الخميس، 28 أغسطس، 2014

& ما اعظم هذه الرؤيا




طائرات أجنبية تلقي قنابل واعتقال امرأة سوداء و رجل أسود قوي يريد مساعدتها “@two_ways: ‫#‏رؤيا‬ لامرأة من ‫#‏الكويت‬

ـــــــــــــــــــ تعبير الاخ ـــــــــــــــــــ
ع-ا-ا
ـــــــــــــــــــ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .


الله اكبر ما اعظم هذه الرؤيا التي تبشر بما سيحصل من احداث على امة الاسلام اما تأويل الرؤيا فتدل ان منزل والدك الكبير وانه ايل للسقوط واصبح متساوي مع الارض فتدل على حالة الامة الاسلامية بانها لا حول لها ولا قوة وان المسلمين لا شيْ منذ حرب الكويت والعراق وهذا هو منزل والدها القديم وانها هي وكل الناس امام البحر تدل على انهم يعيشون بالحياة مثل باقي البشر اي بدون ولاء لله ولا رسوله صلى الله عليه وسلم وهذا ايضاً حدث بعد قدوم امريكيا والقوات الدولية الى حرب العراق وان لا بيوت تأويهم اي انهم اصبحوا في غير امان وان الناس بفوضى وخائفين لاْنهم لا دين جمعهم ولا حتى العروبة ولذالك ذهب عنهم الامان والطائرات التي ترمي القنابل تدل على اعداء الاسلام ترمي الفتنة بين المسلمين ولذالك اصبحت فتنة الطوائف وكل يقتل الكل وان العدوا اسروا امرة سوداء متوسطة الطول متوسطة الجمال اي اسروا المسلمين وهذا يدل على الوسط اي امة وسطاً ولكنها سوداء مما حصل عليها من فتن وكثرة الاعداء وان الرجل الاسمر داكن اللون وقوي البنية الجسد ينظر اليها هذه تدل على المهدي وانه يراقب ما يجري على امة الاسلام وانه يريد مساعدتها تدل على انه يحاول ان يتقرب الى الله لكي يستجيب دعائه لكي يرجع العزة والكرامة الى امة الاسلام وانها رمت له ورقة بيضاء واخرى ففتحها وقرأ ما فيها تدل على ان هناك حدثين حدثوا على امة الاسلام وخاصة الحدث الثاني هو ما جعل المهدي يزيد بتقربه الى الله لكي ينجد امة الاسلام وانه شعر بالراحة تدل على انه علم ان النصر والعزة والكرامة قادمة بالقريب الى امة الاسلام وبخلاال ثلاثة سنين سيروا الناس بداية العصر الذهبي على امة المسلمين وذالكيدل على المحفظة اي حفظ الله على امة الاسلام وذالك ثلاث سنوات بدليل البطاقات الخضراء الثلاثة وهذه الرؤيا من اعظم المبشرات بنصر الاسلام وظهور المهدي وهذا تأويل رؤياك جعلها الله حقاً وكان الله على كل شيِْ مقتدراً

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق