الجمعة، 11 سبتمبر، 2015

& الفرج الإلهي علي عبده المهدي ، وإصلاحه




عقل العقل كتب / حدثني رجل صالح من ال البيت نحسبه والله حسيبه
يقول رأيت في ليلة سبع وعشرين في غفوة غفوتها رؤيا تخص المهدي من ثلاث مقاطع
1- ايام معدودات
2- ثم عرضت آية يونس فنادى في الضلمات
3- ثم قريء عليه يتم نعمته عليك كما اتمها على ابويك من قبل

°°°°°°°°°°°
التعبير الاخ م-ا
°°°°°°°

والله ثم والله إن صدقت الرؤيا فهي البشري وهي علي ظاهرها وجها صادق وفي باطنها وجها اّخر ، والظاهر منها استجاب الله لدعاء المهدي وسيفرج عنه همه وكربه خلال الايام الباقية من شهر رمضان ...
التعبير بالتفصيل
( ايام معدودات ) التي وردت في الرؤيا ، فهذا يعني أنه خلال 3 ايام فقط يتم الله هذا الأمر كيف وصلت لهذا الإستنتاج ؟ من قوله تعالي ( أَيَّاماً مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْراً فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ(184). ) ويتضح من سياق الاّية الكريمة ، ان الأيام المعدودات هي ايام شهر رمضان وبما ان الرؤيا كانت بتاريخ 27 رمضان فلم يبقي علي نهاية رمضان سوي 3 ايام والله اعلم ، في وجه اّخر لما قاله العلماء في تفسير ( ايام معدودات ) ذهب البعض في قوله أن المقصود هو ثلاثه ايام من كل شهر ، الاّن حتي هذا الوجه الاّخر جاء يدعم الوجه الأول ومؤكداً له اي 3 ايام ، سبحان الله محكم الإعجاز ...
أما دلالة وجود دعاء يونس عليه السلام دوناً عن اي دعاء غيره أولاً لأن ما من بشر دعا به إلا وأستجيب له " حديث عن رسول الله " ، والوجه الباطن في الرؤيا الخفي فيها هي في موضع بعث سيدنا يونس عليه السلام ، ففيي سورة " الصافات " وفي سورة " ن " وذلك أن يونس بن متى ، عليه السلام ، بعثه الله إلى أهل قرية " نينوى " ، وهي قرية من أرض الموصل ، فدعاهم إلى الله ، فأبوا عليه وتمادوا على كفرهم ، فخرج من بين أظهرهم مغاضبا لهم ، ووعدهم بالعذاب بعد ثلاث . فلما تحققوا منه ذلك ، وعلموا أن النبي لا يكذب ، خرجوا إلى الصحراء بأطفالهم وأنعامهم ومواشيهم ، وفرقوا بين الأمهات وأولادها ، ثم تضرعوا إلى الله عز وجل ، وجأروا إليه ، ورغت الإبل وفصلانها ، وخارت البقر وأولادها ، وثغت الغنم وحملانها ، فرفع الله عنهم العذاب ، قال الله تعالى : ( فلولا كانت قرية آمنت فنفعها إيمانها إلا قوم يونس لما آمنوا كشفنا عنهم عذاب الخزي في الحياة الدنيا ومتعناهم إلى حين ) [ يونس : 98 ] ووالله لا علم لي بما سيجري او ربما يجري في أرض الموصل ونينوي ، لكن والله إنها البشري في باطن الرؤيا لهم بالنصر المؤزر ....
اما دلالة يوسف وجهها الظاهر من موضع الاّية في أول سورة يوسف صادقة ورب الكعبة قال تعالي ( وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آَلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِنْ قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ) ، اما الوجه الخفي الباطن ان صدقت الرؤيا ، هي تحذر للمهدي بأن يحذر مما يقول او يكتب من الرؤي التي يكرمه الله بها خشيتاً عليه من كيد الكائدين لأن رؤاه قد وضعته في موضع التشكيك ، وهذا من دلالة الاّية التي تسبقها الاّية 5 ( قَالَ يَا بُنَيَّ لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ ) ... والله اعلم


اصـــــــلاح المهـــــــدي ... (لم يتمم بعد حسب تواتر الرؤى)



هناك 3 تعليقات:

  1. ممكن سؤال و ااتمنى الاجابة عليه
    (( و لكن قبل ان اسأل اود ان انبه الى انني لست طائفي و لا عنصري و لكنه مجرد سؤال )
    السؤال ؟؟
    هل القائمين على هذه المدونة ( سنة ام شيعة ) ,, اتمنى الاجابة و بسرعة ...؟؟؟؟؟

    ردحذف
  2. ماذا اذا كان يعلم المهدي نفسه ماذا يفعل؟؟

    ردحذف