الأحد، 8 يناير، 2017

& يموت مقتولا من شخص مهاب ملك او امير او قائد

video




عماد السعودي نايم على اريكة ومتلحف ببطانية !!!!!!!
ـــــــــــــــــــ الرؤيــــــــــــــــــا ـــــــــــــــــــ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

كان الشيخ عماد السعودي نايم على اريكة ومتلحف ببطانية وجيت عنده بصحيه يعني عشان اكلمه وكزته على راسه واتناقشنا حول نسبي انه يرجع للاشراف وهوا قلي كيف كدا يعني متشكك من الموضوع وانتهى
وصل الله وسلم على نبينا محمد عليه افضل الصلاة والتسليم
انتهى .
02.01.2017

==============

التعبير
__________

يعمي هذا الشخص ويفقد بصره في احدي العينين
او كلاهما في لحظة
ان يكون في غفلة من الدين غافلا
مخادعا مخدوعا
ويموت مقتولا من شخص مهاب ملك او امير او قائد
هذا ما اخبر به رموز الرؤيا تابعوا ..
الدليل بالتفصيل الممل بايات من القران الكريم
الذي


( لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ )

١/ النوم غفلة والنائم غافل لاه عن دينه مخدوع وانخداع صاحب الرؤيا به وهو ردي غير محمود
وكل من غفل وتناسى الشرع فهو على خطر عظيم .وكشف الغطاء عنه هذا دليل علي ان النائم سوف يذهب بصره ويعمي اما العينان او احداهما ..

قال تعالي:"لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ ".

وهدد من يغفل عن شرعه فقال:"وَقُل الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِل عَمَّا تَعْمَلُونَ ".
وحذر جل شأنه من سبيل الغافلين فقال: " وَلا تطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا ً

٢/اما الوكز فهو الموت قتلا للشخص الذي في الرؤيا من شخص قوي مهاب ذو مكانة ومن الممكن ان يكون قائد جيش او جماعة من المسلميين.

قال تعالي عز وجل في سورة القصص (وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَى حِين غَفْلَةٍ مِنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يقتتلَان هذا مِنْ شِيعَتِهِ
وَهَذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِنْ شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عدوه فوكزه
مُوسَى فَقَضَى عَليه قَالَ هذا مِنْ عمل الشَّيطان إِنَّهُ عَدُوٌّ مضل مُبِينٌ (15)
والله اعلم ...
Abdulaziz A

__________
المعبر محمد الحسني
_________________

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

الذي يهمنا هنا كون هذا الدجال المفتري نائما على اريكة متلحفا ببطانيته،فالتحافه اشارة الى التستر و التمويه و النفاق،فحقيقته رجل كذاب متلبس بما لم يعطه متلحف بلحاف المهدية متغط بها، و نومه اشارة الى اضمحلال امره و تلاشيه و انه على وشك الاختفاء،و الله تعالى اعلم.
و الحمد لله الذي لم يصيره المهدي،فوجهه وجه الكذب و الريبة و كلامه كلام منافق مراوغ،فلو تزعم الامة لاهلكها و لساقها الى الهاوية و الضلال المبين.
بخلاف المهدي الحقيقي،فانه سني شريف صادق يخاف الله و يحب الامة و ينصح لها،و وجهه وجه الخير و الصدق و النور،فاين هذا من ذاك!؟
______________

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق