الاثنين، 29 مايو، 2017

& الفرج كما تواترت عليه الرؤى سيكون بدايته في السنة القادمة 2017

ـــــــــــــــــــ الرؤيــــــــــــــــــا ـــــــــــــــــــ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

حلمت اني قتلت حية، وقطعت راسها، واكلت شويه من لحمها مشوي ، وكنت خائفة ووقرفانة ، وكانت في البيت بقرة اعطيتها الحية تاكلها ، اضن انها قالت لي ، انها لا تريد اكلها .
فمشيت ونت خائف منها ان تظربني ، لانها لم تكن مربوطة .انتهى .

ـــــــــــــــــــ تعبير الاخ ـــــــــــــــــــ
حامل سرٌ المهدي
ـــــــــــــــــــ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

الفرج كما تواترت عليه الرؤى سيكون بدايته في السنة القادمة 2017 (رمز اكل ما بقي من عدو الامة رمز اكل البقرة الغيرر مربوطة لمى تبقى من الافعى ) ، بظهور المهدي عليه السلام ، يتم القضاء نهائيا على الافعى التي تمثل الصهيونية المتامرة على الامة العربية والمسلمة رمز الرائية في بلد الرائية (اكيد لن تكون الا سوريا - الشام ) سيبدا المهدي بتحريره للم شمل المجاهدين و التوجه بعدها للعراق بعد تحرير شمال افريقيا- اصحاب الراية الصفراء - و مصر وغزة . لحماية ظهره و محاصرة الجزيرة العربية من 4 جهات : الشام - العراق - الخليج العربي - اليمن - مصر ...لغزوها لتحقيق تنبؤ جده صلوات ربي عليهما .
والله هو العليــــــــــم الحكيــــــــــــــم .
_

الرؤى في زمن بداية النهاية
Þ-Þ-Þ الإمـــــــــــام المهــــــــــدي عليــــــــــه الســــــــــلام
حسب الذي اجمع لدينا رمضان و ذو الحجة هذه السنة سيكونان مصرييان في امر المهدي
 الفرج كما تواترت عليه الرؤى سيكون بدايته في السنة القادمة 2017
www.facebook.com

هناك تعليق واحد:

  1. البقرة سنة ... و كونها غير مربوطة معناه سنة فما فوق .. حسب الأحداث و هو 2018 فما فوق ..
    الأفعى عدو الأمة .. قطع رأسها .. زيفها .. لما رفع المسلمون رأسهم في تونس ثم ليبيا ثم سوريا ... و لكن لم تنتهي ... إنتها زيفها .. عرف الناس الأفعى .. إسرائيل الكبرى التي رجت من نصف سوريا و نصف ليبيا و عرفها العرب بعدما كانو يرون الإستبداد أمر عادي .. و البقرة تأكلها هي السنة فما فوق تقضي على ما بقي من دولة اليهود التي لا زالت في الجزائر و مصر .. لعن الله بوتفليقة الكلب
    لا تريد اكلها .. شعب الجزائر و شعب مصر لا يريدان الثورة .. يقبلان بالأفعى .. أهلك الله كلا الشعبين لنفاقهما و حبهما للأفعى اليهودية

    ردحذف