الأربعاء، 17 أغسطس، 2016

& في الحرم " الحذر الحذر من المجوس والشيعه فهم يعدون العده لشيئ "

ـــــــــــــــــ الرؤيــــــــــــــــــا ـــــــــــــــــــ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

رأيت فيما يرى الرائي أني أنظر إلى ساحات الحرم المكي الشريف من جهة المسعى وفي السماء فوقها قطع صغيرة متناثرة من الغيوم السوداء الفاحمة. بعد فترة من الزمن نزلت تلك الغيوم حتى التصقت بساحات الحرم لفترة ثم رفعت إلى السماء مجدداً دون أن تترك إي أثر على الساحات. بعد فترة من الزمن عادت تلك الغيوم للنزول والالتصاق بساحات الحرم ولكنها في هذه المرة تحولت إلى أغنام وماعز وبقر سوداء فاحمة اللون. وبدأت تلك الأنعام تتجول في الساحات دون أن تحتك ببعضها، وبمجرد أن احتكت ببعضها حتى بدأت بالقتال بينها فتحولت مجدداً إلى غيوم ورفعت إلى السماء. وبعد فترة من الزمن عادت تلك الغيوم للنزول إلى الأرض وتحولت في هذه المرة إلى بقرة واحدة والقليل جداً من الأغنام ونفس العدد السابق تقريباً من الماعز بالإضافة لفيل كبير، وفي هذه المرة أيضاً تجولت في ساحات دون الاحتكاك ببعضها إلا أنها بعد برهة اصطفت وراء الفيل في صف طويل وبدأ من في الخلف ينطح من أمامه حتى وصل التدافع إلى الفيل فأوقعه أرضاً
انتهى .
22/7/2016
سورية

ـــــــــــــــــــ تعبير الاخ ـــــــــــــــــــ
علامه فارقه
ـــــــــــــــــــ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

الرؤيا تتحدث عن فتن تقع في الحرم المكي بداية ماحصل العام من تدافع الحجاج وموت الكثير
والرؤيا تتحدث عن تلك الحادثه كبداية للرؤيا وان هناك احداث مشابهه لكن هناك من هو خلف تلك الاحداث ومحركها فالحذر الحذر من المجوس والشيعه فهم يعدون العده لشيئ والله اعلم

هناك تعليقان (2):

  1. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  2. الغيوم فتن تنزل بساحة الحجاز و ربما تصل مكة
    الأنعام و البقر هم سنين و شهور لتلك الفتن ...
    ثم تعود الفتن .. وتحولت في هذه المرة إلى بقرة واحدة .. سنة و بضع أشهر
    لفيل كبير .. الفيل هو تدخل أجنبي .. يبدو أمريكي ... أبرهة العصر ..
    اصطفت وراء الفيل .. المجموعات المسلحة تحت سلطة أمريكا
    وصل التدافع إلى الفيل فأوقعه أرضاً .. سقوط الإحتلال

    ردحذف