الجمعة، 30 سبتمبر، 2016

& يد تعطي المهدي كتابان أبيضان

ــــــــــــــــــ الرؤيــــــــــــــــــا ـــــــــــــــــــ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

رايت اني اشاهد رجلا اظنه المهدى عليه السلام
كان واقف كانه ينتظر شيء
ثم نظر الى السماء
و اذا بيد تعطى المهدي
كتابان أبيضان كل كتاب مغلف بورق شفاف كانه جديد
و أخذ المهدى الكتابان
وصحيت من النوم
انتهى .
جنسية الرائي سعودي:الرياض:
تاريخها التقريبي 26 رمضان

ـــــــــــــــــــ تعبير الاخ ـــــــــــــــــــ
علامه فارقه
ـــــــــــــــــــ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

هذا المنام يكشف لنا اسرارا هامة عن خليفة الله المهدي..فكونه واقفا ينتظر شيئا يدل قطعا على علمه بانه هو المهدي،وكانه على ميعاد مع احد او ينتظر شيئا،وهو خروجه الى الامارة.
ورفع راسه عليه السلام يدل على دعائه ربه،وقد سبق في بعض الرؤى انه دعا ربه في امور متعلقة باصلاحه وخروجه فاستجاب الله له،فكان هاذين الكتابين اللذين اخذهما منشوران ربانيان تلقاهما من رب العالمين،لا احد يعرف ما فيهما،لان عليهما غلافا شفافا كما تلاحظ،فتامل!
وقد فسر المفسرون الكتاب بمعاني شتى،منها الولاية والرئاسة،ومنها الزواج والفتح،وكلها نصر و رفعة وخير...
واما العلم:فالمهدي الان،كما في الرؤى،صاحب علم وعمل،وطريقة لا عوج فيها ولا خلل،مع ما ينطوي عليه من الفضائل،وحواه من شرف الشيم وشريف الشمائل،قد اتاه الله من العلم بالكتاب والسنة ما صار به بهاء زمانه،و وحيد امثاله واقرانه،لم يخلف له مثيلا،ولم يترك له عديلا،فهو فخر المسلمين ما لهم مثله،فحري بالامة ان تقول له اذا خرج:سمعا و طاعة،لا مخالفة لامرك ولا اضاعة..
________
المجموعة الرسمية : المبشرات والمنذرات من الرؤى في زمن بداية النهاية 
أخــــــر أخطــــــر و أهـــــــم رؤى
  يد تعطي المهدي كتابان أبيضان 
www.facebook.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق