الأحد، 5 أكتوبر، 2014

& ‫فهل عدت العدة حلف الناتو لحماية الاقلية في المبشرات والمنذرات من الرؤى في زمن بداية النهاية‬




جرائم البوذيين في حق مسلمي بورما ضد الإنسانية!
فهل عدت العدة 40 (غربية او غيرها امل لنصرتهم؟ )
لنصرتهم

كأنهم ليسوا بشرًا.. فضلًا عن كونهم بشرًا مسلمين! نرى المذابح التي يساقون إليها ونرى أجسادهم المتفحمة ونرى إلقاء الجثث من مكان لآخر ونسمع عن اغتصاب فتياتهم وتمزيق أوصال أطفالهم وتحقير كبارهم وعلمائهم ثم نمضي لحال سبيلنا وكأن شيئا لا يحدث وكأنهم ليسوا بشرا!! إنهم مسلمو ميانمار (بورما) المنسيين، أولئك الذين تتجاهلهم حتى منظمات حقوق الإنسان الرهيفة الحس!

Muslims-in-Burma_opt.jpegطوفان من المشاهد المرعبة والأخبار التي تقشعر لها الأبدان والصور التي تستكملها المخيلة تأسيسا على ما تتناقله بعض وسائل الإعلام.. طوفان يغرق آدميتك لأنهم آدميون مثلك.. يسحب عنك أخوتك لأنهم إخوانك في الدين.. يشكك في صدقك مع نفسك لأنهم هم الصادقون مع أنفسهم لم يتزلزلوا ولم يفرطوا في معتقدهم رغم بشاعة ما يمارس ضدهم، أما أنت فلم تكلف نفسك حتى عناء قراءة شيء عنهم!!

ضع نفسك مكان أحدهم للحظات فهل تحتمل؟ هل تحتمل أن يغتصب أحدهم ابنتك أو يحرق ابنك أو يذبح أباك؟ هل تقبل كل مشاهد العنف على عائلتك أو بني وطنك؟ انظر إلى هذه الصور الحقيقية التي بثتها أجهزة الإعلام قبل أن ترد: هذه صورة حديثة لجماعات ترتدي الزي الأحمر وتضع على أنوفها كمامات.. تقف في مسلخ مفتوح.. ليس لدجاج أو لخراف وإنما لبشر مثلي ومثلك عرايا مذبوحين من الوريد للوريد وهذه صورة لموظف مسكين (يجب أن ترق قلوبنا له) يتحمل وحده عبء إلقاء الجثث من مكان مغلق إلى مكان آخر.. جثة أخيك المسلم تطير في الهواء والمصور المحترف التقط أكثر من لقطة متتابعة كي تصلنا صورة الجثة الطائرة كأنها لعبة أو على الأقل جوال من التبن! ويحافظ القتلة على تنوع أساليب القتل حتى لا نمل فيحرقوا هذه المرة المسلمين أحياء ونرى صورة مساحة كبيرة من اللحم المشوي والعظام المتفحمة والأرض تبتلع الفضيحة طالما نعمي أبصارنا بأنفسنا كي لا نرى.

ماغ المتطرفة

وفق تقرير للعربية نت قبل أسابيع بلغت الحصيلة الأولية لحرب الإبادة التي تشنها مجموعة «ماغ» البوذية المتطرفة على المسلمين في بورما 250 قتيلًا وأكثر من 500 جريح وقرابة 300 مخطوف، لكن يتواضع هذا الرقم أمام الأرقام التي نعرفها حاليا.

المدهش أن مليشيات الماغ البوذية المتطرفة بعد أن دمرت أكثر من 20 قرية و1600 منزل كتبت على كل قرية عبارة «خالية من المسلمين» وكأنهم وباء.. لقد استضعفوهم ونحن السبب، ولا يظن أحدنا أنه بمنأى من افتراس المتوحشين طال الزمان أم قصر.

وقد ذكر التقرير أن بعضا ممن فر من المذابح إلى بنجلاديش القريبة أعيد مردودا إلى مصيره بعد أن ضاقت السلطات البنغالية بحوالي 300 ألف مسلم مضطهد فر إليها. فمتى نقبلهم نحن في بلادنا كلاجئين.. أين منظمة العمل الإسلامي؟ أين بقية المنظمات الحقوقية؟ أين الإنسان؟ هل تعرف أخي المسلم أن اللاجئين البورميين الذين وصلوا إلى بنجلاديش يعيشون في حالة مزرية؟ إنهم يحتشدون في منطقة «تكيناف» داخل مخيمات مبنية من العشب والأوراق وسط بيئة ملوثة ومستنقعات تحمل كثيرًا من الأمراض مثل الملاريا والكوليرا فماذا نحن فاعلون؟

تابع
https://www.facebook.com/video.php?v=565953136839934

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق