الثلاثاء، 29 نوفمبر، 2016

& السماء غاضبة غضب شديدا و ترسل انذار للمغرب نظاما وشعبا .

ـــــــــــــــــــ الرؤيــــــــــــــــــا ـــــــــــــــــــ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

في اوائل شهر - شوال 1437 هجري - اوت 2016 في هذا العام و بعد ان انتهيت من صلاة الفجر و قراءة القرآن و عقد العزم على الصيام رجوت من الله ان يريني رؤيا صالحة،فخلدت الى النوم كي ارتاح قليلا
فرايت ان المغاربة مجتمعون كلهم في مكان فسيح و اذ ارى ملك محمد السادس معهم و اذ اسمع في السماء كدوي الرعد يقول


" و يحذركم الله نفسه "


تقريبا تُعاد لثلاث مرات و سبحان الله كان الرعد ينطق بها ،والله صوت عجييييييييب
و الله على ما اقول شهيد
انتهى .
نعم اني صاحب الرؤيا
الرؤيا الاولى عبارة عن هاتف في اواخر رمضان و هي "من ترك الباقيات الصالحات فكانما يطرق بابا من ابواب جهنم"
الجنسية مغربي
الاقامة المغرب
لم تكن بعد استخارة
احسست برهبة عند الاستيقاظ

ـــــــــــــــــــ تعبير الاخ ـــــــــــــــــــ
حامل سرٌ المهدي
ـــــــــــــــــــ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

" وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ "
السماء غاضبة غضب شديدا - رمز " تُعاد لثلاث مرات و سبحان الله كان الرعد ينطق بها ،والله صوت عجييييييييب" ، و ترسل انذار للمغرب نظاما وشعبا، من ارتكاب المعاصي او مولات الاعداء ، فإنه سينزل بكم عقابه ، وهكذا فسرها عامة المفسرين .

واللٌـــــــه هـــــو العليـــــــم الحكيـــــــم

_________________________

﴿ لَا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيْءٍ إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ ﴾


[ سورة آل عمران: 28 ]
أخطر شيء في حياة المؤمن ما يسمى بالولاء والبراء، فحينما يوالي الكافرين يجر إلى دينهم، أو إلى أخلاقهم، أو إلى تصوراتهم، أو إلى سلوكهم، فهذه آية خطيرة جداً، بعد الإيمان بالله لا بدّ أن تراجع كل العلاقات السابقة، كل العلاقات الاجتماعية يجب أن تدرس، وأن تصنف، وأن تراجع وفق مناهج الدين، لا تصاحب إلا مؤمناً، ولا يأكل طعامك إلا تقي، علاقات العمل لا شيء عليها، أي علاقة مع أي إنسان إن لم تؤذ أحداً ولم تدفع ثمن هذه العلاقة من دينك لا شيء عليها، أما أي علاقة يكون ثمنها على حساب دينك فهذه علاقة خطيرة.
على المؤمن ألا يوالي أعداء الله عز وجل :
آية اليوم:

﴿ لَا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيْءٍ إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ ﴾


[ سورة آل عمران: 28 ]
هذه الآية جاءت بعد قوله تعالى:

﴿ قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴾


[ سورة آل عمران: 26 ]
بعد أن بين الله جلّ جلاله أنه واهب الملك ونازع الملك، المعز والمذل، القادر على كل شيء، بعد أن بيّن لك أنه وحده العزيز الحكيم، ولا منجى ولا ملجأ لك منه إلا إليه قدم لك هذا التوجيه وهذا الأمر:

﴿ لَا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيْءٍ إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ ﴾

[ سورة آل عمران: 28 ]

نبه الله المؤمنين إلى أنه لا ينبغي لهم أن يوالوا أعداءه، كيف توالي عدو الله؟ كيف تميل معه؟ كيف تقف إلى جانبه؟ كيف تحبه وهو لا يحب الله؟ كيف تحترمه وهو يعصي الله؟ كيف تمنحه ودك وهو يجافي دين الله عز وجل؟

فقضية خطيرة جداً أن توالي أعداء الله، العلاقات علاقات العمل هذا موضوع آخر، أي إنسان كنت تحت إمرته تقوم بواجبك خير قيام وتحترمه بحكم منصبه، هذا شيء آخر، حديثنا ليس عن علاقات العمل التي لا تؤثر في دين الإنسان، حديثنا عن الولاء، عن الحب الداخلي، عن الولاء النفسي، عن العلاقات الحميمة التي تجعل من هذين الإنسانين يشتبكان نفسياً، يؤثر كل منهما بالآخر، فالعلاقات الحميمة علاقات خطيرة والآية عن هذه العلاقات.
_________

المجموعة الرسمية : المبشرات والمنذرات من الرؤى في زمن بداية النهاية
أخــــــر أخطــــــر و أهـــــــم رؤى
السماء غاضبة غضب شديدا و ترسل انذار للمغرب نظاما وشعبا
www.facebook.com

هناك تعليق واحد:

  1. يا اخي عندما يرى احدكم رؤيا مثل هذه فلا يذكرها
    و ليستغفر لنفسه و لمؤمنين و ليدع الله بالخير لهذه الامة و ليتصدق
    و اعلم ان الكذب في الرؤى كذب على الله كان المرء يقول اوحي الي و لم يوحى اليه فحذاري
    و لله العلم

    ردحذف