الأحد، 23 أبريل 2017

هاهي الدولة تحقق هفها اخيرا بتنفيذها لعمليات انتقامية في فرنسا .. نعم انها كانت تجرهم لانتخاب احقد واكبر كاره للاسلام والمسلمين



الحرب المفتوحة على أوروبا ..
‫يبدو أن ما خططت له الدولة الاسلامية من استراتيجية حربية متوسطة وبعيدة مدى على رؤوس التحالف الدولي عليها في كل من العراق وسورية في حيّز التنفيذ، بعد أن خُطط لها مرحلياً وفي شكل جرع من هجمات معيّنة وفي مناسبات مختارة من طرف الذئاب المنفردة وباحترافية عالية من التنفيذ، يشمل سريّة دقيقة في اختيار الأهداف ومن ثمّة ضربها في خاصرة السياسة والاقتصاد، فعملية الشانزيليزيه ما هي إلاّ نوع من هذا التخطيط الرفيع المستوى، توقيتا، ورمزا، ومعنى ..
‫إنّ اختيار لفرنسا كهدف أولوي في أوربا في إطار نقل الحرب المفتوحة للدولة الاسلامية على الغرب ناتج عن حجم مشاركة فرنسا في حربها عليها، فتُعد فرنسا ثان شريك للتحالف الدولي بعد امريكا في حربها على الدولة الاسلامية في العراق والشام وفي الساحل الأفريقي والغربي منه وحتى في بلاد المغرب العربي وخاصة ليبيا، فهي حاضرة بأسطولها الحربي واللوجيستي والتشاوري مع كل البلدان التي انخرطت دوليا وتحت مسمى الحرب على “الارهاب”، فعداوتها ملموسة عند الدولة الاسلامية، وما الحرب المفتوحة اليوم بينهما إلاّ من هذا الكرّ والفرّ وبتفاوت في إطار نقل الحرب إلى معسكر الآخر، فهي حرب مفتوحة من حيث التوقيت والاهداف، وما نوعية هذه العمليات إلاّ من نداء الدولة الاسلامية لكل عناصرها والمتعاطفين معها لضرب شريان الحياة السياسية والاقتصادية، فاختيارها مكان الشانزيليزيه من دلالات اختيار الأهداف بدقة، فالمكان يُعَد الرمز المعنوي لاقتصاد فرنسا، والهدف المختار يُعَد أيضًا تحديًا لسلطات الايليزي في المكان المعروف عالميًا، والتوقيت يُعَد تحدّيا لرئيس فرنسا المقبل، والمغزى من كل هذا تحسيس الفرنسيين بما يعانيه من هم تحت سلطان الدولة الاسلامية، فالأهداف والأماكن ذات دلالات مدروسة وغير عبثية، واستراتيجية الدولة الاسلامية اليوم التركيز على كل ما هو رمز للسلطات الفرنسية من عساكر ورجال أمن وسياسيين، وانتقال إلى مرحلة جديدة من هذه الحرب المفتوحة، والتي ستشهد فصولها كثيرا من المفاجآت ..
‫فهذه العمليات الدقيقة من حادثة الباتكلون وستاد دوفرونس وبعض المناوشات الأخرى على الأراضي الفرنسية ليست من عبث أبدًا، فهدف الدولة الاسلامية الاول والأخير هو جرّ الفرنسيين إلى اختيار رئيس للبلد ذو خلفية صليبية، يكون من خلال سياساته واضح القتال لها عبر سياسات تكون اكثر وضوحا لمعاداة الاسلام والتضييق على المسلمين، ومنها كسب أنصارًا جددًا، وتكون بذلك قد نجحت في تفعيل سياسة الفسطاطين داخل البلد، يسهل عليها بعد ذلك تعميق قتالها لفرنسا من خلال أبناء الجالية المسلمة المتواجدة على أراضيها، فحجم التعاطف مع الدولة الاسلامية في فرنسا غير مستهان به، فلذا عمدت سلطات الايليزي إلى التجسس على كل المسلمين جمعيات وأفراد، وخاصة منهم من لُوحظ عليها علامات التديّن والتشدد حسب تقارير استخباراتية موثوقة، فالسلطات الفرنسية أضحت اليوم ما بين كماشة الذئاب المنفردة من الدول المجاورة لها، والتي أصبحت تصول وتجول وتضرب في الوقت المحدد والمناسب، لا تستطيع المخابرات التنبؤ بها ولا رصدها، وما بين أبناء الجالية الاسلامية الذين أصبحوا اكثر تعاطفا مع الدولة الاسلامية لما يرونه من مجازر مروّعة من طرف التحالف الدولي على ما يسمى بالارهاب في كل من العراق وسورية وفي طليعة التحالف فرنسا، ومن الضغط يولد الانفجار، وما هذه الأحداث إلاّ نتاج سياسات أوروبية خفية ومعلنة اتجاه العالم الاسلامي، والايام حبلى بمزيد من التصعيد المباشر على أراضي التحالف الدولي ورعيّته والمنشآت الحيوية فيها وعلى كل الاصعدة ..
‫فاوروبا اليوم وعلى راْسها فرنسا وبلجيكا وألمانيا وبريطانيا أضحت أهدافا ومخططا عسكريًّا من طرف الدولة الاسلامية على أراضيهم، فنقل المعركة إلى الديار الأوروبية من الاستراتيجية المتوسطة والبعيدة المدى من هذه الحرب المعقّدة ومن جيل آخر من الحروب غير الكلاسيكية، فهي حرب استنزاف مادي وخاصة معنوي ومدى صمود الجانبين من حيث العدة والتخطيط، فاقتصاد اوروبا أصبح هشًا من جراء الأزمة المالية العالمية، والسياسة الأوربية ليست على ما كانت عليه قبل الأزمة الاقتصادية لـ 2008 ، وما خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي لخير مؤشر لهشاشة الوضع السياسي داخل هذا الاتحاد، فالأمر مدروس وبدقّة عالية، فالنفس الاقوى لمن ليس لديه ما يخسره، فالحرب شاملة وذات صبر عظيم، والعاقبة للأقوى ..
‫السلام عليكم ..

كتبه : نورالدين الجزائري
الاخبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــار العاجلـــة والهامـــة العالميـــة

هناك 45 تعليقًا:

  1. الأمة في هوان و تدمير ذاتي ما فيه ما أنه ... أي حرب في العالم أحسن للأمة من أن تبقى هكذا يحكمها اليهود و كل جيل أفسد من سابقه .. في مصر يقولون مصر أهم في الجزائر يقولون الإستقرار! .. قحاب .. و فرنسا تتنعم بأموال الملسمين و أصبح المسلم هينا في العالم يرفضه ترامب ... و يغتصبه بشار ... و تبيعه الجزائر لفرنسا كعبد ... و تستأجره المغرب كشاذ و كزانية ... و تقصفه أمريكا بالطائرات بدون طيار .. و يقول لهم بن علي ران فهمتكم ! ... و القذفي من أنتم ؟؟! ... و مبارك إعتبروني كأب (مغتصب لأطفاله) ... و يختفي بوتفليقة عن الكماب بسسب نهبه لميزانية 15 سنة .. أصبح العربي غير الخليجي .. هدفا لكل فاسد و كل مجرم ... 60 ألف جين في الجزائر ... 40 ألف في مصر ... نصف الشعب مهجر أو في السجون ... في سجون فرنسا .. و ها هي مركل جائت للجزائر كي ترمي 30 ألف شاب جزائري يتسكحون في شوارع بلين دون هدف بسبب عقولهم الفارغة .. يغتصبون و ينكحون .. و ها هو بوتن الكلب .. يفكر فيهم أكثر من بوتفليقة النقش .. بوتن يريد يرسلهم لروسيا الشرقية كي ينكحهم البرد أو كي يستعملونهم في تجارب بيولوجية ... الحرب أحسن من وضع كهذا ..

    ردحذف
  2. Definition of entitlement is: the feeling or belief that you deserve to be given something (such as special privileges). A sense of entitlement complex is linked with narcissism and borderline personality disorder.
    Someone who has a sense of self-entitlement believes themselves entitled to be treated favourably for no other reason than who they are.

    So how do you know if you have a sense of entitlement? Here are 16 signs:

    1. You impose unrealistic demands onto your family, friends, lovers, employees and others.

    2. You tend to feel sorry for yourself if things don’t work out the way you want them to, and you advertise it openly, in melodramatic ways to get attention.

    3. You have been called a bully, manipulative, ruthless, egotistical, vain or a liar.

    4. You believe that you deserve happiness and success, and you go to great or extreme lengths to get it, often at the expense of others.

    5. You punish people when they don’t do what you want, either by gossiping, spreading rumors, giving them the silent treatment, or shouting and being verbally abusive.

    6. You tend to see other people as competition or a threat.

    7. You exhibit many double-standards in your behavior and interactions with others. For example, it’s OK for you to be late or forget something, but it’s absolutely not OK for someone else to do the same.


    8. You tend to take more in friendships and relationships while the other person gives.

    9. You look out for yourself first. Your needs and desires are more important than anyone else’s most of the time.

    10. You have a hard time negotiating or compromising in a situation.

    11. You believe that you are a priority and you should always come first, even at the expense of others.

    12. People often seem to be offended or upset by what you say.

    13. Generally, you think that you are better or more important than other people, and that other people should see this as well and respect you.

    14. You want to be admired and adored.

    15. You find it second nature to assert your dominance or superiority over others, and you enjoy doing it.

    ردحذف
  3. Sense of Entitlement May Lead to Vicious Cycle of Distress
    A new study suggests a belief in entitlement can lead to dire psychology and social costs.

    Case Western Reserve University researchers discovered entitlement, defined as a personality trait driven by exaggerated feelings of deservingness and superiority — may lead to chronic disappointment, unmet expectations, and a habitual, self-reinforcing cycle of behavior.




    In a new theoretical model, investigators mapped how entitled personality traits may lead to a perpetual loop of distress.

    “At extreme levels, entitlement is a toxic narcissistic trait, repeatedly exposing people to the risk of feeling frustrated, unhappy, and disappointed with life,” said Joshua Grubbs, the primary author of the paper and a recent Ph.D. graduate from Case Western Reserve.

    “Often times, life, health, aging, and the social world don’t treat us as well as we’d like. Confronting these limitations is especially threatening to an entitled person because it violates their worldview of self-superiority,” said Grubbs.

    Reacting to perceived injustices, entitled people may direct their anger outward, blaming others, while reassuring themselves of their own specialness — thus beginning the cycle again.

    The study — based on a review of more than 170 academic papers — outlines the cycle as a three-stage process:
    ◾First, entitlement creates a constant vulnerability to unmet expectations.
    ◾Unmet expectations then lead to dissatisfaction and other volatile emotions.
    ◾Emotional distress demands a remedy, leading to the reinforcement of superiority.




    “Reassurance stemming from entitlement can provide temporary relief from the very distress caused by entitlement,” said Julie Exline, co-author of the study.

    But these benefits are short-lived; long-term consequences associated with entitled behavior include poor relationships, interpersonal conflicts, and depression.

    “The entire mindset pits someone against other people,” Exline said.

    “When people think that they should have everything they want — often for nothing — it comes at the cost of relationships with others and, ultimately, their own happiness.”

    And while there is no clear path for a person to break out of the cycle of entitled behavior, previous research shows that traits of humility and gratitude can protect against the distress associated with entitlement.

    By creating a sense of safety and security, psychologists have helped entitled people feel more connected to others by finding common ground in the limitations and suffering present in all human lives.

    “Yet, this may be too much to ask,” Grubbs said. “It’s often unacceptable for entitled people to consider they are not the exception to the rule.”

    ردحذف
    الردود
    1. فك يو

      حذف
    2. سبيك شورتلي

      حذف
    3. تو متش توكنغ كريزي دوق

      حذف
    4. لعنة الله على كل من يستخف بوقتنه ويطيل في الكتابة

      حذف
  4. اضطراب الشخصية النرجسية (بالإنجليزية: Narcissistic personality disorder)، وهو إضطراب مزمن وشامل في الشخصية ولهُ صفاته وملامحه السلوكية، ويصنف كواحد ضمن عشرة اضطرابات للشخصية في الدليل التشخيصي الأمريكي DSM IV TR 2000 . في هذا الاضطراب يتضخم فيه شعور الشخص بأهميته وتتولد لديهِ حاجة ماسة لأن يكون موضع الإعجاب عند الجميع، وتتدنى لديهِ مشاعر التعاطف مع الآخرين، ويكمنُ وراء هذا القناع من الثقة المفرطة بالنفس صورة مهزوزة للذات تجعل الشخص حساسا جداً لأدنى انتقاد. وقد طرح كاوت وكيرنبيرغ Heinz Kohut , Kernberger تفاصيل عن مفهوم النرجسية المرضية من وجهة نظر تحليلية وأنها نتيجة لعلاقة باردة غير متعاطفة وغير ثابتة مع الأبوين في مراحل الطفولة الأولى، وأنها تعويض مرضي على تلك المرحلة، وبين كيرنبيرغر أن اضطراب النرجسية الشديد لايمكن علاجه بينما يمكن علاج الحالات المتوسطة أو الخفيفة.
    لتشخيص هذا الإضطراب يتطلب وجود عدة صفات وسلوكيات . وهذه الصفات والسلوكيات قد تكون مستعصية ومزمنة وبعد عمر 18 سنة قد تؤدي إلى مشكلات ومعاناة وصعوبات في التكيف الإجتماعي. ومن هذه الصفات والسلوكيات

    - تضخيم قيمة الذات وميزاتها ومهاراتها .

    - الانشغال بخيالات النجاحات الباهرة ، القوة ، الذكاء ، الجمال ، الحب المثالي .

    - الاعتقاد بأنه شخصية متميزة وأنه لايفهمه إلا المتميزون ولايتعامل إلا مع المتميزين .

    - يتطلب الاعجاب والإطراء دائماً .

    . مشغول دائماً بأحلامه عن الثروة الطائلة أو السلطة المُطلقة أو الجمال الآخّاذ أو الحب المثالي.

    - يعتقد أنه يستحق الامتيازات وأن يعامل بشكل متميز واستثنائي .

    - نقص التعاطف مع الآخرين .

    - يستغل الآخرين .

    - يغار من الآخرين كثيراً أو يعتقد أن الأخرين يغارون منه .

    - متبجح ومتغطرس في سلوكه وكلامه .

    -الإحساس بالضعف ، أنه غير مرغوب فيه

    -عدم تقبل النقد والغضب الشديد من النقد واللوم

    -عدم تحمل الإحباط

    -الانسحاب الاجتماعي أحياناً

    -صعوبة التعاون مع الآخرين

    -مشكلات مهنية

    -البحث عن الاهتمام وإثارة الانتباه

    -مشكلات في العلاقات الشخصية .

    . يؤمن بأحقيته الكاملة بمعاملة خاصة من الآخرين، حيث يعتقد بوجوب تفضيله على غيره و الانصياع لطلباته بشكل تلقائي.

    . الحسد (أو الإيمان أنه دائماً موضع حسد الآخرين)
    . العجرفة و التكبر.
    . الشعور بالتفوق الواجب الاعتراف به من قبل الآخرين دون أي إنجازات تستحق التقدير
    . يملُك حساً بالعظمة أو يؤمن بأهميته الشخصية بالنسبة للآخرين
    . يُبالغ في تقدير مواهبه و إنجازاته
    . الحاجة للإعجاب المستمر


    الاضطرابات المصاحبة:

    - الاكتئاب

    -التدخين الكثيف واحياناً الإدمانات على المخدرات .

    - القمه العصبي .

    - يمكن للشخصية الهيستريائية، الحدودية، المضادة للمجتمع والشكاكة أن تترافق معها ”انطوائية


    ردحذف
    الردود
    1. التحليل على كثر الوجع

      حذف
    2. هوه شايف ان الكﻻم موجع
      فﻻزم نتوجع أو نتظاهر بالوجع
      لكي ﻻتجرح مشاعرو خطي

      حذف
    3. اشوف أن كﻻم الزلمة كويس لكن يجهل طبيعة المجتمعات فعمم العلل

      حذف
    4. مشكلة المجتمع عندنه أقرب إلى المفترسات من بني ادميين

      حذف
    5. حرام تجرحو لهزلمة
      احكي عمو احكي عنرجسية والنرجس

      حذف
    6. من قراتي لأول سطرين وجدت انو عم يتحدث عن اﻻستندر اﻻمريكاني

      حذف
    7. أبول علاكادمية الخرجت هيك اشكال

      حذف
    8. هاد كﻻم ﻻيفهمو اﻻ المثقفين
      فلا يجوز ازدراء اﻻديان
      كمانصت قوانين الثقافة ياجهلة

      حذف
    9. غير صحيح ففي اﻻديان خيارين إما عاقل أو مجنون

      حذف
    10. وأضيف كذلك نفساء متل صاحب المقال

      حذف
    11. إيه شو عليه خليه ينفس

      حذف
    12. العمى تشخيصو ابهرني

      حذف
    13. ﻻابهر وﻻشي هوه يتخيل إنو عم يعصف بالجبال الرواسي

      حذف
    14. الكاتب افنى حياتو باكتشاف النرجسيين ومﻻحقتهن وتجريدهن أمام وﻻ حد فطنان

      حذف
    15. ياحبيبي الله خالقو هيك وأعطاه حس يستشعر النرجسيين ويﻻحقهن ويفضحهن هاده هدفو في الحياة

      حذف
    16. مشان الله خلوه يكتب بﻻ ضحك ومسخرة

      حذف
    17. والله هاد متل جماعة حقون اﻻبراج انيج طيز الكواكب

      حذف
    18. امانة ﻻتنيج كوكب النرجس

      حذف
    19. الحمد لله رب العالمين الذي بعث لنه من يعلمنه النرجسيين ويكشفهن

      حذف
    20. النرجسيين أشد خطر من الدجالين والحرمية

      حذف
    21. هذا الكﻻم مستخرج من كتب علم النفس

      حذف
    22. إذا ماذا عن النفس التي تتغير وتتقلب مع اﻻحداث هل ترتبط بقانون أم نفس زايغة

      حذف
    23. هاي حرباية وبالعربي حرباء متلونة

      حذف
    24. انيج كس الحرباية الحرباء
      فكيف نستدل عليها

      حذف
  5. لمذا 99 % من العرب الآن ليسو مسلمين ؟؟ ..
    قسما بالله ... من خاف يهوديا (مثل السيسي و حكم الجزائر) ليس مسلما
    قسما بالله ... من أطاع يهوديا طمعا في الدنيا (مثل السيسي و حكم الجزائر) ليس مسلما
    قسما بالله ... من إستغفله يهودي مرات عدة بنفس الحيلة (مثل السيسي و حكم الجزائر) ليس مسلما
    قسما بالله ... من قبل يهودي يحكه (مثل السيسي و حكم الجزائر) ليس مسلما

    ردحذف
    الردود
    1. ليش إنت ﻻ ترى من اليهود غير هدول أو هي المصلحة

      حذف
    2. غير معرف26 أبريل، 2017 11:37 م
      ليش إنت ﻻ ترى من اليهود غير هدول أو هي المصلحة

      آل سعود و الإمارات هم من يطيعون اليهود و أمريكا ... في 1991 آل سعود ساندو و مولو حزب الإنقاذ في الجزائر ثم قائدا الإنقاذ دخلا في لعبة أمريكا و ساندا صدام .. ثم آل سعود إنقلبو على حزب الإنقاذ .. بمعنى الأمريكان هما الذين كانو يديرون المشهدين في الجزائر و العراق في آن واحد .. يضرب واحد بواحد . ليتسنى ! لآل سعود يببرو غدرهم لحزب الإنقاذ في الجزائر .. و بالآخر آل سعود ما هم إلا منفذون لأوامر أمريكا و حزب الإنقاذ ما هو إلى جزء من لعبة شطرنج الملك فيها هو أمريكا و أتباعه فهو لا يهلك و حزب الإنقاذ يهلك ... نفس السيناريو للإخوان في مصر في 2013 .. لكن هذه المرة باعوهم بتبرير أن الإخوان غدرو بأمراء الخليج .. العرب الذين يخفون اليهود هنا هم آل سعود و الإماراتو من أطاعهم من شعوبهم جهلا و خيانة للدين .. ليسو مسلمين !

      حذف
    3. قسما بالله ... من أطاع يهوديا طمعا في الدنيا (مثل السيسي و حكم الجزائر) ليس مسلما

      هم أغلب شعب مصر و أغلب شعب الجزائر .. أطاعو الكفار حفضا لحياتهم .. و ها هم الآن يتعرضون للقهر و السجن و الإغتصاب .. إهبطو مصر فإن لكم ما سألتم و ضربت الذلة و المسكنة .. أرادو الدنيا .. إهبطو ..هبوط للحيوانية .. الأكل و النكاح .. و الراقصات و الجنود .. هل أتاك حديث الجنود ؟ فرعون تمود .. فرعون و .. تموت .. تموت الأخلاق و القيام .. إنكم رضيتم بالقعود أول مرة فاقعدو مع القاعدين ... القاعدين

      حذف
    4. قسما بالله ... من إستغفله يهودي مرات عدة بنفس الحيلة (مثل السيسي و حكم الجزائر) ليس مسلما

      ها هي إنتخبات مصر و إنتخابات الجزائر .. ها هو اليهودي يقسم أنه سيحترم إختيار الشعب .. هل لما أمريكا أعطته الضوء الأخضر للقتل هل إححترم الشعب ؟ أم أعاده للقفص ؟ .. ها هو حكم الجزائر بعدما نهب البلاد و تركها على حالها إقتصاديا .. لا صناعة و لا فلاحة .. هل لما سينتخب الشعب مجددا هل سيكون الأمر مختلفا .. ها هم أنتم تحبونهم (اليهود المتحكمين) و هم لا يحبونكم ... المؤمن لا يلدغ من نفس الجحر مرتين .. فكيف إن كان اللدغ مرات و مرات ... ليس مؤمنا فحسب بل ينف ذلك عنه الإسلام ... إنما يعمر مساجد الله من كان مؤمنا ... العمارة ضها الفراغ و لما يكون الشعب فارغا .. يكون الفراغ .. الفارغين ... الغثاء ..

      حذف
    5. قسما بالله ... من قبل يهودي يحكه (مثل السيسي و حكم الجزائر) ليس مسلما

      قالو أنا يكون لهم الملك و لم يؤت سعة من المال ... رفضوه لفقره ... هؤلاء يهود في عهد طالوت ... ألف سنة قبل الميلاد .. لم يقبلو حاكما ليس من شعبهم و لا من ملتهم ... هل قبل اليهود و النصرانيين حاكما على غير ملتهم ؟ فما بال عرب آخر الزمان يحكمهم الملحد و المسيحي (عبد الناصر) و اليهودي ( السيسي) ؟؟ ... كيف نسمي هذا ؟ الجهل ؟ الذل ؟ .. الهوان ؟ ... لم الرسول لم يذكر هذا في علامات آخر الزمان ؟ .. هل لأنه أمر فضيع لم يقبله لا يهودي و لا نصراني ؟ أم أن النبي نفسه لم ير من قبل يهوديا حاكما .. أنه مسلم ؟؟؟ .. هنا ليس الفراغ و ليس القعود .. هنا الخديعة لله و رسوله ... الخادعين .. ها هم اليهود ينصبون لكم ملكا يهوديا ... و هو بمثابة جهاز قياس ما بقي لكم من كرامة و دين .. و لقد صدق إبليس ظنه فيكم ...

      اليهود في القرآن و في السنة هم عكس الإسلام ... لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنو اليهود ! و ... بدأ باليهود .. بالعموم كشعب و كقيادة .. فكلما كان الأمر فضيعا .. حساسا .. ِجِدِيا .. بالنسبة لمن يسمون أنفسهم الملسمين يكون القياس بدين اليهود .. لن تقوم الساعة حتى يقاتل السلمون (الموحدون) اليهود (الماديون الملحدون الكافرون المفسدون حلفاء إبليس) ..

      الفراغ .. القعود .. الخديعة .. العمالة .. في القرآن .. من وصفه الله بالقعود ؟ اليهود أم النصارى ؟ .. فإقعدو مع القاعدين .. الذين حملو التوراة و لم يحملوها كال ... و لما تكون أمة تتبع اليهود ... فستأخذ نفس أخلاق اليهود .. لذا أنا هنا أربط الفراغ .. القعود .. الخديعة .. العمالة .. من يفعلها ليس مسلم بل يهودي ..

      حذف
    6. غير معرف26 أبريل، 2017 11:37 م
      ليش إنت ﻻ ترى من اليهود غير هدول أو هي المصلحة

      أنا لم أجد في القرآن من صفات نعرف بها أن شخصا يهودي غير هذه الثلاث .. 1. الفراغ .. 2. الخديعة .. 3. القعود .. و نزيد لها العمالة هنا ... فإن كان لديك علامات لليهودية أخرى نورنا بها ..

      حذف
    7. الضد ! ..
      الإسلام : كنتم خير أمة ... ؟؟ (كيف) تأمرون بالمعروف و تنهون عن المنكر (كفعل حضاري و إجتماعي و في الحضارة نشمل الدين) و تؤمنون بالله (كقاعدة منها ينبع العمل)
      اليهود : كانو لا يتناهون عن منكر فعلوه ..
      و لو آمنو لتناهو عن المنكر ...
      أنظر كيف جعل الله .. الضدين .. كي آتي ... أفصل بين من كان ملسلما وفيا لله و من كان يهوديا عبدا لهواه و لأسياده اليهود ... قَدْ فَصَّلْنَا الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ

      حذف
  6. غير معرف26 أبريل، 2017 7:40 ص
    اضطراب الشخصية النرجسية

    إن كنت علي يا وجه الدبر يا إبن القحبة فلك الجواب ...
    هناك نرجسيون ... هتلر .. نابليون ... و أناس كثر .. مرو في هذه الدنيا و تركو بصمات بارزة في كل الميادين ... هتلر قتل الكثير كان نرجسيا كثيرا لم يكن ير إلا ذاته و لذا كان فكره عنصري .. و لكنه حرك العالم بكل مجالاته ... العلمية و كان هو من صنع سيارة الطبقة الوسطى .. كان نرجسيا لكن كان قلبه و عقله ينبض .. لديه أفكار ليس جامدا مثلكم يا عرب زبي الذين رغم كل الخيرات التي لديكم لم تخترعو شيئا بارزا يا وجوه زبي ... يا من مررتم في الدنيا و لم تتركو بصمة .. منذ قرون .. لم تتركو إلا خرا يا خرايين ...
    أنت مثلا لو قمنا بتحليل نفسي لك .. ربما نجدك سويا نفسيا ... لا علة نفسية و لا عقلية ... و لكن .. مثل الأغلبية الساحقة للعرب .. غبي بليد ... ما حاجة العالم لشخص سوي .. لسي لديه أفكار ؟ .. من أحسن ؟ عبقري نرجسي ذكي عبقري .. مثلي ... أم شخص سوي غبي بليد مثلك ؟ ... من سيحكي عليه التاريخ ؟ شخص ترك أفكار ؟ و دع لثورات ؟ أم كأمثالك من الملايين يأكلون و ينكحون و يخرون ؟ ...
    نابليون كان نرجسيا ... غير سوي عقليا يقال كانت ميوكه الجنسية غريبة .. و دفع مليون جندي فرنسي لحتفه .. لاكن التاريخ يذكره ... إفتح التلفاز و أنظر للأخبار يا خراي ... مواطبن فرنسي يبدع و يكتشف دواء جديد .. مواطن أمريكي يصنع جهاز جديد ل .. مواطنون في ألمانيا يتظاهرون لرفع المستوى المعيشي .. أمور إيجابية .. أخبار الدول العربية .. إنفجار في كابل ... إنفجار في بغداد إنفجار في ... أمة من كثرة جهلها لا تجرأ لقتال طغاتها و ها هي تفجر بعضها ... حتى الإنعجارات لا يوجد إبداع .. بفس الطريقة نفس الهدف .. و هم المساكين ... العربي الحيوان مثلك حتى في الإجرام لا يبدع ... نفس النمط تدل على جمود ... أشخاص سويون ! .. ليتسو نرجسيين ...
    هناك في هذه الدنيا أمران .. يا خراي .. العلم .. كالنص الذي كتبته هنا ... طويل و فيه تفاصيل وكنك لم تأتي فيها بشيء من عقلك .. و هناك الفهم ... أنت ربما تعلم و لكنك لا تفهم ...

    تقول ! ... متبجح ومتغطرس في سلوكه وكلامه . ألإحساس بالضعف ، أنه غير مرغوب فيه . ءعدم تقبل النقد والغضب الشديد من النقد واللوم ...
    كان النبي يغضب مرات بشدة حتى يحمر وجه .. هل هو نرجسي ؟
    النبي موسى غضب فرمى بالألواح و أغذ رأس أخيه و كان رجلا منفعلا .. هل هو نرجسي ضعيف ؟ يا حيوان ..

    أنت و أمثلك من عشرات الملايين ممن يسمون أنفسهم مسلمون .. الغرب يسرقكم .. اليهود يقتلون الععرب .. مذا فعلتم ؟؟ .. طبعا ! أنتم لا تغضبون .. أنتم حكماء ! ... تخشون الموت و تخشون الطغاة و تحبون الدنيا فنر أمثالكم لا يعارض الناس بل يسايس .. و لو كانت له عمة أو خالة قحبة .. يقبل مالها و زيارتها ... و هو يعلم أنها قحبة مال القحاب لديكم لذيذ .. و لو كان موظفا مديره ينكح الزميلات فلا يبدي أي .. معارضة من أي شكل و يسايس ! .. كي يتم ترقيته .. شخص يقبل هذا العالم الفاسد ... لا يواجه موجة الفساد أبدا ! .. مهما كانت جهتها ... و لا يفتح فما في السياسة في بلده .. يقول لك السكوت السلامة ... لسنا ندا للحكم .. مثل ذلك حسان في مصر يقبل مال الخليج و يقبل إغتصاب الحكم ثم المعارضين ... الله أودع في المؤمنين خصلتين هما الفهم و الصدق .. أنتم لا فهم و لا صدق .. مخلوقات .. رخوية تتبع المد فتمشي حيث كان ...

    تقول الحسد ... من تراني أحسده ؟ .. سكان الخليج المخنثون ؟ ...

    ردحذف
  7. أنا في الجزائر و لو كنت في المغرب أشهرا أو سنين لتمكنت من فهم ما يحدث عندهم .. إلى أين يؤول مجتمعهم ؟لله أو لما يوصل للمدينة الفاضلة المتوازنة المستديمة ؟ أم هي مدرسة و شركة للشيطان ؟ ... حتى الإعلام و السنما لا يبين بوضوح مذ في المغرب ...
    الديمقراطية نمط سياسي .. لا بد له من سند ... من يحميه و هو ليس مثالي 100 % بل لكل أمة حظ فيه ... و لكن في الدول العربية هو وسيلة للدكتاتورية عوض أن يكون وسيلة للتقدم و العدل ... لا يوجد في العالم ديمقراطية ليس هناك من يحرسها ... فإن لم تجد حارسا ... عمد أهل المال أو جماعة دينية للبس الديمقراطية و تكوين دولة خفية ... يتخفون فيها وراء الجيش و الرئيس و البرلمان و لا بد لهم في ذلك من الحفاظ على دفاعات .. منها تأمين مستوى معين من الجهل لدى عامة الناس .. و به يناورون كيفما شاؤو .. فتكون الدولة لهم و الخيرات و السياسة و التوجيه ... و العذاب للشعب ...
    الديمقراطية نمط بد له من سند ... في الغرب الماسونية اليهودية .. هي من تحكم ... و هي تعطي قدر متفاوت من الديمقراطية لكل شعب حسب طبيعته و قوته ... أوربا لديها الديمقراطية لكن اليهود فيها يحافظون على وجودهم كجزء من الحكم و ذلك بتخلل تلك الديمقراطية .. الأحزاب .. المال .. الإعلام ... ليس الأمر كذلك في دولة الجزائر فالقرار كله لليهود .. و لا يوجد الديمقراطية إلا صوريا ... و لكن يحافظون على قدر من المستوى المعيشي كي لا ترفع الكلاب السلاح ...
    ما يحدث الآن في الجزائر منذ 2010 هو أنه هناك 5 % يفهمون الأمور من الشعب ... و 30 % يرفضون الفساد ... و 50 % لا يريد إلا غرائزه .. كان الأمر معتدلا بذلك لغاية الثورة العربية .. فلم يكن للعرب أمل في التغيير إذ أنه رياضيا الحل لم يره أحد في مكان ما ... دالة غير قابلة للتعريف أو الإشتقاق ... و لكن لما ثار الناس في تونس كان حكم اليهود الماسوني في دول العرب في خطر .. و أخطرها الجزائر لأنه شعب محارب ثم مصر لأن فيها الأزهر و مفكرون ...
    فلقد إنبعث في الجزائر منذ 1991 أحزاب يتخللها الحكم بمخابراته .. و لكن ليس كلها فكل مرة تظهر حركة تبدي أملا للناس لحين أن تجد لها المخابرات سيناريوها لكي تفككها ما يتطلب في ذلك سنوات ... و لكن ... بعض الحركات الجديدة تبدي أكثر نضجا سياسيا لحد ما . و هم ما لا يحبذه الحكم العسكري .. فكانات تلك الحركات نتاج الفتح الصوري للديمقراطية من طرف اليهود في الجزائر و هم يحرسونه و يوجهونه ليبق صروريا .. ليبق أملا دون تحقيق و هم بذلك كراكب في عربة فيها أحصنة و هو يوجههم حيث شاء .. و لكن بثورة العرب في 2011 .. إجتمعت 3 أمور خطيرة و هي ... 1. السلم 30% .. 5% .. 50 % ... هو سلم ضئيل لكن قابل للتغيير أمام معطيات جديدة كثورة الشعب ... 2. ثورة 2011 كنموذج ... 3. تلك الحكات الجديدة نتاج إنفتاح 1991
    أي يمكن تلاقي الحركات الجديدة مع 30 % التي يتطور فكرها بفضل ال 5 % .. و يتبعون سيناريو ثورة 2011 ... فلما كان الأمر كذلك عمد حراس الماسونية في الجزائر لكي يقضون على أحد هذه العناصر الثلاث .. كمثلث النار ... فلما كان لا يمكن القضاء على سلم ال 30 % .. 50 % .. لأنه غير ممكن ... كما لا يمكن من اليوم و الليلة القضاء على أحزاب سياسية هكذا أمام دول الغرب .. أمام شعوب الغرب ! .. كان لا بد إذا من العودة للأمر الذي فتح المجال لبروز تلك الأحزاب و هو البرلمان ... كأداة ير بها الشعب تطلعاته .. لدا منذ مجيء النقش بوتفليقة و أساسا منذ 2011 الحكم يعمد إلى أمرين .. لا بد من ملأ البرلمان من حزبي الحكم و لا بد أعضاء البرلمان و لو أنهم من الحكم يكونون إما من المخابرات أو من الفاسدين أخلاقيا .. و هو ما يمكن تسميته تفريغ البرلمان .. فرغم أنه لا يمثل الشعب إلا بنسبة 30 % فهو الآن يشكل خطرا . لا بد لليهود أن يزيدو من إفراغ الديمقراطية من محتواها ... و إلا .. و خصوص منذ 2011 البرلمان أصبح خطرا عليهم .. نفس السياسة في مصر ... أول ما حكم اليهودي السيسي .. وجه يديه نحو .. البرلمان فقيل أولا أنه لن يكون هناك برلمان و الآن زدا تدجينه و سيزيد الأمر في سياسة .. عمقها و معناها هو زيادة نسبة المخذر في الشراب .. فالشخص المُخَذر بدأ يستفيق ..

    ردحذف
  8. لا في السنة و لا السلفية هناك فكر يمكن يصنع حكما .. سيدهم أبا تيمية إتبع فكرا سنيا يترك كل المجال للحاكم و لا كهنوتية في الحكم و هم يعتزون بذلك و لكن إبن تيمية سجنه و عذبه الحاكم .. فذاق إبن تيمية أجر فقهه ... إنقلاب السقيفة .. و لكن السنة يسمون ذلك بلاء و إبتلاء من الله ... كلا الطرفين السنة و السلفية لو يحكمون يكون الأمر غير صحيح ففقههم يترك مجال للإنقلاب .. فهم يقبلون بشيء و فيما بعد ذلك الشيء الذي هو الإنقلاب يسقط عليهم .. هو تناقض .. السلفية لا .. هم حذرون من هذا الباب فلما لا يختارهم الشعب يقومون يتأمارون علَى الإخوان حسدا و مساندة لآل سعود ...
    عند اليهود من يحرس الديمقراطية هو الجيش و المتدينين .. كلاهما له يد في البرلمان و ما وراء الكواليس السياسية في تعيين المسؤولين ... أوربا تحكمها الماسونية اليهودية .. لواؤها و ملكتها في إنجلترا و جندها في فرنسا و أمريكا و خنازيرها في فرنسا .. و صانعو الديانات في أمريكا ... هنا مزرعة حلاليف و هنا مزرعة ديانات .. في الإسلام .. المعبد هو آل البيت .. سفينة النجاة .. المَعلًم .. لكن السنة رفضوهم كقيادة و ككهنوت ... فترك الله السنة ضالين .. فإنها (السياسة) .. محرمة عليهم 40 سنة .. و هنا ما لا يعرف .. هل سيعود السنة لأهل البيت بعد تجارب سياسية ؟ .. و هذ ما يريده اليهود بإنقلاباتهم .. أن لا يجرب العرب و يصححون .. أو ربما يخافون من '' خلافة سنية طاغية '' كالتي سبقت .. و أشدها الأمويين ثم .. العثمانيين ... الأميون أسسو النصب لآل البيت و العثمانيون هم إمتداد لهم و العباسيون حضارة فارسية مفكرة عكس الأمويين و العثمانيين لا تخاف عليها كثيرا .. . و هنا ما لا يعرف .. هل سيعود السنة لأهل البيت بعد تجارب سياسية ؟ أم أنهم سيدخلون في إنسداد حضاري و فكري .. سببه الدكتاتورية التي لا تترك مجال للتجريب ... ما يتوجب تدخل مباشر من العناية الإلهية عبر الإمام المهدي ... هذا ما .. سنراه بدون شك .. و علا ذلك الوتر تلعب أمريكا فهي لم تتدخل عسكريا في مصر أو الجزائر .. بل في العراق .. كان ممكن لأمريكا تغتال صدام و يتغير حال العراق كما تقول أمريكا بنفاقها .. نحو الديمقراطية .. و لكن لو فعلت يحكم الشيعة في العراق دون وجود عسكري أمريكي و هو ما يكون فائدة للعراقيين .. الشيعة خاصة فهم الأغلبية و لإيران .. و هنا ما تكون فائدة أمريكا ؟ .. أمريكا تعلم منتهى الصراع و هو إنتشار التشيع .. فلديهم مفرون يفهمون التاريخ و السياسة و الدين و الإتراتيجية .. لدا أمريكا ستأتي هنا .. في العراق في خط التماس كي تلعب .. في هذا الصراع الضرروري .. فتأجل الحسم كما تريد ... كي تنتفع هي من ذاك التأجيل في كل المجالات ... بترول سياسة ... فتصنع من جهة داعش عن طريق المالكي ... و تترك إيران تصنع الحشد .. إيران ليس لديها خيار آخر سوا اللعب مع أمريكا بهؤلاء العرب فهؤلاء العرب هم من جاؤو بأمريكا لتحميهم في الحجاز .. لتحمي أدبارهم ... الشيطان لا يدخل بيتا موصدا و لكن الشيطان هو من يفتح باب بيته لشيطان يهودي مثله ... !!!!!! المهدي !

    ردحذف
  9. اهلك الله طواغيت العرب والعجم الحكام الكفرة الفجرة عبيد الشياطين عليهم لعائن الله تترا

    ردحذف
  10. حكم الجزائر اليهودي ... يهودا بن السموئل الذي يتخفى بين ثياب ثورة 1954 المجيدة ! ... و المجد لله و رسوله ... يهودا بن السموئل الذي يخفي قبعته اليهودية بين سيوف الأمازيغ و ديموقراطية فرنسا ... بين أبناء يوغرطا الذين تركت لهم فرنسا حرية بشروط و بين ... ذلك التعاون السياسي و الأمني و الإقتصادي بين شعب مر ... لا يملك شيئ في بلاده و بينا فرنسا الإستعمارية التي لم تعد فعلا و لو دولة من الطراز الثاني فها هي إقتصادها منهار و ها هي قيمتها في العالم تنهار ... أمام إقتصاد أسيا و جيوش آسيا ... لم يبق لها من العبيد إلا أنصاف الرجال من هؤلاء اليتامى في الجزائر و المغرب ... و تونس البلهاء ... تونس الماسونية من الدرجة الأولى .. يهودا بن السموئل .. ها هو يعلن نتائج إنتخابات الجزائر و يبدو أن الشعب ... هذه المرة لم يصور فعلا فقد بانت اللعة و لم يعد ليهودا رغم دهائه الأسطوري السامري ... لم يعد له حل في الجزائر سو التزوير و التزوير .. فهو و ليس غيره أولا و بادئا هو من أراد الحرب في الجزائر .. فلو تحرر الشعب في الجزائر يمكن تكون هناك محاكمات تفضي لتحقيق ير ا،ناس به أن يد اليهودي هي التي كانت تقتل .. بأمر و تسطير يهودي ! .. و حينها يكون اليهود في خطر .. لم يبق لليهودي إلا التزوير ................ و سيعلم الذين كفرو أي منقلب ينقلبون
    ها هو حب جبهة التحير اليهودية يعلن فوزه على شعب رضي بلقمة العيش دون حرية .. خيبر خيبر يا يهود جيش محمد لا بد يعود !

    ردحذف