الأربعاء، 27 يناير، 2016

& بشري لأهل مصر بأنهم قاب قوسين أو أدني من النصر

ــــــــــــــــــ الرؤيــــــــــــــــــا ـــــــــــــــــــ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

تحكى زوجة أخ معتقل تقول :

" كنت عند زوجي اليوم ( حدث ذلك منذ يومين) وكتب لي رؤية رآها أحد الأخوة المحامين المعتقلين ، وسأنقلها لكم كما كتبها لي زوجي تماماً رأى :


أن مجموعة كبيرة من الناس تنتظر في مكان يشبه الروضة الشريفة والناس جميعا تنتظر وهو معهم (الأخ اللي شاف الرؤية) بلبس السجن وبعد فترة جاء النبي (صلى الله عليه وسلم) ومعه مجموعة جاءت على خيول جميلة حوالي 6 أو 7 أفراد
وقال لهم : 

" هؤلاء أحبابي الذين قلت لكم عنهم ، هم حماة الدين في هذا الزمن .

ثم قال النبي (صلى الله عليه وسلم) لهذا الأخ :

" تكلم عن هذه الناس؟ "

فرد عليه الأخ وقال له : " إنهم لم يوكلوني في الكلام "


فرد عليه النبي (صلى الله عليه وسلم )وقال له : 

" لا بل هم قد اختاروك لتتحدث عنهم " .

فقال هذا الأخ للرسول : 

" يا رسول الله لقد تأخر النصر كثيرا ؟ " 

فقال النبي (صلى الله عليه وسلم) :

" لا لم يتأخر ، النصر فوق الرؤوس ، قل للمتعجلين الأجر مضاعف فلا يتعجلوا "

كتبت لكم هذه الرؤية بالضبط كما وصلتني وهى وصلت زوجي مباشرة من الأخ اللي شاف الرؤية .
تاريخ الرؤيا 1 يوليو 2015

Belal Elmasry



ـــــــــــــــــــ تعبير الاخ ـــــــــــــــــــ

أبوحسام
ـــــــــــــــــــ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله وعلي آله وصحبه ومن والاه
ثم أما بعد
فالرؤيا مبشرة لاهل مصر ان شاء الله
ومن رآهم ينتظرون في الروضة الشريفة فيأول بانهم صدقوا ماعاهدوا الله عليه وانهم مبشرون بالجنة فالروضة هي جزء من الجنة وهم ينتظرون فيها فيأول ذلك بقوله تعالي :
مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا
سورة الأحزاب (23)

واما من جاء مع رسول الله صلي الله عليه وسلم فهم سادة أهل الجنة وهم : أبوبكر الصديق رضي الله عنه ، عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، عثمان بن عفان رضي الله عنه ، علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، والحسن والحسين عليهما السلام ، والمهدي عليه السلام فيكون العدد تمام الستة .
واما مادار من حوار بين الرائي والنبي صلي الله عليه وسلم فيأول بقوله تعالي :
أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُم ۖ مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّىٰ يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَىٰ نَصْرُ اللَّهِ ۗ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ
سورة البقرة الآية (214)

وفيها بشري لأهل مصر بأنهم قاب قوسين أو أدني من النصر فعليهم بالصبر وان الفرج لقريب باذن الله
والله أعلم
----------------------------------------------------------------------
المجموعة الرسمية : المبشرات والمنذرات من الرؤى في زمن بداية النهاية

بشري لأهل مصر بأنهم قاب قوسين أو أدني من النصر


هناك تعليقان (2):

  1. شو تعريف النصر

    ردحذف
    الردود
    1. نصر دنيوي أم نصر اخروي

      حذف