صلى الله عليه أنّي أودّ مُقابلته .. وكنت مُتحمّسا لأحدّثه على مشروع تونس العلوم طلبا في نُصح الرسول صلى الله عليه وسلّم في هذا الأمر.

فذهب الحارس الى الرسول صلى الله عليه وسلّم ليُخبره بمجيئي ، وبينما أنا أنتظر الحارس اذ به فُتح لي باب غرفة في حائط المبنى بجواري فدخلت فيها ولا أدري كيف دخلت .. ثمّ أُغلق الباب خلفي ، ورأيت مباشرة السيّدة محرزية العبيدي وهي نائبة رئيس المجلس التأسيسي التونسي وكأنّها تنتظر قدومي الى الغرفة ، كانت شابة جميلة جدا وفاتنة و مُغرية لدرجة لا توصف ، فتذكرت قصة يوسف عليه السلام ، ولا أخفي عليكم أنّه إنتابني شيء من القلق والرهبة عندما رأيتها تقترب منّي شيئا فشيئا بنيّة المُراودة ، وفجأة أمسكت بي ولا أدري كيف استطعت التخلّص منها وأسرعت بفتح الباب ثم خرجت والحمد لله لم يحصل شيء .. وبعد قليل أتاني الحارس وهو يبتسم وقال لي أن الرسول صلى الله عليه وسلم ينتظرني .. ومباشرة إنقطع الحلم ولم أستطع رؤيته. ولكن عندما إستيقظت من الحلم وجدت أثرا عميقا في نفسي و جسدي من حادثة المُراودة وكأنها كانت حقيقية , انتهى .
_____________________

ملاحظات ذات صلة بالرائي و الرؤيا
بلد الرائي تونس
تاريخ الرؤيا أوت 2012
يقول أنه كان على وشك الوقوع في الفاحشة لولا حفظ الله له
يقول أن جمال هذه المرأة في الحلم يفوق التصور و لم يرى له مثيل في حياته
محرزية العبيدي تقلدت منصب نائب رئيس المجلس التأسيسي إبان الثورة التونسية وهي من القياديين البارزين في حركة النهضة التونسية.
صاحب الرؤيا لا علاقة له بهذه المرأة لا من بعيد و لا من قريب
صاحب الرؤيا لا ينتمي لأي حزب أو تيار بعينه ، مُستقل عن كل الأحزاب و الجماعات و الفرق.

ـــــــــــــــــــ تعبير الاخ ـــــــــــــــــــ
ياسين العجلوني
ـــــــــــــــــــ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

هذه رؤيا طيبة
البناء الذي رايته هو الجنة
والطوابق هي الدرجات في الجنة
والحرس هم ملائكة كل جنة وحراسها
وهذه المراة هي الدنيا
وسيفتح الله تبارك وتعالى عليك الدنيا
بحيث تصير الى اعلى المراتب
وتنال حظك من الدنيا
ويظهر اثره عليك
ويحفظك الله تعالى من فتن المنصب
ثم يكون ذلك سببا في رفعتك في الدنيا والاخرة
وسببا في وصولك لرؤية رسول الله صلى الله عليه وسلم

ــــــــــــــــــ
التعبير
ـــــــــــــــــــ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

سيحكم تونس رجل صالح مؤيد من الله وملائكته ومؤسس للمشروع الاصلاحي الكبير و سيعلو شأنه فجأة و سيُلقي الله محبته في قلوب الناس و ستراوده كل القوى للبقاء في منصبه ولكن الله حافظه و يأمره بالخروج للقاء الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.
___________

المجموعة الرسمية : المبشرات والمنذرات من الرؤى في زمن بداية النهاية 
Þ-Þ-Þ أخــــــر أخطــــــر و أهـــــــم رؤى
سيحكم تونس رجل صالح مؤيد من الله وملائكته ومؤسس للمشروع الاصلاحي الكبير
www.facebook.com

هناك تعليق واحد:

  1. مادام الدجال ياسين العجلوني يعبر في هذه الصفحة ، فإني أنفض يدي منها.

    ردحذف