الأربعاء، 6 مايو، 2015

تنبؤات احداث ما بعد اغتيال السيسي



"-  ابدا كلامي هذا بجملة كثر ما كتبتها كلما تكلمت عن صدقي صبحي الذى لا يحمل من اسمه نصيب - فهو الكاذب المظلم فى هذه الفتنة

"-  نعتقد جميعا وتوافقوني على راي هذا ان السيسي انتهى وهم الان يجهزون سيناريو اخراجي كيف سيعرضون الامر على الشعب فقد حددوا الموعد بالفعل فقط فى انتظار اعلانه على الشعب

"-  لك ان تتخيل اي سيناريو كرتوني سيكون اما تنحي ابن اليهودية كما تنحى حسنى حمارك - او اشاعة قتله او اشاعة هربه - المهم باي طريقة ما سوف يعلن نهايته البرفانية اقول برفان لان من يدير الامور هو رجل داخل المجلس العسكري الى بدا صدقي صبحي فى السيطرة عليه باي وسيلة كانت

"-  صدقي صبحي لا يتخذ قرار قبل ان يشور اسياده من اليهود والنصارى وقبل ان ياخذ رحلة فى دول العالم لاخذ الاذن فى التحرك والتنفيذ لان الوضع على صفيح ساخن ولا يحتمل جزء من المليون من الخطأ

"- صدقي صبحي سوف يعرض بوجه زائف انه الرجل الشريف الخائف على البلد وان السيسي قد اضر بالبلاد ايما ضرر وليس بعيد ان يعرض وثائق تدلل على انه يعمل مع اليهود ولمصلحة الغرب وسوف يقنع الكثير من الضباط فى الجيش بالوقوف بجواره لخلاص مصر من الهاوية التي تتجه اليها وليس ببعيد ان يخرج بعض الضباط الشرفاء الذين اعتقلهم السيسي فى بداية الامر ليثبت حسن نيته فى التحرك القادم المصيري فى تاريخ مصر ولسوف يعتقل شخص او اثنين من المجلس العسكري ليكونا كبش فداء
والكثير من الجيش سيصدق وسيقف بجواره تمام كما فعلها السيسي التاريخ يعيد نفسه

"- وعلى المستوى الشعبي سوف يامر بخروج مجموعة كبيرة من المعتقلين 
ليثبت حسن نواياه وربما سمعناه يتكلم بالقران والسنة
ولكنه لن يسمح لمرسي بالخروج وسيتخذ زريعة ان هناك من الشعب من لا يريده حاكما وان القضايا لازالت فى طريقها وسيستدر عطف الناس ببعض الكلمات المعسولة ويلعب على الحالة الاقتصادية وبناء مصر ويجب ان نتنازل لنحمي مصرنا الحبيبة

العجيب والمريب فى الامر ان هناك من الضباط من سيصدق صدقي صبحي 
والاعجب منه ان هناك من انصار الشرعية من سيوافقون على هذا الكلام 
وسنسمع رموز كبيرة مع اهل الشرعية تخرج تتكلم وتقول كفانا نحار ولنصدق هذا الرجل ونتقى الله فى مصر
ولكن هناك فئة من الناس قلوبهم اصفى من الحليب هم المؤمنون حقا لن يستجيبوا لهذا الكلام التافه الذى هو صورة بالكربون من كلام حكم العسكر وكلام كل انقلابي على مدار التاريخ على الاقل المصري من عبد الناصر الى صدقي صبحي
ولن يوافقوه ابدا من الضباط ومن الشعب ولسوف يقفون له بالمرصاد فهم لهم قضية بعينها ولن يتنازلوا عنها ابدا وهي خروج الرئيس الشرعي للبلاد
وسوف يكون هناك اعتصامات وهرج ومرج لن يستطيع صدقي السيطرة عليه ابدا - الا بالرصاص وقاذفات الطيران - ولا ننسى ان النصارى وضعوا الخطة مع صدقي صبحي وهي تقديم السيسي حمار فداء للمرحلة القادمة
"- سيضرب صدقي صبحي ومعه النصارى اي اعتصام يكون سيحاول بسط نفوذه وسيطرته على الامور باي شكل فهي الفرصة الاخيرة للعسكر
وسيموت الكثير من الناس وستكون هناك مجزرة تضاهي مجزرة رابعة والنهضة وخصوصا فى اعتصامات الجيزة

وعندما يشتد الامر سوءا ويفقد العسكر السيطرة وتموج البلاد موجا
يخرج الله ( الضابط المهدي ومعه القليل من الضباط الشرفاء )
سيقضي على صدقي صبحي ويعتقل بقايا المجلس العسكري ويخرج الرئيس مرسي فى غطاء شعبي ثوري منقطع النظير
والى لقاء ثان نوضح فيه ابعاد اخرى من الانقلاب الكرتوني القادم
كتبه فهد جابي - والله اعلى واعلم









هناك 4 تعليقات:

  1. ماشاء الله ماشاء الله احنا تحولنا من رؤي الي تنبؤات
    لا حول ولا قوة الا بالله

    ردحذف
    الردود
    1. اخي فهد الجابي هو معبر وليس عراف وكل ما ذكره هو من خلال تواتر الرؤى ومعرفة البلاد و السياسة و الجيش و كل ما يجري فيها .

      حذف
    2. ربنا يبارك فيكم ويسدد خطاكم
      عذرا علي تسرعي في اللوم عليكم

      حذف
  2. أظن أن أخبث سيناريو سيكون للتخلص من السيسي هو تفجيره بعملية يصفونها بالإرهابية، وبذلك يصيدون عدة عصافير بحجر واحد، فيخلصون من السيسي قبل أن يخلص منه الشعب ليحضروا غيره، ويكون مبررا لضرب الإرهاب يعني الإسلاميين والإخوان !!

    ردحذف