الأحد، 2 أغسطس، 2015

& لكن طمأنة الله له بمؤازرته وتحصينه من أعداءه جعله لا يتردد في قبول مهمته




السلام عليكم و رحمة الله و بركته

رأية في ما يرى النائم أن رجلا كأنه في ظلام دامس و هو واقف يكلم الله بداته سبحانه كما يليق بجلاله وهو يحاور ه ٠وكأن الله أراد أن يعطيه شئ فترددالرجل في قبول د لك فأراد الله يعطيها لغيره فخشي الرجل أن يفوته ذلك فقبل٠ فسأله الرجل عن أمر ألم به فرد عليه الله لأحميك من اليهود .فسكت الرجل هنيهة فبدأ يقول بقوة وشدة في صوته٠ أنا المهدي المنتظر أنا الملك العادل لا يقف أمامي جائر ولا أدكر باقي القصيده و هده الرؤيا مند١٠ سنين أو أكتر . انتهى .
طلب منا تعبيرها عبر بريد الصفحة
وجزاكم الله كل خير

°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°
تعبير الاخ ابن محمد
°°°°°°°°°°°°°°

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

إن صدقت الرؤيا فالمهدي اصطفاه الله تعالى على خلقه خليفة مهديا راشدا ، وإن كان مترددا في قبول هذا التكليف لخوفه من ثقل الأمانة، وتربص الأعداء، لكن طمأنة الله له بمؤازرته وتحصينه من أعداءه جعله لا يتردد في قبول مهمته، بل و إعلانها صادحا بأنه المهدي المختار الذي يملأ الأرض عدلا وقسطا...والله أعلم .
ومن كذب في رؤياه عذابه أن يعقد بين شعيرتين يوم القيامة وأنا له ذلك.


ما مرٌ و سيمر به المهدي من خلال ما اتت به الرؤى


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق