الأربعاء، 23 نوفمبر، 2016

& قرب خروج المهدي بعد اغتسال الأمة من الذنوب و تهيأتها للعودة إلى ........

ـــــــــــــــــــ الرؤيــــــــــــــــــا ـــــــــــــــــــ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

رايت نبي الله ابراهيم بلباس رث و جسمه متسخ كله بالطين
فقلت له تعال اغتسل عندي فانت منذ ستة اشهر لم تغتسل وقلت له الا تاكل فانت يا نبي الله لم تحرم على نفسك الا اشياء قليله.
انتهى .
طلب منا تعبيرها عبر بريد الصفحة
وجزاكم الله كل خير

بسم الله الرحمان الرحيم , الحمد لله رب العالمين, الرحمان الرحيم, مالك يوم الدين,
و صل اللهم على سيدنا محمد و على آله و أصحابه و أحبابه و سلم

ثم أما بعد,
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته,

______ الرؤيا مبشرة بخروج الأمة من أزمتها بخروج المهدي و لكن لابد لها من الاغتسال ________________

1. رايت نبي الله ابراهيم بلباس رث:
يرمز سيدنا إبراهيم عليه السلام إلى دين الإسلام على ملة إبراهيم, الذي أصبح رثا باليا كما يبلى الثوب (بلباس رث) و نقضت عراه و خالفت الأمة أوامر ربها و تركت الجهاد و اتبعت من دون الله من ضره لها أقرب من نفعه, ضعف الطالب و المطلوب:
و مصداق ذلك قوله تعالى:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (77) وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ ۚ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ ۚمِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ ۚ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَٰذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ ۚفَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ ۖ فَنِعْمَ الْمَوْلَىٰ وَنِعْمَ النَّصِيرُ (78) _ الحج

و أين الأمة من هذه الآيات, ضيعنا الأمانة و شوهنا الحنيفية السمحة ملة إبراهيم المتوافقة مع الفطرة بلا غلو و لاتقصير, واتبعنا المشركين حتى لو دخلوا جحر ضب لاتبعناهم, إلا من رحم ربي, و بلي الثوب حتى كدنا نهلك لولا رحمة الله بنا,

قال صلى الله عليه و سلم:
" يدرس الإسلام كما يدرس وشي الثوب ، حتى لا يدرى ما صيام ولا صدقة ولا نسك ، ويسرى على كتاب الله في ليلة فلا يبقى في الأرض منه آية ، ويبقى طوائف من الناس الشيخ الكبير والعجوز الكبيرة ، يقولون : أدركنا آباءنا على هذه الكلمة : لا إله إلا الله فنحن نقولها " _ المستدرك على الصحيحين

_______________________

2. و جسمه متسخ كله بالطين:
و لاتعجب بعد تضييع الأمانة و عدم الحفاظ على لباس الحنيفية الإبراهيمية السمحة أن ترى أمة الإسلام غارقة في وحول الشهوات الدنيوية وملتصقة بالطين و الملذات الجسدية و مرتمية في أحضان الشيطان و اقصص القصص لعلهم يتفكرون:

وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ (175) وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَٰكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ ۚ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ۚ ذَّٰلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا ۚ فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (176) سَاءَ مَثَلًا الْقَوْمُ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَأَنفُسَهُمْ كَانُوا يَظْلِمُونَ (177) مَن يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي ۖ وَمَن يُضْلِلْ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (178) _ الأعراف

_____________________

3. فقلت له تعال اغتسل عندي:
أما هذه فأمرها خطير, و سرها عظيم, و ذلك لأن الوضوء هو للطهارة الصغرى وأما الغسل فهو للطهارة الكبرى من الجنابة و الأوحال التي علقت بجسد الأمة عبر السنين,

قال صلى الله عليه و سلم:
" إِذَا تَوَضَّأَ الْعَبْدُ الْمُؤْمِنُ فَمَضْمَضَ وَاسْتَنْثَرَ خَرَجَتِ الْخَطَايَا مِنْ أَطْرَافِ فَمِهِ ، فَإِذَا غَسَلَ يَدَيْهِ تَنَاثَرَتِ الْخَطَايَا مِنْ أَظْفَارِهِ ، فَإِذَا مَسَحَ بِرَأْسِهِ تَنَاثَرَتِ الْخَطَايَا مِنْ أَطْرَافِ رَأْسِهِ ، فَإِنْ قَامَ وَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ يُقْبِلُ فِيهِمَا بِقَلْبِهِ وَطَرْفِهِ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ خَرَجَ مِنْ ذُنُوبِهِ كَمَا وَلَدَتْهُ أُمُّهُ " . _ المستدرك

هذا كما ترون مفعول الوضوء على الفرد يخرجه من الذنوب كما ولدته أمه,

فماذا عن مفعول الاغتسال أو الغسل على الأمة أو بالأحرى ماذا يمكن أن يطهر الأمة و يكفر عنها خطاياها و يغسلها من ذنوبها, و الجواب تجدونه عند رسول الله عليه الصلاة و السلام في قوله:
أمتي هذه أمة مرحومة ليس عليها عذاب في الآخرة عذابها في الدنيا الفتن والزلازل والقتل _ سنن أبي داوود
وهذا هو الغسل الذي ينتظر الأمة للتكفير عن تضييعها لدين إبراهيم الحنيفية السمحة و اتباعها للمشركين,
اللهم إنا لا نسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه

______________________________

4. فانت منذ ستة اشهر لم تغتسل:
وفي ذلك بشرى بقرب خلاص الأمة من الطين و عودتها إلى نقاء ملة إبراهيم السمحة, و كفارة الذنوب هي الغسل كما فهمناها من حديث أمتي مرحومة,
أما عن تاريخ الستة أشهر فنقول اللهم إنك عفو تحب العفو فاعفوا عنا

__________________________________

5. وقلت له الا تاكل فانت يا نبي الله لم تحرم على نفسك الا اشياء قليله.
وهنا تأكيد لهذه البشرى بانتهاء سنوات تيه أمة الإسلام, و تكفير ذنوبها بالاغتسال, لتكون مهيأة لاستقبال الزمن الجديد زمن الخلافة على منهاج النبوة على يد المهدي,

ومن أين استنتجنا بشرى المهدي؟

الجواب في قوله تعالى في سورة الذاريات:
هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ (24) إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلَامًا ۖ قَالَ سَلَامٌ قَوْمٌ مُّنكَرُونَ (25) فَرَاغَ إِلَىٰ أَهْلِهِ فَجَاءَ بِعِجْلٍ سَمِينٍ (26) فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ (27) فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً ۖ قَالُوا لَا تَخَفْ ۖ وَبَشَّرُوهُ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ (28) فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ (29) قَالُوا كَذَٰلِكِ قَالَ رَبُّكِ ۖ إِنَّهُ هُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (30)

الآيات توضح لنا أن الرائي يخاطب الملك و هو في صورة إبراهيم عليه السلام, لذلك هو لا يأكل (وقلت له الا تاكل) و ما كانت رؤيته إلا لتبليغ هذه البشرى للأمة المرحومة بغلامها العليم الذي هو المهدي الذي يخرج من رحم هذه الأمة التي أصبحت عاقرا و على يديه تهدأ الفتن و ينتهي غسل الأمة من الذنوب لتكون مهيأة لاحتضان الخليفة تحت راية الخلافة على منهاج النبوة, والرؤيا تحتمل المزيد من التفاصيل لكني أكتفي بهذا القدر خشية الإطالة خاصة لما تعود به القارئ من قصر نص تعبير الرؤى.

___________________________

وخلاصة القول أن الرؤيا مبشرة بقرب خروج المهدي بعد اغتسال الأمة من الذنوب و تهيأتها للعودة إلى ملة إبراهيم عليه السلام تحت راية الخلافة على منهاج النبوة.

________________

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق