السبت، 9 يناير، 2016

من اعظـــــــــــــــــم البيشـــــــــــــــــــــــارات نزفهــــــــــــــــــــا

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم


من اعظم البيشارات نزفها للمبشرين بانهم سيكونون من المقربين بالامام المهدي وبعد تاكد خبر رفع السحر عن المهدي وتماثله للشفاء التام انهم كذلك بمشيئة الله اكرموا بنفس ما اكرمه به الله
برفع عنه اذى اسحار لسنين ، بقي شئ واحد ، بما انني اختصاصي رقيا شرعية ، ان ظهرت عندهم هذه الايام اعراض جديدة مفاجاة ( اساسا اوجاع) ففقط عليكم بجبيرة : قطن + زيت زيتون وعصير بصل (بصلة صغيرة واحدة)+ ثم ثوم مرحي (3 حبات ) كل اماكن الاوجاع .
لا يتصل بي احد فالفيس بوك غير امن اما استخيروا فانكم اصلا مستجابوا الدعوة و رؤاكم دائما تصدق ، او يلتجئ لراقي محترف .


حسب ما نتوقعه بعد تجارب ولسنين ، فابشروا ، ستفتح كل الابواب التي اوصدت من سنين
واعلموا انه لو لم تصابوا ، لظهرت عندكم اشياء و لاكتشف امركم و حدث ما حدث
لا تقلقوا فلقد تواترت الرؤى بان المهدي و المقربين اليه لم ولن يقدر على كشفهم لاذائهم
مهما كان :


روى الترمذي (2516) وصححه عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ ، قَالَ: " كُنْتُ خَلْفَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا، فَقَالَ: ( يَا غُلَامُ إِنِّي أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ ، احْفَظِ اللَّهَ يَحْفَظْكَ ، احْفَظِ اللَّهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ ، إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلِ اللَّهَ ، وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ ، وَاعْلَمْ أَنَّ الأُمَّةَ لَوْ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَكَ ، وَلَوْ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَيْكَ ، رُفِعَتِ الأَقْلَامُ وَجَفَّتْ الصُّحُفُ ) ، قال الترمذي رحمه الله : "هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ " ، وقال ابن رجب ـ عن طريق الترمذي هذه ـ : "حسنة جيدة" انتهى من "جامع العلوم والحكم" (1/483) ، وصححه الألباني في "صحيح الترمذي" .

‎2016-‎01-‎09
20:00:14


المجموعة الرسمية : المبشرات والمنذرات من الرؤى في زمن بداية النهاية
° قســـــــم المنتـــــــدى العـــــــام :
من اعظـــــــــــــــــم البيشـــــــــــــــــــــــارات نزفهــــــــــــــــــــا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق