الاثنين، 3 أغسطس، 2015

& مبشرة بتحرير الأقصي من اليهود ان شاء الله





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

هذه الليلة رأيت أني اقف في باحات المسجد الأقصي وفيه صواني حلويات كثيرة جداً من كل ما تشتهي من المحليات وكنت وجمع من الناس نأكل من هذه الحلويات ... ثم وكأنه حان وقت توزيع الطعام علي الناس من داخل المسجد الأقصي ، فأعجبتني الفكرة فوقع في نفسي قولي بأني سأجعلها عادة دائمة ان توزع وجبات الطعام من المسجد الاقصي علي الناس ، لان فيها ألفة ومحبة يجتمع عليها المسلمين . ثم توجهت إلي مكان اخر داخل باحات المسجد الأقصي فوجدت فيه اقفاص متراصة فوق بعضها البعض فيها طيور ، بالرغم من ان ابواب الاقفاص هذه مفتوحة إلا ان اغلب هذه الطيور لم تخرج من القفص ، وكنت انظر لها طيور جميلة جداً .... منها الصيصان والعصافير وطائر الكناري والبطريق والغراب وجميعها كانت صغيرة الحجم حتي البطريق كان بحجم كف اليد ، ثم توجهت إلي مكان اخر في باحات المسجد الأقصي عبارة عن حائط واظنه البراق فيه صنبور ماء عذب توضأت منه حتي انتهيت من الوضوء فإذا بي استيقظ من النوم ...
 انتهى .

°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
تعبير الاخ ابو حسام
°°°°°°°°°°°°°°

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلي اله وصحبه ومن والاه
ثم أما بعد
الرؤيا مبشرة بتحرير الأقصي من اليهود ان شاء الله وأما صواني الحلوي فهي أن ذكر الله تعالي سيعلو فيه مرة أخري وسيمتلئ المسجد الأقصي بالقراء أصحاب الصوت العذب الجميل واما العصافير في الأقفاص فهم الأطفال الذين تربوا في رحاب الأقصي وفلسطين ولم يغادروا دولتهم أثناء كل ويلات الحرب والضغط الذي يمارس عليهم وأصبحت حياتهم كانها سجن في الحل والترحال وان الزكاة سيتم اخراجها وتوزيعها علي الفقراء وهذا تأويل توزيع الطعام وأما حائط البراق وماء الصنبور والوضوء فهو يأول بتطهير تلك المناطق الطيبة من نجس اليهود ورجسهم وانها تعود الي رحب الاسلام والمسلمين .
والله أعلم


فلسطيــــــــــــــــــن الى الفتح باذن الله


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق